أخذ من رمال جزيرة سردينيا: السلطات الإيطالية تغرم سائح فرنسي 1000 يورو

  • تاريخ النشر: : الأحد، 13 سبتمبر 2020 آخر تحديث: : الأحد، 13 سبتمبر 2020
أخذ من رمال جزيرة سردينيا: السلطات الإيطالية تغرم سائح فرنسي 1000 يورو
مقالات ذات صلة
الجمارك الأسترالية تصادر حقيبة يد مصنوعة من جلد التمساح: لماذا؟
أخطر مصعد في العالم: تجربة صينية للمغامرين فقط
أماكن مهجورة حولها غموضها لمزارات يعشقها السائحون

في واقعة ربما نراها غريبة، دفع سائع فرنسي، غرامة قدرها 1000 يورو، أي ما يعادل 1200 دولار؛ لمحاولته السفر من جزيرة سردينيا حاملاً معه أكثر من 4 أرطال من الرمال المحلية.

رمال سردينيا محمية

ويرجع قرار فرض الغرامة على السائح، إلى أن الرمال البيضاء للجزيرة الإيطالية محمية، ويواجه السائحون غرامات وعقوبات تصل للسجن عند إزالتها من الشواطئ المحلية.

وتم إلقاء القبض على الرجل، وهو صاحب هوية مجهولة، في مطار كالياري إلماس، في الأول من سبتمبر/ أيلول الجاري، بعد العثور على عبوة تحتوي على 4.4 رطل من الرمال في حوزته.

غرامات من 500 إلى 3000 يورو

وقال متحدث باسم مجموعة بيئية في جزيرة سردينيا الإيطالية: تمت مصادرة العبوة، وهي الآن في غرفة العمليات، حيث نحفتظ بالأشياء التي يجري مصادرتها، وفي نهاية العام عادة ما يكون لدينا العديد من عبوات الرمال المتراكمة، بحسب موقع CNN بالعربية.

وجرى فرض القانون الإقليمي الذي يعتبر إزالة رمال شواطئ سردينيا أمراً غير قانونياً يستوجب العقوبة، منذ عام 2017.

وتتراوح قيمة الغرامات ما بين 500 و 3000 يورو، أي نحو 600 إلى 3550 دولاراً، وفقاً للمكان وكمية الرمال التي جرى أخذها.

الرمال تباع كهدايا تذكارية

وقال المتحدث باسم المجموعة البيئية في الجزيرة، إنه جرى فرض هذه القوانين بعدما باتت الحوادث تتكرر بشكل أكبر وتسبب المشكلات، موضحاً أن الشواطئ ذات الرمال الملونة أو الوردية أو ناصعة البياض مستهدفة بشكل خاص.

وأضاف: في العام الماضي وجدنا موقعاً على شبكة الإنترنت كان يبيع رمالنا كهدايا تذكارية، لقد أصبحت ظاهرة معروفة للغاية في أوروبا.

ويتواصل الناس عادة مع السلطات بمجرد رؤية سائحون يسرقون الرمال.

ويشير المتحدث إلى أن الضوابط خلال السنوات الثلاث الماضية أصبحت أكثر صرامة، وأن العقوبات باتت أكثر خطورة: نحن نعمل مع الشرطة دائماً.

وصادرت الشرط 88 رطلاً من الرمال جمعه ثنائي فرنسي كان يزور الجزيرة في العام الماضي، فيما فرضت غرامة تزيد على 1000 دولار على مقيم بريطاني في عام 2018، بعدما اكتشفت السلطات بحوزته رمالاً مأخوذة من شاطئ بالقرب من مدينة أولبيا الشمالية.