نظرة على مدينة الياسمين قبل 100 عام: لم تكن تعرف الحروب

  • تاريخ النشر: الخميس، 30 أبريل 2020 آخر تحديث: الخميس، 02 يوليو 2020
نظرة على مدينة الياسمين قبل 100 عام: لم تكن تعرف الحروب
مقالات ذات صلة
اليوم الوطني السعودي فرصتك لزيارة وجهات سياحية لم تكن تعرفها من قبل
10 حقائق لم تكن تعرفها عن رأس السنة الصينية الجديدة
100 ألف دولار لليلة... تعرّف إلى أغلى منتجع سياحي في العالم

لم يكن أهلها يوماً يتخيلون أن أرضهم ستتحول إلى ساحة حرب، أو أن بناياتها ستتهدم فوق رؤسهم، كيف يحدث هذا في مدينة الياسمين، أقدم عاصمة مأهولة في العالم، والتي احتلت مكانة مرموقة في مجال العلم والثقافة والفنون على مدار قرون عدة؟

ربما لم تعد دمشق في الوقت الحالي كما كانت في الماضي، لكن أهلها لا يزالون يتذكرون جيداً كيف كانت المدينة التي وصفها الأديب ياقوت الحموي قائلاً: ما وصفت الجنة بشي إلا وفي دمش مثله، وعسى أن تكون هذه الذاكرة بشرى بعودة الماضي الجميل مرة أخرى.

وتداولت بعض صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بالسوريين، مجموعة من الصور لمدينة دمشق خلال القرن الـ20، توضح معالم مدينة الياسمين وتروي للأجيال القادمة كيف كانت بلادهم.

لدقائق معدودة، انس ما يجري في سوريا من حروب ونزاعات، وارجع معنا إلى 100 عام مضوا، حين كانت شجيرات الياسمين التي تزين الشوارع وأسوار المنازل وحتى الأرصفة، أول ما يطرأ إلى الذهن عند نطق كلمة دمشق.