قصر فاخر في قطار وسكن يتكلف 350 مليون دولار

قطار الركاب الأكثر شهرة في العالم وتحفة فنية متحركة قطار دولتشي فيتا إنه قطار فاخر قصر على القضبان بقيمة 350 مليون دولار قطار بمواصفات الطائرات الخاصة للأثرياء فقط

  • تاريخ النشر: الخميس، 15 يوليو 2021
قصر فاخر في قطار وسكن يتكلف 350 مليون دولار
مقالات ذات صلة
يخت فاخر من ألياف الكربون بقيمة 350 مليون دولار؟ وإيجار 2 مليون دولار
بالصور والفيديو جولة داخل قصر كريستيانو رونالدو الفاخر
معلم سياحي في لندن عبارة عن كومة تراب يتكلف 2.8 مليون دولار

السفر بالسكك الحديدية لمسافات طويلة في قصر خاص وقطار ملكي لم يعد حلماً فكل شىء تغير لم يعد النمط التقليدي للقطار، سيشاهد المسافرون العالم بشكل أكثر فخامة والسر في القطار الفندقي ليكون لك قصراً متنقل.

قصر فاخر في قطار وسكن يتكلف 350 مليون دولار    

يشهد النمط الكلاسيكي للسفر الآن شيئًا من الانتعاش، حيث يبحث المسافرون عن رحلات سياحية أكثر صداقة للبيئة لرؤية العالم، قطار فاخر فندقي سيمنحك رحلة أحلامك وجولات سياحية للأثرياء فقط.

قطار دولتشي فيتا تعرف عليه

العديد من القطارات والطرق الجديدة قيد الإعداد حاليًا، بما في ذلك "قطار دولتشي فيتا" الإيطالي، المقرر تشغيله 10 مسارات للقطار وجولات سياحية عبر المناظر الطبيعية الأكثر شهرة في البلاد، وقطارات منتصف الليل وهي شبكة قادمة من الخدمات الليلية من باريس إلى 12 وجهة أوروبية مختلفة.

تحول قطار الركاب الأكثر شهرة في العالم إلى تحفة فنية متحركة

على متن القطار، يجري العمل على إنشاء قطار فاخر "قصر على القضبان" بقيمة 350 مليون دولار.

قطار فاخر "قصر على القضبان" بقيمة 350 مليون دولار

وُصفت عربة القطار الفاخرة بأنها "قصر على سكة حديد". المصمم الفرنسي تييري غوغان يخطط لتطوير تجربة السفر والسياحة حول العالم بالقطار إلى مستوى جديد تماماً من خلال مفهومه الأخير.

قطار فاخر "قصر على القضبان والبحث عن مجنون للشراء

قطار فاخر خاص مصمم خصيصًا لمالك واحد محظوظ وثري جدًا.

يشتهر Gaugain، الذي عمل مع المصمم الشهير فيليب ستارك في عدد لا يحصى من المشاريع ، بتصميماته الرائعة لليخوت، بما في ذلك السفينة Venus، المؤسس المشارك لشركة Apple، ستيف جوبز، التي يبلغ طولها 80 مترًا ولكن هذه هي محاولته الأولى لتصميم قطار.

مميزات القطار والقصر الذي يسير على سكك حديدية

يوصف بأنه "قصر على سكك حديدية" ، القطار الذي يبلغ طوله 400 متر سيتكون من 14 سيارة وزجاج متقدم تقنيًا بحيث يمكنه التحول من الشفافية إلى الشفافية التامة.

رحلتك ستكون بالقطار، يجري العمل على إنشاء قطار فاخر "قصر على القضبان" بقيمة 350 مليون دولار
توفر العربة التي يبلغ ارتفاعها 400 متر للركاب فرصة لرؤية منظر بانورامي للرحلة والجولات السياحية والسفر بالقطار من خلال نوافذ "شفافة".

قصر على القضبان لمالك واحد فقط

صرح غوغين أن تم تصميم هذا القطار سيكون لمالك فريد واحد". واضاف "انه ليس قطار عام او قطار ركاب.

مالك القطار الفندقي الذي يتخذ شكل القصور وفخامتها، الذي نتخيله هو شخص يدرك الطابع الفريد لهذا القطار ويفهم أننا لا نتحدث فقط عن النقل. إنه يتعلق بالسفر وليس بالسرعة التي تصل بها من النقطة أ إلى النقطة ب."

قطار بمواصفات الطائرات الخاصة للأثرياء فقط

يشعر Gaugain أن السفر أصبح لا يعتمد على السرعة من الرحلة الفعلية ويرى G Train على أنه وسيلة نقل حيث يمكن للركاب على متن الطائرة الاستمتاع بنفس القدر ، إن لم يكن أكثر، في طريقهم إلى وجهتهم المختارة.

أحدث صيحات السفر بالقطار في العالم

  • السفر لا يتعلق بالسرعة". "الأمر يتعلق بأخذ الوقت، لأن الوقت هو الكنز الوحيد الذي نملكه".
  • ولا يقتصر الأمر على المظهر الخارجي للقطار الذي يمكن تغييره بضغطة زر ، بل يمكن للركاب أيضًا تغيير "الأجواء الداخلية للقطار في أي قسم هم".
  • للحصول على جرعة يومية من 9Honey ، اشترك هنا لتلقي أهم أخبارنا مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.

على متن القطار، يجري العمل على إنشاء قطار فاخر "قصر على القضبان" بقيمة 350 مليون دولار.

القطار الملكي لن يكون سريعاً ولكنه ممتعاً

"السفر لا يتعلق بالسرعة - إنه يتعلق بأخذ الوقت ، لأن الوقت هو الكنز الوحيد الذي لدينا." 
إذا كانوا يريدون التأكد من البيئة المحيطة في الهواء الطلق، فيمكنهم التبديل إلى الوضع الشفاف ولكن إذا أرادوا إنشاء عروضهم الخاصة، فيمكنهم تغيير الزجاج إلى معتم وإنشاء أي عرض يريدون إلى حد كبير.

القطار نقلة في عالم النقل الملكي للرحلات والسياحة

"القطار هو مرحلة"، يوضح Gaugain. "يمكنك تغيير الضوء أو الموسم أو الوتيرة لتغيير علاقتك بالوقت."

على الرغم من أن القطار الفاخر قد لا يبدو وكأنه الانتقال الأكثر وضوحًا من تصميمات اليخوت ذات المحركات ، إلا أن Gaugain يعتقد أن الفكرة خطرت في ذهنه لأول مرة عندما كان طفلاً، موضحاً أن القطارات لطالما فتنته.

القطار الرومانسي يمكن أن يكون لرحلات شهر العسل

ويشرح قائلاً: "هناك شيء رائع في القطارات. هناك الكثير من الأفكار الرومانسية المرتبطة بها."

حان الوقت للإبطاء ووداعاً للسفر التقليدي

لكن كان لدى Gaugain شخص واحد بعينه عندما تصور G Train، الملياردير Laurene Powell Jobs ، أرملة Steve Jobs.

جاري البحث عن شخص مجنون لشراء القطار القصر

"عندما خطرت الفكرة إلى رأسي ، كنت أفكر فيها كمستخدم محتمل ،" لم يجد زبونًا بعد ويعترف بأنه قد يحتاج إلى العثور على "شخص مجنون" مثله لشراء القطار. من المرجح أن تبلغ تكلفة المشروع حوالي 350 مليون دولار وسيستغرق بناء المشروع عامين ونصف على الأقل.

يقول: "ربما يبدأ الشخص الذي يشتري القطار فصلاً جديدًا من حياته". "لأننا [المسافرين] في عجلة من أمرهم باستمرار.

  • على متن القطار ، يجري العمل على إنشاء قطار فاخر "قصر على القضبان" بقيمة 350 مليون دولار
  • سيستغرق القطار أكثر من عامين للانتهاء من بنائه. 
  • "نحتاج إلى بعض الوقت للإبطاء من أجل السفر الداخلي لفهم إلى أين نرغب في الذهاب وفهم رغباتنا."
  • مع مساحة تتسع لحوالي 18 ضيفًا ، من المقرر أن يسير قطار G بسرعة 160 كيلومترًا في الساعة وسيتم تكييفه ليعمل على السكك الحديدية عبر الأمريكتين وأوروبا.

جلب Gaugain عددًا من الخبراء، مثل شركة بناء القطارات السويسرية Stadler ومصنع الزجاج Saint-Gobain ، وشركة الهندسة البريطانية Eckersley O"Callaghan ، وشركة Marine Guard الأمنية على متن الطائرة لضمان أن يكون التصميم "ممكنًا.

قطار يعمل على كل المسارات حول العالم

سيكون هذا القطار غير تقليدي، لأنه لا يوجد قطار يعمل على جميع المسارات في جميع أنحاء العالم يتوافق مع جميع الأنظمة."

الاستمتاع بالحاضر

يمكن تقسيم قطار G إلى قسمين إذا قرر أولئك الموجودون على متنه أنهم يريدون الانطلاق في اتجاهات مختلفة.

استقبل الضيوف خلال رحلاتك وسفرك في كل دول العالم

يدخل الركاب عبر قاعة الترحيب في وسط القطار والتي تؤدي إلى منطقته السكنية الرئيسية التي تضم مكان إقامة المالك ومساحة ترفيهية ، بالإضافة إلى منطقة للضيوف المميزين ، وغرفة اجتماعية ، وكذلك صالون جراند المصمم خصيصًا لحفلات الاستقبال.

حديقة في القطار للمرة الأولى في العالم

سيتمكن الضيوف أيضًا من الوصول إلى حديقة "سرية"، بينما يمكن طي أجنحة القطار لتصميم تراسات في الهواء الطلق ، حيث يمكن إقامة الحفلات، أو حتى الحفلات الموسيقية على متن القطار.

يمكن تقسيم قطار G إلى قسمين إذا قرر أولئك الموجودون على متنه أنهم يريدون الانطلاق في اتجاهات مختلفة.

يأتي هذا المفهوم مع استمرار عودة السفر بالسكك الحديدية بين عشية وضحاها، لمسافات طويلة، حيث أعلن OBB النمساوي عن تعاونه مع Deutsche Bahn الألمانية و SNCF الفرنسية و Swiss Federal Railways لإطلاق مسارات "Nightjet" الجديدة، بالتوافق مع قطار نائم بين زيورخ وبرشلونة، في الأربع سنوات القادمة.

قطار فاخر "قصر على القضبان"

على متن القطار، يجري العمل على إنشاء قطار فاخر "قصر على القضبان" بقيمة 350 مليون دولار

  • يأتي هذا المفهوم مع استمرار عودة السفر بالسكك الحديدية بين عشية وضحاها  لمسافات طويلة. 
  • ارتبط الاهتمام المتجدد بالسفر بالقطار ارتباطًا وثيقًا بالمخاوف المتعلقة بالبيئة، حيث أصبح المسافرون أكثر وعيًا ببصمة الكربون الخاصة بهم.

يقول Gaugain إنه لم يفاجأ من أن الأمور تسير في هذا الاتجاه ، ويتوقع أن القطارات ستكون أكثر شعبية في السنوات القادمة.

قطار يعكس التنمية المستدامة والسياحة بأذهى صورها

يقول: "القطار ليس شيئًا من الماضي". "تلتقي القطارات بالحاضر الآن. الاستدامة هي أحد الأسباب الرئيسية.

"لا يوجد شيء أكثر استدامة من القطارات عندما يتعلق الأمر بالأشياء المتنقلة. فالطائرة متأخرة جدًا ، والوسائل الأخرى تستهلك الكثير من الطاقة.

  • "ستصبح (القطارات) أكثر فأكثر وسيلة للمستقبل. وما يدور في أذهاننا مع هذا القطار هو أن نصنع سيارة للمستقبل. تزاوج بين الفخامة القصوى وأفضل التقنيات."
  • السفر مسافات طويلة عبر القطارات الفاخرة يأخذ طريقهُ بقوة في السنوات الأخيرة، ولكن العديد من المتغيرات تحدث في الوقت الراهن
  • وتجعل هذا السوق مُقبلاً على انتفاضة حقيقية على مستوى المشروعات والكماليات والرفاهيات حول العالم.
  • من خلال القطارات بالغة الفخامة التي تستعد لدخول الخدمة في أكثر من بلد، وتحرص دوماً على توفير أعلى مستوى من الخدمات للركاب.

السفر عبر القطارات بشكل عام ينظر إليه من أكثر من منظور بالنسبة لمن يفضله. فبداية هو أرخص تكلفة في المسافات الطويلة من السفر بالطائرة على سبيل المثال.

وباتت تتوفر أنماط من القطارات الكهربائية التي تُعد صديقة للبيئة وهو أمر بات يوضع في الحسبان لدى شركات السفر وصانعي القطارات وكذلك بالنسبة لكثير من العملاء.

مزايا حصرية للرفاهية وأحدث صيحات الموضة في عالم القطارات والسفر

العامل الأهم أن القطارات الفارهة الجديدة تكتسب مزايا جديدة تتعلق بكماليات الفخامة، وهو ما يشكل عنصراً جديداً.

العديد من القطارات الفارهة يُنتظَر أن تدخل الخدمة، بدءاً من قطار "دولتشي فيتا" الإيطالي، الذي سيجوب إيطاليا ومناظرها الطبيعية في 10 خطوط.

  • وكذلك قطار "ميدنايت تراينس" الذي سيخدم باريس وينقل الركاب منها إلى 12 وجهة أوروبية بمنتهى السلاسة وبأعلى درجات الرفاهية.
  • بالإضافة إلى التنسيق الذي أعلنته السكك الحديدية النمساوية "أو بي بي" مع شركة "دوتشي باهن" الألمانية وشركة "إس إن سي إف" الفرنسية والسكك الحديدية الفيدرالية السويسرية لإطلاق قطارات "نايت جيت" الجديدة، جنباً إلى جنب مع قطار نوم فخم بين زيورخ وبرشلونة خلال 5 سنوات، إلى غير ذلك من القطارات التي يُنتظَر أن تكون واقعاً ملموساً خلال السنوات المقبلة.
  • وفي خضمّ ذلك، يعتزم المُصمم الفرنسي تييري جاوجاين أن يأخذ تجربة السفر عبر القطارات إلى مناحٍ ومستويات أخرى تماما وفقا لأحدث المعايير، من خلال هذا القطار الخاص الفخم للغاية والذي يُصمم لمالك واحد، لابد أن يكون ثرياً للغاية كي يستطيع دفع تكلفته!

جاوجاين، الذي عمل مع المصمم الشهير فيليب ستارك خلال العديد من المشروعات، معروف بتصميماته لليخوت الفاخرة، ولعل أشهر اليخوت التي صممها يخت "فينوس" الشهير الذي يملكه ستيف جوبز، لكنه يقتحم المحاولة الأخيرة لتصميم القطارات عبر هذه التحفة المنتظرة.

قصر يسير على قضبان

ويوصف هذا المشروع الجديد بأنه "قصر يسير على قضبان" ويأتي بطول 400 متر، وسوف يتكوّن من 14 عربة، وبزجاج متطور تقنياً والعديد من التكنولوجيات الحديثة التي ستجعل التجربة مختلفة وغير مسبوقة على متنه.

قصر على القضبان

وقال جاوجاين في تصريحات خاصة نقلها لكم موقع سائخ للسفر والسياحة أن هذا القطار معد لمالك واحد مميز، إنه ليس قطارا للعامة أو قطار ركاب اعتياديا، مالكه الذي نستهدفه هو شخص لابد أن يكون على دراية بكم التفرد الموجود في هذا القطار وأن يفهم أننا لا نتحدث فقط عن وسيلة نقل، بل عن وسيلة سفر بمعنى خاص، وليس مجرد مركبة تنقلك من نقطة أ إلى نقطة ب".

وأضاف جاوجاين: "السفر لا يتعلق فقط بالسرعة، بل باستغلال الوقت بأفضل شكل ممكن، فالوقت هو الكنز الوحيد الذي نملكه".

جاوجاين يؤمن أن السفر بات متعلقا بمفهومه حاليّاً بالوقت وليس بالرحلة الحقيقية وما يمكن أن يحدث فيها، وهو يؤكد أن قطاره الجديد "جي تراين" سوف ينقل هذا المفهوم إلى مستوى آخر هو إشعار الركاب بالاستمتاع الكامل وهم ينتقلون من نقطة إلى نقطة بينما هم في طريقهم إلى أسفارهم.

يمكن للركاب على متن اليخت أن يتحكموا في الرؤية الخارجية من خلال نظام النوافذ الزجاجية التكنولوجي الذكي، فإذا كانوا يريدون أن يروا المحيط الخارجي أثناء الرحلة، يمكنهم أن يشغلوا "النمط الشفاف" في النوافذ، وإذا كانوا يريدون أن يحددوا بأنفسهم ما يرون، فيمكنهم أن يختاروا من بين مناظر مدرجة تقنياً داخل نظام النوافذ بحيث لا ينقصهم شيء، من يفضل المياه سوف يراها، ومن يفضل الخضرة سوف يراها.. إلخ.

ويعتقد جاوجاين أن الفكرة (تصميم قطار فاخر) خطرت في ذهنه لأول مرة عندما كان طفلاً، موضحا أن القطارات لطالما فتنته، شارحًا: "هناك شيء رائع في القطارات، هناك الكثير من الأفكار الحالمة التي يمكن أن ترتبط بها".

المالك المحتمل لقطار "جي تراين"


لم يتحدد المالك المرتقب لتلك التحفة بعد، ولكن جاوجاين يرى شخصا محددا كمالك لـ"جي تراين" يتمثل في المليارديرة لاورين بويل جوبز، أرملة الراحل ستيف جوبز والذي كان بينه وبين جاوجاين عديد التنسيقات خاصة في اليخوت.

وقال جاوجاين: "حينما خطرت الفكرة إلى رأسي، فكرت بها (لاورين بويل جوبز) كمستخدم محتمل".

ولكن جاوجاين يؤكد أن عليه البحث عن شخص "بنفس جنونه" لشراء القطار، الذي سيكلف مالكه نحو 350 مليون دولار أمريكي في مشروع سيستغرق على الأقل عامين ونصف العام لإتمامه بشكل كامل.

ويقول جاوجاين: "من المحتمل أن يكون الشخص الذي سيشتري القطار على موعد مع بدء فصل جديد في حياته".

وأضاف: "نحتاج إلى ترسيخ فكرة الإبطاء قليلاً في السفر الداخلي، وأن نفهم رغباتنا من السفر، ألسنا نريد الاستمتاع؟ فلم نبحث عن الوصول السريع فقط؟".

ويستهدف قطار "جي تراين" في تصميمه أن يستوعب 18 نزيلاً، وهو مضبوط بحيث يسير بسرعة 160 كيلومترا في الساعة، وسيلائم متطلبات المسير على القضبان الحديدية في أمريكا وأوروبا وفقا لمعايير تلك المناطق.

جاوجاين ليس وحيداً في هذا المشروع، فهو يستند إلى تنسيق مع شركة بناء القطارات السويسرية "ستادلير" وشركة تصنيع الزجاج "سانت جوباين" وشركة الهندسة البريطانية "إكيرسلي أوكالاجان" وشركة "مارين جراند" الأمنية، ولذلك فالأمر ممكن للغاية أن يتم تصنيع قطار بهذه المواصفات، فقط يبدأ التمويل والتنفيذ.

ويؤكد جاوجاين: "هذا القطار معقد للغاية، لأنه لا يوجد قطار يعمل على كافة أنواع القضبان في جميع أنحاء العالم ويتوافق مع معاييرها جميعاً، وهذا ما أستهدفه فيه".

التصميم الداخلي لقطار "جي تراين"


يمكن تقسيم القطار إلى قاعة ترحيب أساسية في وسط القطار، والتي تؤدي إلى منطقة الغرف الرئيسة التي تضم مكان إقامة المالك ومساحة ترفيهية، بالإضافة إلى منطقة للضيوف المميزين، وغرفة اجتماعية، وكذلك صالون ضخم مصمم خصيصا لحفلات الاستقبال.

كما سيتمكن الضيوف من الاستمتاع بتلك الحديقة الرائعة داخل القطار، الذي يمكن طي جناحين مزود بهما لعمل ما يشبه بتراسات الجلوس في العواء الطلق، وهناك يمكن أيضا أن تقام الحفلات بمنتهى الحرية دون اشتراط الإقامة داخل القطار.

لماذا بات السفر عبر القطارات أمراً مفضلاً؟

الاهتمام المتجدد بالسفر بالقطار مرتبط ارتباطا وثيقا بالمخاوف المتعلقة بالبيئة، حيث أصبح المسافرون أكثر وعياً بمخاطر الكربون وما إلى ذلك.

ويقول جاوجاين إنه لم يتفاجأ من سير الأمور في اتجاه تنامي السفر عبر القطارات، بل إنه يتوقع أن يكون السفر عبر القطارات أكثر شعبية في السنوات القادمة.

ويقول عن ذلك: "القطار ليس شيئاً من الماضي، القطارات باتت أمراً حاضراً الآن، الاستدامة سبب رئيس في ذلك.

فلا توجد وسيلة أكثر استدامة وعملية من القطارات، أن تحجز طائرة وتنطلق بها أمر يتطلب الوقت، كما أن الوسائل الأخرى تستهلك الكثير من الطاقة، ستصبح القطارات أكثر وسيلة تنقل في المستقبل.

وما نفكر فيه من خلال هذا القطار هو صنع ما يشبه سيارة متنقلة ولكن طويلة بعض الشيء، وتستطيع أن تمنح ذلك المزيج المهم بين الفخامة القصوى وأفضل التقنيات".