بين أوروبا وأمريكا: عش مغامرة لا تنسى بأنقى مواقع الغطس في العالم

  • تاريخ النشر: الأحد، 23 فبراير 2020
بين أوروبا وأمريكا: عش مغامرة لا تنسى بأنقى مواقع الغطس في العالم
مقالات ذات صلة
جولة في عالم فيراري أبو ظبي: عش المغامرة في أكبر مدينة ترفيه في العالم
أشهر مواقع الغطس حوال العالم: تعرف عليها
البحرين تستحدث أكبر متنزه للغطس في العالم

إذا كنت من عشاق الغطس وتسعدك تجربة البرد القارص، فأمامك مغامرة قد لا تنساها طوال حياتك في أكثر مواقع الغطس نقاءً ودرجة حرارة تصل إلى 10 درجات تحت الصفر.

تضم أيسلندا، أحد أنقى مواقع الغطس في العالم، حيث يتجه إليها الآلاف من عشاق الغطس للاستمتاع بالمياه الزرقاء النقية في خندق سيلفرا، الذي يقع في حديقة Thingvellir الوطنية، ويعد جزءاً من الصدع الأطلسي، وهو الخط الفاصل بين قارتي أوروبا وأمريكا.

بين أوروبا وأمريكا: عش مغامرة لا تنسى بأنقى مواقع الغطس في العالم

وتنخفض درجات حرارة المياة في خندق سيلفرا إلى 10 درجات تحت الصفر، وهناك يمكنك الغوص في المكان الوحيد في العالم حيث يمكن السباحة بين لوحين تكنونيين.

المياه الموجودة في الصدع هي الأنقى في العالم، وذلك بعد تصفيتها عبر الحمم البركانية المسامية لفترة تصل إلى 200 عام، قبل أن تصل إلى ذلك الصدع، ونتيجة لذلك يمكنك الرؤية أثناء الغوص لمسافة 100 متر. بحسب موقع النهار اللبناني نقلا عن جريدة The sun البريطانية.

صدع سيلفرا، ليست مجرد فاصل عادي كما الفواصل بين الصخور، بل هو صدع هائل ترى من خلاله طبقات الأرض لكل من قارتي أوروبا وأمريكا وتستمتع بالمنظر الساحر للمياه، وهذا سبب رواجه بين عشاق الغطس حول العالم.

بين أوروبا وأمريكا: عش مغامرة لا تنسى بأنقى مواقع الغطس في العالم

وتعد أيسلندا قبلة لمشاهدة الصخور البركانية، حيث تتميز بطبيعة أخاذة ساحرة، وعوامل جذب سياحي عدة، ما بين الجبال والأنهار الجليدية والبراكين، فيما تبعد البحيرة الزرقاء 40 دقيقة عن العاصمة ريكيافيك، وهي عبارة عن بحيرة كبيرة وسط أرض وعرة تكونت من الحمم البركانية، وهناك يمكنك الاستحمام في المياه الحارة أو الجلوس في أحد المطاعم المنتشرة حول البحيرة.