أول رحلة في العالم لمكافحة تغير المناخ بالطاقة النظيفة..شاهد!

  • تاريخ النشر: الإثنين، 18 فبراير 2019
أول رحلة في العالم لمكافحة تغير المناخ بالطاقة النظيفة..شاهد!
مقالات ذات صلة
بينها المالديف وسيشيل: جزر ساحرة يهددها تغير المناخ بالاختفاء
أنواع الرحلات حول العالم وأي هذه الرحلات هي الأنسب لك
رحلة سياحية إلى عالم ديزني

منذ ثلاث سنوات من الاستعدادات، خرج "بارني سوان" من اجتماع مع وكالة ناسا في عام 2016، شعر وقتها بالاحباط، حيث كان يبلغ من العمر 23 عاماًومعه حفنة من الزملاء الذين شاركوا في تقديم عرض، يسلط الضوء على التأثير الهدام للجبال الجليدية المنهارة في أنتاركتيكا على كوكب الأرض.

مشيراً إلى ذلك الاجتماع خلال مؤتمر الاستدامة الذي عقدته الأمم المتحدة في سنغافورة في يناير.

وقال سوان "القارة القطبية الجنوبية لديها 90% من الجليد في العالم ، 70% من المياه العذبة مغلقة داخل هذا الجليد، وأضاف أن المكان لديه القدرة وحدها على رفع مستوى سطح البحر لدينا 20 قدماً، على الصعيد العالمي، وخرجت من هذا الاجتماع مع شعور ناسا بأنه معاق تقريبا".

لكنه لم يدع التجربة تثنيه، فقرر سوان القيام بشيء حيال ذلك: فقد تعاون مع والده روبرت سوان، أول رجل يتزلج إلى القطب الجنوبي والقطب الشمالي في أواخر الثمانينيات من القرن الماضي، وانطلق في رحلة ملحمية لإثبات أن الاستدامة يمكن تحقيقه على نطاق واسع.

 وبعد ثلاث سنوات، وكثير من الاستعدادات لاحقاً، شرع الأب وابنه، مع زميلين آخرين، في رحلة استكشافية لمسافة 600 ميل عبر أنتاركتيكا.

لم تكن الرحلة تحدياً شخصياً فقط، بل كانت أول حملة في العالم للقارة القطبية الجنوبية يتم تشغيلها فقط بواسطة الطاقة المتجددة، تعمل على نظام انصهار الجليد المصمم من قبل وكالة ناسا والمدعوم بالطاقة الشمسية والوقود الحيوي ويوفر أيضاً الماء للشرب والطهي، في حين أن تكنولوجيا الطاقة الشمسية المحمولة تدعم إلكترونياتها.

وحمل الفريق المكون من أربعة أفراد 20 كيلوجراماً إضافياً من المعدات القابلة للتجديد خلال رحلة طولها 600 ميل عبر أنتاركتيكا، وبتالي أضافت المعدات المتجددة إلى حمل الفريق.

لكن سوان قال إنه يريد أن يدمجها لإثبات ما إذا كان من الممكن استخدام هذه التقنيات في ظروف قاسية كهذه، حيث تصل درجة الحرارة إلى 55 درجة مئوية تحت الصفر، كما يمكن دمجها بسهولة في الحياة اليومية.

وقال سوان، وهو الآن في الخامسة والعشرين من عمره: "بدأ جسدي في الانحسار، ولكن لا أظهِر مثل هذا الأمر، أنا بير غريلز، رجل الحركة، أنا أريكم أنني أخاطر بإثبات نقطة، أعتقد أننا جميعاً بحاجة إلى تحمل المزيد من المخاطر (المخاطر المعقولة والذكية)، ولكن مخاطر من أجل مستقبلنا".

وعندما وصلوا إلى القطب الجنوبي، بعد 56 يوماً من التزلج، وصل الفريق إلى القطب الجنوبي، حيث يتم عرض أعلام الدول كجزء من معاهدة أنتاركتيكا، وأدرك أن الخطوة التالية تتمثل في إيجاد طريقة لمزيد من الناس للانخراط في مهمته لمكافحة تغير المناخ.

وقال سوان عن غاز ثاني أكسيد الكربون المنبعث من غازات الاحتباس الحراري "عاد كل شيء الى ثاني اكسيد الكربون وهو الفيل الموجود في الغرفة، كأنك تشاهد فيلماً وثائقياً مثل (قبل الطوفان) أين هو الشيء الفعلي الذي يمكنني فعله؟ فالحقيقة مزعجة، لا تتبعها حلول ملائمة، (نحن بحاجة إلى حلول مريحة، الآن)".

وهو تحديد هدف قابل للتحقيق، مع وضع ذلك في الاعتبار، أنشأت سوان في عام 2017 تحدي ClimateForce، الذي يهدف إلى تنظيف 360 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون من الغلاف الجوي قبل عام 2025.

ويهدف إلى القيام بذلك عن طريق تزويد الأفراد والشركات بحلول تقلل من استخدام الطاقة وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

وعلى المستوى الفردي، قال سوان إنه يعتقد أن الخطوات الصغيرة -مثل انخفاض كمية اللحم والجهد لإعادة التدوير - يمكن أن تحدث فرقا، حيث أن ربط الناس بالبيئة هو أيضا جانب مهم لمبادرة ClimateForce.

وقال سوان "إنني أحب اللحم، لكن الحقيقة المحزنة هي أن هذه اللحظة المتساهلة التي تشعر فيها براعم التذوق، تمثل خطر كبير في كل مرة تقوم بذلك، وهذا على حساب كوكبنا".

وللتأثير على نطاق أوسع، تعمل سوان حالياً مع شركة Climeworks، وهي شركة لتطوير الطاقة الخضراء، لإنتاج بنية تحتية تعمل على تصفية ثاني أكسيد الكربون من الهواء.

يعمل سوان ووالده الآن على قيادة فريق استكشافي إلى القطب الشمالي في يونيو القادم، حتى يتمكنا من مشاهدة آثار الاحترار العالمي حول القطب الشمالي، والحصول على هذه التجربة الأصيلة والمباشرة، الذي يعد أمر حيوي بالنسبة لأولئك الذين يرغبون في دعم قضية ما، وتشجيع الآخرين على الانضمام إليها.

وأخيراً قال سوان: "أعتقد أن الناس يحبون القصص الحقيقية، وعلينا أن نفكر ملياً في المكان الذي تريد أن يكون فيه تراثك، وما هي الأعمال التي تريد أن تكون جزءاً من المساعدة في تصميم المستقبل.