هل تعلم أن تصوير برج إيفل ليلاً قد يعرضك للمسائلة القانونية؟

  • تاريخ النشر: الخميس، 18 يونيو 2020
هل تعلم أن تصوير برج إيفل ليلاً قد يعرضك للمسائلة القانونية؟
مقالات ذات صلة
برج إيفل (Tour Eiffel)
قبل إعادة فتحه أمام الزوار معلومات مدهشة عن برج إيفل
برج إيفل يطفىء أنواره تضامناً مع ضحايا انفجار بيروت

هل علمت من قبل أن تصوير برج إيفل ليلاً وتداول الصور أمر يعرض للمسائلة القانونية في فرنسا؟ إذا كانت الإجابة لا، فاقرأ المعلومة التالية:

رغم أن برج إيفل المبني عام 1889 يعد رمزاً لفرنسا، وهو المعلم الأساسي الذي يساهم في جعلها المقصد الأول للسياح من العالم بأكلمه، إلا أن تصويره ليلاً أو استخدام صوره الليلية أمر يعاقب عليه القانون - حتى ولو لم يتم تفعيل هذا القانون بشكل رسمي إلا أنه موجود كنص قابل للتطبيق حال وجدت الرغبة في ذلك-

لماذا؟

الأمر ببساطة يعود لكون العمارة واحدة من الفنون، وبالتالي فهي محمية بحقوق الملكية الفكرية.

فالعديد من المباني حول العالم تمتلك تصاميماً محمية من السرقة والاستنساخ مثل مبنى Mary Axe الذي يشبه البيضة في العاصمة الانجليزية لندن، وكذلك دولاب الهواء المسمى عين لندن، لكن في الواقع فإن هذين المبنيين وغيرهما لا يمنع تصويرهم إلا في حال كانت الصورة تتقصد البناء نفسه، على عكس برج إيفل الذي يمنع إظهاره في أي صورة ليلاً حتى ولو كانت بانورامية -كأن تلتقط صورة عامة لباريس متضمنة برج إيفل دون التركيز عليه-

وبشكل عام، يمنح قانون حقوق النشر الصانع الأصلي لأي منتج جديد - سواء كان اختراعاً أو بناءً أو فيلماً أو حتى صورة- حق الاحتكار لاختراعه لمدة تساوي فترة حياة الصانع مضافاً إليها عدد من السنوات يختلف من بلد إلى آخر، فعلى سبيل المثال يمنح الاتحاد الأوروبي حق الاختراع للمنتج لمدة 70 سنة بعد وفاة المخترع الأصلي.

لماذا يستمر المنع حتى الآن إذن؟

في الواقع توفى مصممو برج إيفل منذ زمن بعيد -علماً بأن غوستاف إيفل الذي سُمى البرج باسمه ليس المصمم الحقيقي بل اشترى حقوق التصميم-  وبعد مرور 70 عاماً على وفاة غوستاف إيفل تكون حقوق الملكية الفكرية لتصميم البرج سقطت منذ عام 1993، ما يعني أن البرج ومظهره الخارجي وتصميمه أصبح في نطاق الأماكن العامة، وكل النسخ المصغرة للبرج التي تباع في شوارع باريس قانونية. بحسب قناة Half as Interesting على يوتيوب.

ورغم ذلك، لا يزال تصوير البرج ليلاً ممنوع قانوناً، ذلك لأن الأضواء الموجودة في البرج تعتبر عملاً فنياً بجدارة ولا تزال حديثة وبالتالي محمية بقانون حقوق النشر.وطوال عقود من بنائه، لم يكن البرج الشهير مضاءً في الليل، فهذا الأمر لم يحدث حتى عام 1985، وبالتالي لا يزال المصممون الأصليون لأضواء البرج يمتلكون حقوق الملكية الفكرية، ما يجعل استخدام أي صورة أو فيديو للبرج لأغراض تجارية ممنوع إلا بموجب إذن من شركة Société d’Exploitation de la Tour Eiffel المشغلة للبرج، ومحالفة هذا الأمر يُعرض للمسائلة القانونية.

ولهذا السبب قد يكون تصوير الأفق الباريسي أمراً محبطاً، لأنه من الصعب أن ترى صورة لباريس بدون برج إيفل.

لكن لحسن الحظ أن عشاق برج إيفل يقدر أعدادهم بالملايين، لذا فمن المستحيل تطبيق القانون على ملايين السائحين الذين يريدون التقاط صوراً مع البرج وتداولها على صفحات التواصل الاجتماعي، وحتى الآن لم يصدر حكم بتطبيق قانون حقوق الملكية الفكرية فيما يتعلق ببرج إيفل قط.

أما في حال تداول الصور الليلية لبرج إيفل للأغراض التجارية، فيجب التقدم بطلب للحصول على إذنٍ مسبق ودفع رسوم الترخيص.