أول دولة في العالم تستقبل 2021: نيوزيلندا تحتفل بلا خوف من كورونا

  • تاريخ النشر: الخميس، 31 ديسمبر 2020
أول دولة في العالم تستقبل 2021: نيوزيلندا تحتفل بلا خوف من كورونا
مقالات ذات صلة
هكذا استقبلت أستراليا عام 2021: الخوف من كورونا قيد الاحتفالات
مثل نيوزيلندا وأستراليا: الأثرياء يبحثون عن جنسية دول آمنة من كورونا
قبل نيوزيلندا: هذه أول دولة في العالم تودع 2019 وتستقبل 2020

دقت ساعة الصفر معلنة انتهاء عام 2020 وبدء العام الجديد 2021، في العديد من دول العالم، بحسب اختلاف التوقيتات، وكانت أول دولة في العالم تستقبل العام الجديد هي "نيوزيلندا" الواقعة جنوب غرب المحيط الهادئ، حيث يتقدم توقيتها - الذي يسبق خط غرينتش بـ13 ساعة - عن بقية دول العالم.

بلا خوف من كورونا

واستقبلت نيوزيلندا العام الميلادي الجديد 2021، بإطلاق الألعاب النارية من برج "سكاي تاور" في العاصمة أوكلاند، كما شهدت عدداً من المهرجانات الموسيقية الكبيرة وعروض الألعاب النارية، على عكس دول عديدة تواجه قيوداً صارمة بسبب جائحة فيروس كورونا.

وأقيم بالقرب من مدينة جيسبورن، أحد أكبر أحداث ليلة رأس السنة الجديدة، وهو مهرجان للموسيقى مدته ثلاثة أيام.

وترجع تخفيف تلك القيود إلى سلامة المجتمع النيوزيلندا من الإصابات بفيروس كورونا، لذا جرت الاحتفالات على النحو المخطط له مع الالتزام بعدم الاحتشاد والتقيد بالتعليمات الصحية.

كورونا في نيوزيلندا 

وتعد نيوزيلندا، أول دولة في العالم تعلن تغلبها على الموجة الثانية من فيروس كورونا المستجد منذ أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، حيث بلغ إجمالي عدد الإصابات منذ تفشي الجائحة 2162 حالة فقط، شُفي منهم 2082 حالة، وتوفي 25 حالة فقط.

وفي أكتوبر الماضي، أعلنت رئيسة وزراء نيوزيلندا، جاسيندا أردرن، رفع القيود التي كانت مفروضة على العاصمة أوكلاند لمواجهة موجة كورونا الثانية، مؤكدة أن بلادها تغلبت على الفيروس للمرة الثانية.

دولة صغيرة استقبلت العام الجديد قبل نيوزيلندا

ورغم أن نيوزيلندا تعد أول دولة مستقلة في العالم تستقبل العام الجديد، إلا أن هناك دولة جزرية صغيرة تقع على الناحية الشمالية الشرقية منها، سبقتها في استقبال عام 2021 بساعة، حيث يسبق توقيتها خط غرينيتش بـ14 ساعة، إنها دولة ساموا.

وتتكون ساموا من جزيرتين رئيسيتين و 8 جزر صغيرة، وتنقسم إلى قسمين هما: القسم الغربي الذي كانت تشرف عليه ألمانيا، والقسم الشرقي الذي تشرف عليه الولايات المتحدة الأمريكية، إلا أن ألمانيا لاحقاً سلمت السلطة إلى نيوزيلندا التي أساءت معاملة شعب الساموا ما دفعهم للحصول على استقلالهم، فيما بقى القسم الشرقي تحت إشراف أمريكا.

وعلى الرغم من كون الجزر الغربية تبتعد ساعة واحدة بالطائرة على الجزر الشرقية، إلا أن الأخيرة ستكون آخر الأماكن لدخول العام الجديد متأخرة 25 ساعة عن باقي دول العالم.

واحتفلت جزر ساموا بليلة رأس السنة من خلال عروض مبهرة للألعاب النارية، كما شاركت الحكومة مواطنيها بمقطع فيديو مباشر للألعاب النارية والزينة التي تزينت بها المنازل ابتهاجاً بالعام الجديد واحتفالات عيد الميلاد.