على الرغم من بساطتها هذه الأدوية يجب عدم تناولها على متن الطائرة!

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 24 يناير 2018 آخر تحديث: الثلاثاء، 28 أغسطس 2018
على الرغم من بساطتها هذه الأدوية يجب عدم تناولها على متن الطائرة!
مقالات ذات صلة
أدوية يجب أن تكون في حقيبتك خلال السفر
ما هي جنسية الطفل المولود على متن الطائرة؟
ما يجب القيام به في باريس

هنالك أمور بسيطة من منظورنا لا نأخذها بعين الاعتبار أو على محمل الجد، خاصةً عندما نعتاد على فعل أمور عادية في حياتنا فإننا لا ندرك أن القيام بها في أماكن معينة ممكن أن تسبب لنا الموت! وأبسط مثال عن هذا اعتياد المسافرين على تناول أدوية بسيطة وصفها الطبيب وأوصى بتناولها ولكن هل تساءلتم ما مدى خطورتها أو مضاعفاتها عندما نكون على متن طائرة!؟

أثبتت الدراسات مؤخراً أن هنالك أدوية يجب عدم تناولها على متن الطائرة، لأن الجسم عندما يخرج عن نطاق الأرض فإن هنالك تغيرات فيزيائية وفيسيولوجية تصيبه بسبب تغير الوسط الذي كان يتعايش معه جسمنا وعليه تتغير الهرمونات ومعدل دقات القلب وضغط الدم وغيرها...

تعرفوا على قائمة الأدوية المحظورة في الطائرة علمياً مع الأسباب فيمايلي:

1- الأدوية القائمة على الهرمونات:

الأدوية القائمة على الهرمونات

 مثل حبوب منع الحمل، التي تحمل خطر زيادة فرص حدوث جلطات الدم، على الرغم من أنها صغيرة. ويمكن أن يزيد الإستروجين وغيره من علاجات الخصوبة القائمة على الهرمون، من هذه المخاطر.

2- الحبوب المنومة:

الحبوب المنومة

يلجأ لها الكثيرون للحصول على قسط من النوم على متن الطائرات ولكنها تزيد من خطر الإصابة بتجلط الأوردة العميقة، كما تقلل من مستويات الأكسجين في الدم.

3-  مضادات الهيستامين:

مضادات الهيستامين

قد تسبب أثراً عكسياً في بعض الأحيان، وتسبب ضيقاً في التنفس، وهذا الأمر ليس مثالياً في الأماكن ذات مستويات الأكسجين المنخفضة.

4- الأدوية المضادة للقلق:

الأدوية المضادة للقلق

هذه الأدوية صحيح أنها تزيد من الاسترخاء النفسي ولكنها بالمقابل تزيد من الحساسية اتجاه ضوضاء الطائرة وحركتها، وترفع معدلات نبض القلب والتنفس، وبذلك تزداد فرص حدوث الجلطة على متن الطائرة، وتبلغ حوالي 1 لكل 5944 رحلة!

وبحسب صحيفة "الإندبندنت"، يمكن أن تكون الأدوية المضادة للصفائح الدموية خياراً جيداً، مثل الأسبرين لأنه دواء يخفف من احتمال حدوث الجلطات في الطائرة التي قد تحدث للأسباب التالية:

- ضيق مجال الحركة

- قلة مستويات الأكسجين

- انخفاض معدلات الرطوبة في الهواء

وبذلك يمكن أن تزيد ظروف الطائرة من خطر تخثر الأوردة العميقة (DVT)، وهو نوع من جلطات الدم التي تحدث في الأوردة العميقة حول الجسم، وغالباً في الساقين.