بعد إغلاق دام عام بسبب فيروس كورونا: السعودية تعلن موعد رفع قيود السفر

  • تاريخ النشر: الإثنين، 11 يناير 2021
بعد إغلاق دام عام بسبب فيروس كورونا: السعودية تعلن موعد رفع قيود السفر
مقالات ذات صلة
السعودية تعتمد موعد رفع قيود السفر عن المواطنين: لـ3 فئات فقط
السعودية تؤجل رفع قيود السفر عن مواطنيها وفتح المنافذ إلى هذا الموعد
بعد إعلان موعد رفع قيود السفر: دول يحظر على السعوديين زيارتها بدون إذن

تعتزم المملكة العربية السعودية، رفع القيود المفروضة على حركة السفر، وفتح جميع المنافذ البرية والبحرية والجوية، اعتباراً من 31 مارس/ آذار المقبل.

بيان بشأن موعد رفع قيود السفر في السعودية

وصرح مصدر مسؤول في وزارة الداخلية السعودية - في بيان - بأنه: "إلحاقاً بالبيان الصادر بتاريخ 16/ 4، 1442هـ الموافق 1/12/ 2020 ميلادياً، والمتضمن أن موعد رفع القيود على مغادرة المواطنين المملكة والسماح بفتح المنافذ سيتم الإعلان عنه لاحقاً، والبيان الصادر بتاريخ 18/ 5/ 1442 الموافق 2/ 1/ 2021م، المتضمن الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية المطبقة على القادمين إلى المملكة".

وأضاف البيان: "ونظراً لاستمرار جائحة كورونا المستجد، وما تشهده كثير من دول العالم من موجة ثانية لهذه الجائحة مصحوبة بظهور سلالات جديدة متحورة من الفيروس أسرع في معدلات الانتشار، ولانخفاض حالات الإصابة بالفيروس في المملكة خلال الفترة الحالية، وحرصاً على الحفاظ على سلامة المواطنين وصحتهم والإبقاء على معدل الإصابة المنخفض وأهمية اكتمال وصول الكميات المطلوبة من اللقاح خلال الفترة القادمة وتوزيعه لتحصين الفئات الأكثر عرضة لحدوث مضاعفات خطيرة جراء الإصابة بالمرض".

وتابع: "تود وزارة الداخلية أن تعلن أنه سيتم ابتداءً من يوم الأربعاء الموافق 18/ 8، 1442 هـ الموافق 31/ 3/ 2021 م، مايلي: 

- السماح للمواطنين بالسفر إلى خارج المملكة والعودة إليها.
- رفع تعليق رحلات الطيران الدولية بشكل كامل.
- فتح المنافذ البرية والبحرية والجوية بشكل كامل.
- يكون تنفيذ ما ورد أعلاه وفقاً للإجراءات والاحترازات التي تضعها اللجنة المعنية باتخاذ جميع الإجراءات الاحترازية اللازمة لمنع تفشي فيروس كورونا في المملكة بالتنسيق مع الجهات المعنية".

الإجراءات الوقائية المطبقة على القادمين إلى المملكة

وبتاريخ 2 يناير الماضي، أصدرت السعودية، قراراً بفتح منافذها الجوية والبحرية والبرية أمام القادمين إلى المملكة، بعد تعليق تام استمر أسبوعين، في أعقاب أنباء انتشار نوع متحور من فيروس كورونا المستجد، مع مراعاة ما يلي: 

أولاً: أن يكون الدخول إلى المملكة فيما يخص غير المواطنين القادمين من المملكة المتحدة وجنوب أفريقيا،  ومن أي دولة أخرى تحددها وزارة الصحة ينتشر فيها النوع الجديد المتحور من فيروس كورونا المستجد (B. 1. 1. 7)، مشروطًا بأن يقضي الراغب في الدخول مدة لا تقل عن 14 يوماً خارج الدولة المنتشر فيها الفيروس المتحور قبل الدخول إلى المملكة السعودية، مع إجراء فحص PCR بعد انقضاء هذه المدة يثبت خلوه من الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

ثانياً: أن يتم حجر المواطنين والمسموح لهم بالدخول في الحالات الإنسانية والضرورية القادمين من الدول التي ينتشر فيها النوع الجديد المتحور من فيروس كورونا المستجد (B. 1. 1. 7)، وفقاً لما أشير إليه في الفقرة السابقة، في منازلهم تحت المراقبة مدة 14 يوماً، مع إجراء فحصين بتقنية PCR، الأول بعد الوصول بما لا يزيد على 48 ساعة، والثاني قبل انتهاء الحجر في اليوم الـ13.

أما فيما يتعلق بالدول التي سُجلت فيها حالات من سلالة (B. 1. 1. 7) يتم حجر القادمين منها في منازلهم تحت المراقبة لمدة 7 أيام، مع إجراء فحص بتقنية PCR، قبل انتهاء مدة الحجر في اليوم الـ6.

وفيما يتعلق ببقية الدول، فيتم العمل بالإجراءات المتبعة حالياً؛ وهي الحجر المنزلي لمدة 7 أيام، أو الحجر المنزلي لمدة 3 أيام، مع إجراء فحص مخبري بتقنية PCR.

تعليق الرحلات الجوية وإغلاق المنافذ

وبتاريخ 15 مارس 2020، قررت المملكة تعليق الرحلات الجوية الدولية للمسافرين لمدة أسبوعين، في إطار جهود السيطرة على فيروس كورونا المستجد، وبعد انتهاء المدة ألحقت ذلك القرار بقرار آخر ينص على تعليق الرحلات الجوية حتى إشعار آخر.

وفي 15 سبتمبر 2020، أعلنت السعودية أن الرفع الكامل للقيود على مغادرة المواطنين للمملكة والعودة إليها والسماح بفتح المنافذ لعبور جميع وسائل النقل لن يكون إلا بعد تاريخ 1 يناير 2021، على أن يتم الإعلان عن الموعد المحدد لرفع التعليق قبل 30 يوماً من تاريخ 1 يناير 2021.

وفي 1 ديسمبر 2020، صدر بيان آخر يفيد بأنه سيتم رفع القيود على مغادرة المواطنين المملكة في وقت لاحق.

ماذا يحدث الآن؟

ومن الآن وحتى 31 مارس المقبل، لا تزال قيود مفروضة على سفر المواطنين أو قدوم غير المواطنين من الخارج، باستثناء فئات معينة كالتالي:

بالنسبة للمواطنين، يُستثنى منهم هؤلاء: 

أ- الموظفون الحكوميون المدنيون والعسكريون، المكلفون بمهمات رسمية.
ب- العاملون في المنظمات الإقليمية والولية وعائلاتهم ومرافقوهم.
ج- العاملون على وظائف دائمة في منشآت عامة أو خاصة أو غير ربحية خارج المملكة ومن لديهم صفات وظيفية في شركات أو مؤسسات تجارية خارج المملكة.
د- رجال الأعمال الذين تتطلب ظروف أعمالهم السفر لإنهاء أشغالهم التجارية والصناعية، ومدراء التصدير والتسويق والمبيعات الذين يتطلب عملهم زيارة عملائهم.
هـ- المرضى الذين يستلزم علاجهم السفر إلى خارج المملكة بناءً على تقارير طبية وبخاصة مرضى السرطان والمرضى المحتاجون إلى زراعة الأعضاء.
و- الطلبة المبتعثون والطلبة الدارسون على حسابهم الخاص والمتدربون في برامج الزمالة الطبية، الذين تتطلب دراستهم أو تدريبهم السفر إلى الدول التي يدرسون أو يتدربون فيها ومرافقوهم.
ز- من لديهم حالات إنسانية وبخاصة الحالتان الآتيتان: 
- لم شمل الأسرة للمواطن أو المواطنة مع ذويهم المقيمين خارج المملكة.
- وفاة الزوج أو الزوجة أو أحد الأبوين أو أحد الأولاد خارج المملكة.
ح- المقيميون خارج المملكة ومرافقوهم الذين لديهم مايثبت إقامتهم خارج المملكة.
ط- المشاركون في المناسبات الرياضية الرسمية الإقليمية والدولية ويشمل ذلك اللاعبين وأعضاء الطواقم الفنية والإدارية.

بالنسبة لغير المواطنين يدخلون المملكة بشروط

- مواطنو دول مجلس التعاون الخليجي وغير السعوديين، يدخلون المملكة وفقاً للضوابط والإجراءات الصحية الموضوعة من قبل اللجنة المعنية باتخاذ إجراءات منع تفشي فيروس كورونا.

- لا يدخل أي شخص أراضي المملكة إلا بعد تقديم ما يثبت خلوه من فيروس كورونا، بناءً على تحليل حديث من جهة موثوقة خارج المملكة.

كورونا في السعودية

ومنذ تفشي فيروس كورونا المستجد، أواخر عام 2019 وحتى الآن، سجلت المملكة السعودية نحو 364 ألف حالة إصابة، شُفي منها حوالي 356 ألف حالة، بينما توفي 6 آلاف و 291 حالة.