أرجوحة وردية تتحدى جدار ترامب بين أمريكا والمكسيك: أفضل تصميم في 2020

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 26 يناير 2021
أرجوحة وردية تتحدى جدار ترامب بين أمريكا والمكسيك: أفضل تصميم في 2020
مقالات ذات صلة
افتتاح مطار عرعر الجديد شمال السعودية: تصميم فريد يستوعب مليون مسافر
عادات غريبة في فرنسا: هكذا التعامل مع المرأة وهذه قواعد التقبيل
الشعاب المرجانية حول العالم: لوحات فنية خلابة تجذب عشاق الغوص

أرجوحة توازن وردية، تصميم فني تم تركيبه على الحدود بين الولايات المتحدة الأمريكية والمكسيك، ليسمح بتفاعل الأشخاص من الدولتين رغم الجدار العازل، حاز على جائزة أفضل تصميم لعام 2020.

التصميم الفائز بجائزة "بيزلي" للتصميم لعام 2020 - وهي جائزة سنوية ومعرض يديره متحف التصميم في لندن- من إبداع المعماريين رونالد رائيل، أستاذ الهندسة المعمارية في جامعة كاليفورنيا، وفيرجينيا سان فراتيلو، الأستاذة في جامعة سان خوسيه.

جدار أرجوحة التوازن

وأطلق المصممان على تصميمهما اسم "جدار أرجوحة التوازن"، وهو يتكون من ثلاث أرجوحات توازن وردية زاهية اللون ومتفرقة، تخترق فجوات الجدار الفولاذي الحدودي الذي يفصل بين الولايات المتحدة والمكسيك.

وكان الهدف الأساسي من بناء التصميم الذي جرى تنفيذه في يوليو/ تموز 2019، تشجيع الناس على بناء الجسور بين المجتمعات التي عزلتها الظروف السياسية.

وقال المصممان: "الفكرة راودتنا لأول مرة منذ عقد تقريباً، وكنا نأمل أن يساعد التصميم الناس على إعادة تقييم مفهوم الحدود التي تم إقامتها بينهم، إضافة إلى تشجيع الحوار بدلاً من الانقسام".

وبالفعل سمح هذا التركيب الذي شهد منافسة مع 70 تصميم آخر، للأطفال من مدينة إل باسو في تكساس ومجتمع أنابرا في خواريز في المكسيك، باللعب معاً رغم الجدار الذي يبلغ ارتفاعه 20 قدماً، والذي يقف على أكثر الحدود عبوراً في العالم، ويعد موقعاً مستمراً للانقسام السياسي.

العلاقة بين أمريكا والمكسيك

واهتم "جدار أرجوحة التوازن" بتوضيح العلاقة الجوهرية بين شعبي أمريكا والمكسيك، رغم الأزمات السياسية بين البلدين.

وفي هذا السياق يوضح رونالد رائيل، أحد مصممي الأرجوحة: "ما تفعله من جانب واحد له تأثير على الجانب الآخر، وهذا ما تعنيه أرجوحة التوازن" بحسب موقع CNN  بالعربية.

وأضاف: "الجدران لا تمنع الناس من دخول الكابيتول، الجدارن لا تمنع الفيروسات من التحرك، علينا التفكر في كيف يمكننا أن نتواصل وأن نكون معاً دون إيذاء بعضنا البعض".

واستلهم المصممان اللون الوردي من رسامي الكاريكاتير السياسيين أثناء حادث مقتل المكسيكية "إيزابيل كابانيلاس دي لا تور" في مدينة سيوداد خواريز الحدودية بين المكسيك والولايات المتحدة، وتم توظيف هذا اللون كرمز لها أثناء الاحتجاجات التي تلت مقتلها.

ورغم كون "جدار أرجوحة التوازن" مؤقتاً، حيث استمر العرض الحي له مدة تقل عن 20 دقيقة، إلا أن هذه الفترة كانت كافية للغاية ليحقق الانتشار.

أرجوحة وردية على الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك

يقول رائيل عبر موقع إنستغرام: "الحدث كان مليئاً بالبهجة والإثارة والعمل الجماعي على الجدار الحدودي".

بدوره قال تيم مارلو، الرئيس التنفيذي ومدير متحف التصميم، في بيان صحفي: "شجع جدار أرجوحة التوازن طرقاً جديدة للاتصال البشري، سيبقى تذكيراً مبتكراً ومؤثراً تجاوز لكيفية تجاوز البشر للقوى التي تسعى إلى تقسيمنا".

الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك

ومنذ سنوات، نشبت أزمات سياسية بين البلدين، بسبب آلاف المهاجرين غير الشرعيين الذين يتجهون إلى الشمال من أمريكا الوسطى عبر المكسيك كل عام؛ بحثاً عن حياة أفضل في الولايات المتحدة.

وكان التصدي للهجرة غير الشرعية، سياسة أساسية ساعدت على انتخاب الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب في عام 2016، حيث وعد ببناء جدار على طول 800 ميل من الحدود مع المكسيك، وخصصت إدارته 15 مليار دولار للبناء.

ومع ذلك، يقول مصمما "جدار أرجوحة التوازن" إن الأمر لم تبدأه إدارة ترامب، بل إن كلاً من جورج دبليو بوش وباراك أوباما، شيدا مساحات كبيرة من الحواجز ورحلوا آلاف الأشخاص خلال فترة حكمهما.

وفي يوم تنصيب الرئيس الأمريكي جو بايدن، الأسبوع الماضي، خلفاً لدونالد ترامب المنتهية ولايته، تقرر إيقاف العمل بشكل مؤقت على الجدار العازل".

وقال بايدن: بناء جدار ضخم يمتد عبر الحدود الجنوبية بأكلمها ليس حلاً سياسياً جدياً"، مشيراً إلى أن قراراه بإيقاف العمل في الجدار مؤقت حتى يجرى تقييماً لشرعية طرق التمويل والتعاقد المستخدمة في البناء.

وأكد بايدن أن إدارته ملتزمة بضمان أن الولايات المتحدة لديها نظام هجرة شامل وإنساني يعمل بشكل متسق مع قيمها.