أصغر قرية إيطالية تحتفل باستقبال المولود الأول بعد 8 سنوات

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 22 يوليو 2020 آخر تحديث: الخميس، 23 يوليو 2020
أصغر قرية إيطالية تحتفل باستقبال المولود الأول بعد 8 سنوات
مقالات ذات صلة
شاهد: مغامر يتسلق أعلى ناطحة سحاب في باريس دون معدات
بينها الشمس والظل والوشم: أغرب 10 ضرائب مفروضة حول العالم
نعش حي صديق للبيئة: مصنوع من الفطر ويحلل الجثة في 3 أعوام

 "سنقيم حفلا ونستقبل الجميع بزراعين مفتوحين"، بهذه الكلمات تم الإعلان عن وصول أول مولود إلى أصغر قرية إيطالية من حيث عدد السكان بعد غياب 8 سنوات.

وفي التفاصيل الغريبة، فقد استقبلت قرية مورتيرون الجبلية الواقعة في إقليم لومبارديا الإيطالي، أول حالة ولادة بها منذ ولادة آخر طفلة والتي كانت من 8 سنوات ليرتفع عدد سكان القرية إلى 29 فردًا مرة أخرى.

عدد سكان أصغر قرية في إيطاليا  

وفقاً لصحيفة "الجارديان"، قال عمدة القرية أنتونيلا إنفيرنيزي: "إن ماحدث هو احتفال للسكان جميعاً.. الآن عاد عددنا إلى 29 مرة أخرى.. لا اعتقد بأن هناك حالات حمل أو ولادة قريبة.. ولكن احتفال المولود الجديد سيكون احتفالا للجميع وليس للأسرة فقط".

وقد قرر والد ووالدة الطفل المولود الذي أطلق عليه أسم دينيس أن يتبعا الطريقة الإيطالية التقليدية في الإعلان عن جنس المولود عن طريق وضع شريط أرزق إذا كان فتى، أو شريطا ورديا إن كانت فتاة على باب المنزل، وهي الأشرطة التي لم يراها أحد من سكان القرية منذ 8 سنوات كاملة حيث كانت آخر ولادة في 2012 لفتاة.

الحمل خلال انتشار كورونا

تتحدث والدة الطفل وتقول إن الحمل خلال جائحة كورونا أمرًا صعبًا للغاية ومنعها من الخروج ورؤية أحبائها، إلا أن العائلة ستقيم احتفالا في منزلها بمجرد العودة من المستشفى، وسيتم استقبال جميع سكان القرية فيه بزراعين مفتوحين فالطفل زاد من عدد السكان وحتى وأن كان بقدر طفيف.

وتعاني إيطاليا من معدلات مواليد منخفضة والتي بلغت معدلات قياسية حيث ولد 420170 طفلا فقط وهو المُعدل الأقل منذ عام 1861.

تم نشر هذا المقال مسبقاً على رائج. لمشاهدة المقال الأصلي، انقر هنا