أبرز 6 معلومات عن اليوم العالمي للتسامح تعرف عليها

  • تاريخ النشر: الإثنين، 15 نوفمبر 2021 آخر تحديث: الثلاثاء، 16 نوفمبر 2021
أبرز 6 معلومات عن اليوم العالمي للتسامح تعرف عليها
مقالات ذات صلة
ماذا تعرف عن يوم التسامح العالمي؟
أهم المعلومات التي لا تعرفها عن إكسبو دبي.. الحدث الأبرز في 2021
هاشتاج اليوم العالمي للتسامح يتصدر تويتر

يصادف اليوم العالمي للتسامح 2021 يوم الثلاثاء 16 نوفمبر 2021. يوم التسامح هو احتفال الأمم المتحدة ويحتفل به في 16 نوفمبر من كل عام منذ عام 1996. اليوم العالمي للتسامح ليس عطلة عامة، اليوم العالمي للتسامح فهو يعني الاحترام والقبول والتقدير للتنوع الثري لثقافات عالمنا وأشكال التعبير لدينا وطرق كوننا بشراً." إنه الموضوع الأساسي لليوم العالمي للتسامح 2021.

رسالة يوم التسامح العالمي 

يجب أن نعترف بأن الآراء ووجهات النظر المتنوعة حول المعتقدات والعرق والسياسة والجغرافيا هي ألوان المجتمعات المختلطة. حان الوقت لفهم أن تنوع السلوكيات البشرية وثقافات العالم والحرية الأساسية تجعل العالم أكثر جمالا.

أهمية اليوم العالمي للتسامح 

أحد الأهداف الأساسية للأمم المتحدة هو بناء التسامح بين الثقافات والشعوب. في أيامنا هذه، أدى تصاعد العنف في المجتمعات إلى زيادة الأهمية الحيوية للتسامح.

أبرز معاني التسامح في العالم 

التسامح هو احترام حقوق الآخرين وحريتهم. إن التسامح ليس واجباً أخلاقياً فحسب، بل هو مطلب من متطلبات العصر الحالي. ينبغي للدول أن تسن تشريعات للمساواة وحقوق الإنسان الأساسية من أجل تعزيز التسامح واللاعنف. التعليم أداة مهمة لتمهيد الطريق لهذه النتائج المرجوة.

هاشتاغ # يوم_التسامح_الدولي

  • # يوم_التسامح
  • # تسامح_اليوم
  • #كن_متسامح
  • # التسامح_للجميع
  • # التسامح_أولا

# التسامح من أجل الخير

تاريخ اليوم العالمي للتسامح كما يلي ،

في عام 1993 بمبادرة من اليونسكو، أعلنت الأمم المتحدة عام 1995 "عام التسامح".
كان إعلان مبادئ التسامح لليونسكو لعام 1995 "التسامح هو الاحترام والقبول والتقدير للتنوع الغني لثقافات عالمنا وأشكال التعبير لدينا وطرق كوننا بشراً."

هذا الإعلان أطلق الجمعية العامة للأمم المتحدة لإعلان يوم التسامح 

بعد عام واحد ، في عام 1996 حددت الجمعية العامة للأمم المتحدة جميع الدول الأعضاء للاحتفال بيوم 16 نوفمبر باعتباره اليوم العالمي للتسامح.

اليوم العالمي للتسامح  لماذا نحتفل بهذا اليوم  وما قصة الجائزة الخاصة به

من أجل تعزيز التسامح واللاعنف، أنشأت اليونسكو "جائزة اليونسكو مادانجيت سينغ "بمبلغ 100000 دولار أمريكي في عام 1995. تُمنح الجائزة كل عامين للأفراد أو المنظمات في يوم التسامح الدولي. الفائزون بهذه الجائزة لعام 2018 هم مانون باربو (صانع أفلام كندي) و مبادرة التعايش (منظمة غير ربحية في كينيا).

فعاليات اليوم العالمي للتسامح 2021 

ينشر اليوم العالمي للتسامح وعياً بالآثار الضارة للتعصب والتمييز في المجتمع. احتفالات وأنشطة يوم التسامح تنطوي على أعمال لإزالة الكراهية والعداوات في المجتمعات. على المستوى الفردي، يمكن معالجة هذه الأعمال من خلال جلسات تدريبية على مستويات متعددة وباستخدام وسائل الإعلام الإلكترونية والمطبوعة ووسائل التواصل الاجتماعي.

نقاشات وخطب لتقييم التسامح وإلغاء القهر والظلم جزء من يوم التسامح.
و موضوع اليوم التسامح ومناقشة مستفيضة في المؤسسات التعليمية، والمنتديات الاجتماعية ووسائل الإعلام والمجتمع المدني، لتنفيذ رسالة التسامح.

هذا ما يجب عليك معرفته عن يوم التسامح العالمي 

تلتقط منظمات ونشطاء حقوق الإنسان هذا اليوم كفرصة ذهبية للوفاء بالقوانين المتعلقة بحقوق الإنسان الأساسية مثل الظلم والأقليات والتمييز وجرائم الكراهية.

أبرز سمات التسامح في اليوم العالمي الخاص به

يعد احترام معتقدات وحقوق الآخرين والاعتراف بها علامة على التسامح. يمكن أن تؤدي إرشاد الطلاب حول الحقوق الأساسية للآخرين إلى تأثيرات بعيدة المدى في المجتمع.
قد تتضمن احتفالات يوم التسامح أيضًا الأفكار التالية.

في هذا اليوم الخاص، يمكنك معرفة المزيد عن الأشخاص من حولك والاهتمام بالاستماع إلى مشكلاتهم وحلها.
خلق بيئة ودية في المعاهد التعليمية والمكاتب والملاعب والأماكن العامة.

  • ساهم في إقامة حفلة مع المجتمعات من حولك.
  • كلمة اليوم العالمي للتسامح

اليوم العالمي للتسامح 

هو وقت ثمين للناس لتقليل الكراهية والتمييز بين المجتمعات. الظلم والتمييز والعنف هي أشكال شائعة من التعصب.
يوم التسامح يكشف الآثار الضارة للتعصب والتمييز في المجتمع.

ما هو التسامح 

هو احترام حقوق الآخرين وحريتهم. أن تكون متسامحاً ليس فقط واجباً أخلاقياً على الإنسان والمجتمع المتحضر، بل هو أيضاً مطلب لبيئة سلمية وودية. عنصر التسامح من المستوى الأساسي إلى المستوى الدولي هو أحد أعراض السلام والازدهار للإنسان والدول.
ينبغي للدول أن تسن تشريعات للمساواة وحقوق الإنسان الأساسية من أجل تعزيز التسامح واللاعنف. التعليم أداة مهمة لتمهيد الطريق لهذه النتائج المرجوة.
الهدف من هذا اليوم هو المجتمع الهادئ والهادئ. كما يجب أن نلعب دورنا من خلال وسائل الإعلام المطبوعة ووسائل التواصل الاجتماعي لاحترام وتبني التسامح وحقوق الإنسان الأساسية للآخرين.

معلومات لا تعرفها عن اليوم العالمي للتسامح 

التسامح هو أداة رائعة يمكن أن تساعد الناس من مختلف الأديان والثقافات على العيش معا في وئام وسلام.
التسامح بمعناه ذاته هو مسؤولية تثير القبول الاجتماعي ليس فقط من حيث الطقوس والتقاليد ولكن أيضًا في التسلسل الهرمي الروحي لكل دين. في نهاية المطاف ، ما يحدث له عواقب طويلة الأمد ومستمرة دائماً عندما يتعلق الأمر بالتطرف والتطرف الديني الأكثر صراحة ، الشيء الوحيد الذي ينقصه هو التسامح فقط.

كن متسامحاً في اليوم العالمي للتسامح 

لقد أخرج التسامح الفرد من قشرة السخرية ، وبالتالي على مر القرون التي تكافح الإنسانية على أسس نفعية، حيث يكون كل شخص مسؤولاً عن رفاهية الآخرين ورابط الثقة والاعتماد البشري إذا تم تنفيذه بشكل صحيح ، يلقي بعيدًا بأفكار التنافس والاستغلال.

التسامح حول العالم  

“التسامح يعني الاحترام والقبول والتقدير للتنوع الثري لثقافات عالمنا ولأشكال التعبير وللصفات الإنسانية لدينا”. هذا القول مقتبس من إعلان المبادئ بشأن التسامح الذي اعتمدته اليونسكو في عام 1995.

تهدف جائزة اليونسكوـ مادانجيت سنغ لتعزيز التسامح واللاعنف إلى مكافأة أشخاص أو مؤسسات أو منظمات تميزوا بقيامهم بمبادرات جديرة بالتقدير بوجه خاص، على مدار عدة سنوات، ترمي إلى تعزيز التفاهم وتسوية المشكلات الدولية أو الوطنية بروح من التسامح واللاعنف. 

جائزة التسامح العالمية 

وقد أنشئت هذه الجائزة في عام 1995 بمناسبة الاحتفال بسنة الأمم المتحدة للتسامح وبذكرى مرور مائة وخمسة وعشرين عاماً على ميلاد المهاتما غاندي. وفي هذا العام أيضاً اعتمدت الدول الأعضاء في اليونسكو إعلان المبادئ بشأن التسامح. وقد اُستلهم إنشاء الجائزة من المثل العليا الواردة في الميثاق التأسيسي لليونسكو الذي ينص على أن "من المحتم أن يقوم السلام على أساس من التضامن الفكري والمعنوي بين بني البشر".

أما التسامح فإنه يتمثل في التسليم بالحقوق العالمية للإنسان وبالحريات الأساسية للغير. وتتميز الشعوب، طبعاً، بتنوعها والتسامح هو وحده الذي يضمن بقاء المجتمعات الممتزجة في كل منطقة من مناطق العالم.

 أبرز 6 معلومات عن اليوم العالمي للتسامح تعرف عليها 

- يوم دعت إليه الجمعية العامة للأمم المتحدة الدول الأعضاء إلى الاحتفال به في 16 نوفمبر 1996.

- مناسبة سنوية تحتفي بها الأمم والشعوب والمجتمعات من أجل ترسيخ قيم وثقافات التسامح والاحترام والتآخي، ونبذ كل مظاهر التعصب والكراهية والتمييز. 

- يوم لاحترام ثقافات ومعتقدات وتقاليد الآخرين وفهم المخاطر التي يشكلها التعصب.

-التسامح لا يعني التساهل أو عدم الاكتراث؛ بل هو احترام وتقدير التنوع الثقافي والإنساني.

-التسامح يعترف بكافة حقوق الإنسان العالمية والحريات الأساسية للآخرين ويحدد مسألة التسامح؛ ليس فقط كواجب أخلاقي ولكن أيضاً كشرط سياسي وقانوني للأفراد والجماعات والدول.

-أنشأت اليونسكو جائزة -مادانجيت سينغ- لتعزيز روح التسامح واللاعنف في الأنشطة الهامة في المجالات العلمية والفنية والثقافية والتواصلية وتكافئ الجائزة الأشخاص أو المؤسسات أو المنظمات الذين تميزوا بقيامهم بمبادرات جديرة بالتقدير هدفت إلى تعزيز التفاهم وتسوية المشكلات الدولية أو الوطنية بروح من التسامح واللاعنف على مدار عدة سنوات.