احتفالاً باليوم الوطني: علم الإمارات يحلق على أعلى قمة في الدولة

اختار مجموعة من المغامرين الاحتفال باليوم الوطني للإمارات على طريقتهم الخاصة حيث رفعوا علم بلادهم أعلى جبل جيس

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 01 ديسمبر 2020
احتفالاً باليوم الوطني: علم الإمارات يحلق على أعلى قمة في الدولة
مقالات ذات صلة
الكشري: أشهر أطباق المطبخ المصري فما أصله ومكوناته؟
شاهد: قعيد يتسلق ناطحة سحاب بكرسي متحرك
عش تجربة فاخرة داخل أكبر الجزر الخاصة في المالديف

تزامناً مع الاحتفال دولة الإمارات العربية المتحدة، بيومها الوطني الـ49، رفع فريق من المغامرين العلم الإماراتي على أعلى قمة في الدولة، وهي قمة جبل جيس في رأس الخيمة، والتي يصل ارتفاعها إلى 1680 متراً فوق مستوى سطح البحر.

وكان طول العلم 15 متراً، وعرضه 4 أمتار ونصف المتر.

أسبوع من الاستعداد

يقول المغامر الإماراتي خليفة المزروعي، أحد أعضاء الفريق، إن الإعداد لهذه المغامرة استغرق ما يقارب أسبوع، وبدأ بتجهيز العلم، ثم نظم الفريق عدداً من الجولات الاستطلاعية لتحديد أنسب مكان لرفع العلم، بحيث يكون واضحاً من مختلف الاتجاهات.

وأضاف أنه تم تخطيط المسافة التي يجب تسلقها إلى الموقع الذي تم اختياره، مشيراً إلى أن فريقه كان مكوناً من ثمانية أفراد.

خطوات صعوبات

وتابع المزروعي: "نظمنا جولات عديدة في شوارع رأس الخيمة، بحثاً عن مكان على جبل جيس، يمكن للجميع رؤيته من مختلف الاتجاهات، وبالفعل وجدنا موقعاً مميزاً، لكنه كان يحتاج إلى تسلق الجبل على ارتفاع معين، مع استخدام أدوات خاصة بتسلق الجبال، فكان لا بد أن تشمل استعداداتنا التدريب على التسلق وحساب الفترة الزمنية المطلوبة للوصول إلى الموقع المحدد، إلى جانب توفير الأدوات".

وبالنسبة للصعوبات التي واجهها الفريق خلال المغامرة، أشار المزروعي إلى أن الصعوبات تمثلت في: الحرص على اختيار مكان واضح لرفع العلم عليه حتى يراه الجميع، وخلال التسلق واجهتهم صعوبة من نوع آخر تمثلت في برودة الطقس وانخفاض درجات الحرارة، التي وصلت إلى 7 درجات خلال فترة الفجر وقبل طلوع الشمس.

أيضاً كان هناك صعوبة تتعلق برفع وتثبيت العلم في المنطقة التي وقع عليها الاختيار، لأن صخورها هشة.

وترك الفريق العلم أعلى الجبل ليبقى هناك للأبد.

تعبير عن الانتماء

وعبر الفريق عن فخره وسعادته بالمشاركة في احتفالات الدولة بيومها الوطني الـ49، من خلال رفع العلم، كتعبير عن انتمائهم لبلدهم الإمارات ورغبتهم في رد ولو جزء صغير مما قدمته الدولة لهم.

كما اعربوا عن أمهم في تقديم المزيد من المغامرات المميزة في المستقبل، مشيرين إلى أن هناك العديد من الأماكن في الإمارات تستحق الاستكشاف وتسليط الضوء عليها، في ظل ما تتمتع به طبيعة الدولة من تنوع واختلاف في البيئة، من صحراوية إلى ساحلية بالإضافة إلى بيئة الواحات.

اليوم الوطني الإماراتي

وتحتفل دولة الإمارات، في يوم 2 ديسمبر من كل عام، بذكرى قيام اتحادها الذي تأسس في عام 1971.

وكانت الانطلاقة التاريخية لهذا الاتحاد بدأت بإجماع حكام الإمارات السبع، واتفاقهم على الاتحاد فيما بينهم، حيث أقروا دستوراً مؤقتاً ينظم الدولة ويحدد أهدافها.

وفي يوم 18 يوليو عام 1971، قرر حكام ست إمارات من الإمارات المتصالحة هي: أبو ظبي، دبي، الشارقة، عجمان، أم القيوين والفجيرة، تكوين دولة الإمارات العربية المتحدة.

وفي يوم 2 ديسمبر من نفس العام، تم الإعلان رسمياً عن تأسيس دولة اتحادية مستقلة ذات سيادة، ولهذا أصبح هذا اليوم هو اليوم الوطني الإماراتي.

وفي 1 فبراير عام 1972، أعلنت إمارة رأس الخيمة انضمامها للاتحاد ليكتمل عقد الإمارات السبع في إطار واحد، ثم أخذت تندمج تدريجياً بشكل إيجابي بكل إمكاناتها.

وجاءت كل هذه الأحداث في أعقاب إعلان بريطانيا عام 1968، رغبتها في الانسحاب من جميع مستعمراتها في منطقة شرق المتوسط نهاية عام 1971، وهو ما كان يمكن أن يسبب خللاً سياسياً واستراتيجياً في المنطقة لو لم يستعد أبناؤها لاستلام زمام الأمور وبالصورة الصحيحة.

جبل جيس

هو أعلى قمة في في الإمارات وجزء من سلسلة جبار الحجر الرائعة التي تشكلت قبل أكثر من 70 مليون عام في الجزء الشرقي من إمارة رأس الخيمة.

ويحلق جبل جيس على ارتفاع 1934 متراً فوق مستوى سطح البحر، ويتباهى بمناظره الخلابة التي تسلب الأنفاس وأجواء المغامرات المثيرة.

ويعد الجبل ملاذاً رحباً للاستجمام بعيداً عن قيظ الصيف الحارق، حيث تنخفض درجات الحرارة أعلاه لأكثر لأكثر من 10 درجات مئوية عما عليه عند مستوى سطح البحر.