نفق سري في إيطاليا ينقلك عبر الزمن

  • تاريخ النشر: الأحد، 11 يونيو 2017
نفق سري في إيطاليا ينقلك عبر الزمن
مقالات ذات صلة
تعرف على أفضل طريقة لعمل الكبة السورية وحكايتها عبر الزمن
أسباب كثيرة وراء تميز الطيران الفرنسي وتطوره عبر الزمن اكتشفها معنا
رمضان في إيطاليا

في عصر باتت فيه مفاهيم السياحة مغايرة لما كانت عليه في السابق، حيث اتسعت رقعة البحث عن الموارد السياحية في كل دولة من دول العالم ولم تعد تقتصر فقط على الأماكن التاريخية أو الدينية أو حتى الطبيعية، بل تعدته إلى ما وراء ذلك من خفايا وأسرار عاشت منذ قرون ولم يكن اكتشافها أمراً سهلاً. 
لذلك أصبح هنالك مجموعة معينة من السيّاح الذين يهدفون من رحلاتهم السياحية الكشف عن أمور لم يسبق لأحد البحث فيها أو عنها في زوايا وتفاصيل الآثار والمدن والمناطق التي تعج بالطبيعة الخلّابة. فلم تعد مثلاً السياحة في جورجيا أو ألمانيا أو حتى أي دولة من دول العالم تقتصر على الترفيه والتسلية والاسترخاء، بل هنالك رحلات مغامرة فريدة من نوعها تجعلك تكتشف العديد من الخفايا.
في إيطاليا اكتُشف مؤخراً نفق سير كان مفقوداً لعدة عقود سابقة، ويقع هذا النفق أسفل شوارع مدينة نابولي الشهيرة.نفق سري في إيطاليا ينقلك عبر الزمن
يُطلق على هذا النفق السري اسم "نفق بوربون" وهو يعد كبسولة من الماضي دُفن تحت الأرض وبين طياته وجوانبه تجد تاريخ هذه المدينة العريقة متسلسلاً عبر أشياء قديمة بقيت فيها. 
يُذكر بأن نظام الأنفاق والكهوف كان قد وُجد بداية في القرن التاسع عشر من أجل الهروب في الحالات الطارئة، ويعد الملك فيرديناند الثاني هو من أوجد نفق بوربون ليربط القصر الملكي بالثكنات العسكرية، وقد تمّ استخدامه في عدّة عصور عبر التاريخ حتى أُغلق ونُسي أمره تماماً بعد ذلك. نفق سري في إيطاليا ينقلك عبر الزمن
وفي عام 2005 وفي طريق الصدفة كشفت السلطات هذا النفق ومؤخراً تمّ التعريف عنه كمعلم سياحي تاريخي. 
لذلك فإن السياحة في إيطاليا لا تتوقف أبداً عن كونها مدينة تجمع بين الجمال والطبيعة والعشق والفخامة، بل أيضاً هي بلد امتزج فيها التاريخ القديم بالعصر الحديث بشكل غاية في الرقيّ، وهذا بالفعل ما يمثّله وجود نفق مثل نفق بوربون السري الذي يكشف الكثير عن خبايا التاريخ القديم في عصور سابقة مرّت بها إيطاليا. نفق سري في إيطاليا ينقلك عبر الزمن
ولا ننسى بأن تجربتك السياحية في هذا البلد الأوربي الرائع لن تكون مجرد رحلة ترفيهية أو استجمامية فحسب، فأنت هنا بين أحضان الطبيعة والتاريخ بكل معالمها وآثارها وأجواءها؛ فمن المؤكد بأن مثل هذه الصورة وهذه الأوقات ستبقى عالقة في ذهنك طويلاً.