الإمارات السادسة عالميا من ناحية معدل استهلاك الطاقة الشمسية للفرد

  • تاريخ النشر: منذ 6 أيام
الإمارات السادسة عالميا من ناحية معدل استهلاك الطاقة الشمسية للفرد

الاستثمارات في الطاقة الشمسية في الإمارات نموذجًا يحتذى به عالميًا، إذ تعكس التزام الدولة بتحقيق التنمية المستدامة وتقليل الانبعاثات الضارة للبيئة. تساهم هذه الاستثمارات في توفير الكهرباء النظيفة وتحقيق الاكتفاء الذاتي في الطاقة، وتعزز قدرة الدولة على التكيف مع التحديات البيئية وتغير المناخ.

وتعزز الإمارات البحث العلمي والابتكار في مجال الطاقة الشمسية من خلال تعاونها مع الجامعات والمؤسسات العلمية الرائدة. توفر الدولة الدعم والتشجيع للشركات والمستثمرين بقطاع الطاقة المتجددة، وهو ما يعزز نمو الصناعة وتبني التقنيات الحديثة.
 
فيما تحتل الإمارات المرتبة السادسة عالميًا باستهلاك الطاقة الشمسية للفرد، وكذلك تعتبر قائدًا بمجال تبني التكنولوجيا الشمسية وتطوير مشاريع الطاقة المتجددة. يعكس هذا الإنجاز التزام الدولة بالاستدامة البيئية وتنويع مصادر الطاقة، ويساهم في تحقيق الاكتفاء الذاتي في الطاقة وتقليل الانبعاثات الضارة للبيئة.

وتحتل المرتبة السادسة عالميًا من حيث معدل استهلاك الطاقة الشمسية للفرد في العالم وتعتبر الإمارات واحدة من الدول الرائدة في تبني وتطوير تقنيات الطاقة المتجددة، وتلعب دورًا هامًا في تعزيز الاستدامة البيئية وكذلك تنويع مصادر الطاقة.

ووفقا لتقرير صادر عن معهد الطاقة، فإن من المخطط أن تصل القدرة الإجمالية للطاقة النظيفة الوطنية للإمارات لـ14 غيغاواط، بحلول عام 2030 وكذلك أوضح التقرير المنشور حديثا أن الدولة تقوم بدور ريادي عالمي بمجال الطاقة النظيفة بجميع أنواعها، بما في ذلك الطاقة الشمسية، من أجل مستقبل نظيف وأكثر استدامة للجميع في كل مكان، وكذلك أصبح 70 % من اقتصاد الدولة غير نفطي.

ومنذ نحو عشرين عاماً بدأت الإمارات التحضير لإنجاز انتقال منظم ومسؤول وتدريجي وعادل بقطاع الطاقة، وكذلك تنويع الاقتصاد الوطني، كما وجهت القيادة بإنشاء شركة أبوظبي لطاقة المستقبل مصدر ، الشركة الرائدة على مستوى العالم في مجال الطاقة المتجددة، التي لعبت دوراً رئيسياً بهذه المشروعات، إذ تعاونت مع مجموعة من الشركاء الرئيسيين في القطاعَين الحكومي والخاص لزيادة القدرة الإنتاجية للطاقة الشمسية.

بالإضافة إلى ذلك، تعمل الإمارات على تشجيع استخدام الطاقة الشمسية بالمباني السكنية والتجارية. حيث توجد مشاريع تطويرية تضمن استخدام الألواح الشمسية لتوليد الكهرباء وتغطية احتياجات المباني من الطاقة. كما توفر الحكومة الإماراتية حوافز ودعمًا ماليًا للأفراد والشركات الراغبة في تركيب أنظمة الطاقة الشمسية.

 واستفادت الإمارات من هذه الموارد الطبيعية الغنية من خلال تنفيذ مشاريع ضخمة في مجال الطاقة الشمسية، وذلك بهدف تحقيق الاستدامة البيئية وتوفير مصادر طاقة نظيفة ومستدامة.