الشعاب المرجانية حول العالم: لوحات فنية خلابة تجذب عشاق الغوص

تستعد السعودية لإطلاق مشروع البحر الأحمر الذي يضم جزيرة شريرة رابع أكبر حيد مرجاني في العالم تم تصميمه بما يتماشى مع البيئة المحيطة ويحافظ على الشعاب المرجانية

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 17 فبراير 2021 آخر تحديث: الثلاثاء، 16 فبراير 2021
الشعاب المرجانية حول العالم: لوحات فنية خلابة تجذب عشاق الغوص
مقالات ذات صلة
نصائحي لرحلة سياحية خلال شهر رمضان بدون تعب أو إرهاق
أشهر المعالم والأماكن السياحية في العالم بالصور
أفضل 10 أماكن سياحية في العالم

مشاهد عديدة نراها حولنا تؤكد أن صنع الطبيعة عادة ما يفوق خيال وقدرات البشر، حتى إن الفنانين يستعيرون منها بعض اللمسات ليصلوا بفنهم إلى عنان السماء، وربما تكون اللوحات التي تصنعها الطبيعة من الشعاب المرجانية، تلك التي يحتفظ بها البحر في أعماقه، خير دليل على ذلك، ولحسن الحظ أن عالمنا يضم العديد من مواقع الشعاب المرجانية، التي يمكن لعشاق الغوص الوصول إليها والاستماع بالجمال.

والشعاب المرجانية هي كائنات بحرية تنمو على هيئة صخرية تارة وفي صورة طرية تارة أخرى، وهي تحتاج إلى بيئة دافئة نظيفة، لذا تتواجد في المناطق التي تقل فيها نسبة الغذاء أو تنعدم تماماً.

وربما يظن البعض أن الشعاب المرجانية عبارة عن جماد أو ربما نبات، لكن في الواقع هي حيوانات رقيقة تنتمي إلى حزمة من الكائنات الأخرى مثل شقائق النعمان وقنديل البحر.

وتعيش الشعاب المرجانية في مستعمرات، وتشغل مساحات واسعة في أعماق البحار، وهي موطن لعدد كبير من الحيوانات البحرية، وهي العمود الفقري للنظام الأيكولوجي البحري، حيث توفر المأوى والغذاء والأرض الخصبة والحماية من التيارات القوية للكائنات البحرية الموجودة فيها، كما تُعد أماكن مثالية لعشاق الغوص.

وإذا كنت من عشاق تتبع أماكن الشعاب المرجانية أو من عشاق الغوص في أعماق البحار، نقدم لك أكبر مناطق الشعاب المرجانية حول العالم.

تجول بين صفحات الألبوم بالأعلى، وتأمل الجمال، وخطط لرحلة غوصك المقبلة، ويجدر بك أن تعرف أن عالمنا العربي له نصيب وفير من أماكن تواجد الشعاب المرجانية.

أكبر مناطق الشعاب المرجانية حول العالم

الحاجز المرجاني العظيم- أستراليا

هو أكبر تجمع للشعاب المرجانية في العالم، حيث يغطى مساحة 130 ألف ميل مربع، ويضم 1500 نوع مختلف من الأسماك وأكثر من 2900 نوع من الشعاب المرجانية.

لكن للأسف نخسر جزء كبير من هذا التجمع الخلاب بشكل يومي بسبب تلوث البحار.

شعاب البحر الأحمر- مصر

من أقدم الشعاب المرجانية في العالم، وتمتد على مساحة 1200 ميل بحري مربع، ويعيش فيها أكثر من 260 نوعاً من الشعاب المرجانية و 1100 نوع من الأسماك.

أبو ريف- الفلبين

ثاني أكبر منطقة في العالم تضم شعاب مرجانية متلاصقة، حيث تمتد على مساحة 170 ميل بحري مربع، وتضم حوالي 400 نوع من الشعاب المرجانية و 500 نوع من الأسماك، أغلبها مفترس.

الحاجز المرجاني العظيم- أستراليا

هو أكبر تجمع للشعاب المرجانية في العالم، حيث يغطى مساحة 130 ألف ميل مربع، ويضم 1500 نوع مختلف من الأسماك وأكثر من 2900 نوع من الشعاب المرجانية.

لكن للأسف نخسر جزء كبير من هذا التجمع الخلاب بشكل يومي بسبب تلوث البحار.

المالديف- المحيط الهندي

تبدو الشعاب المرجانية هناك وكأنها من كوكب آخر غير كوكب الأرض، وتقع هذه الشعاب في المحيط الهندي وتضم 1300 جزيرة مرجانية، وتغطي مساحة تصل إلى 10 آلاف ميل مربع.

أندروس- جزر الباهاما

تمتد هذه المستعمرة المرجانية على مساحة 124 ميل بحري مربع، وتقع على عمق يتراوح بين 3000 إلى 6000 قدم، وتضم مجموعة من الكهوف البحرية و164 نوعاً من الأسماك والكائنات البحرية العملاقة بجانب الشعاب المرجانية.

حاجز أمريكا الوسطى

يقع في البحر الكاريبي على سواحل المحيط الأطلنطي ويضم أكثر من 500 نوع من الأسماك المختلفة وأكثر من 60 صنف من الشعاب المرجانية على مساحة تصل إلى 700 ميل بحري.

حاجز بليز المرجاني- أمريكا الوسطى

تم اكتشافه عام 1971، ويتكون من الكهوف، وهو من المناطق البحرية الخطرة، لذلك لا يجذب السائحون كثيراً، لكنه يضم أكثر من 500 نوع مختلف من الأسماك و100 نوع من الشعاب المرجانية الناعمة والصلبة على مساحة 190 ميل بحري.

راجا إمبات- إندونيسيا

يطلق عليه أيضاً قلب المرجان، وهو موزع بين 4 جزر في إندونيسيا، ويضم أكثر من 1300 نوع مختلف من الأسماك و550 صنفاً من الشعاب المرجانية الرائعة، خاصة النوع الحجري منها.

فلوريدا كيز- الولايات المتحدة

يقع على ساحل فلوريدا في الولايات المتحدة الأمريكية، وما يميزه عن باقي المناطق ضحالة مياهه، ويضم 45 نوعاً مختلفاً من الأسماك بجانب 35 نوعاً من الأخطبوط و70 نوعاً من الشعاب المرجانية على مساحة 40 ميل بحري مربع.

كاليدونيا الجديدة- المحيط الهادئ

عبارة عن مجموعة من الجزر التي تنتمي للأراضي الفرنسية جنوب المحيط الهادي، وتتميز بتنوع الشعاب المرجانية التي تمتد على مساحة 9300 ميل مربع، وتضم أكثر من 1000 نوع من الأسماك بعضها نادر للغاية، و600 نوع أسفنج بالإضافة إلى أكثر من 5000 نوع من الطحالب والرخويات.

جزيرة شريرة: مشروع السعودية الواعد

وقريباً لن يقتصر الاستمتاع بالشعاب المرجانية في البحر الأحمر على مصر فقط، بل ستجدها أيضاً في المملكة العربية السعودية، التي أطلقت مشروع البحر الأحمر، ليكون أكبر واجهة للسياحة والاستجمام والمغامرات في المملكة، متضمناً 92 جزيرة بينهم جزيرة شريرة، رابع أكبر حيد مرجاني في العالم.

وتم تصميم جزيرة شريرة، التي تتبع منطقة تبوك شمال غرب السعودية وتقع على مساحة نحو 5.6 كيلومتر مربع، بشكل يتماشى مع البيئة المحيطة ويحافظ على الشعاب المرجانية دون إلحاق الضرر بها، بما يساعد السائحين الذين يبدأ استقبالهم نهاية عام 2022 على العودة إلى الطبيعة التي حرموا منها خلال السنوات الماضية.

وعلى عكس بقية الشعاب المرجانية المهددة بالزوال حول العالم بسبب الاحتباس الحراري بما في ذلك الحيد المرجاني العظيم في أستراليا، تتعلق شعاب البحر الأحمر بألوانها الزاهية وأشكالها المميزة بالحياة.

ووفقاً لإحصاءات الأمم المتحدة، فإن 70% من الشعاب المرجانية حول العالم مهددة بالفناء، حيث إن 20% منها تم تدميره بالفعل دون أمل في نموها من جديد، و24% مهددة لخطر الانهيار الوشيك، و26% معرضة مهددة بالتدمير على المدى الأبعد، لكن لماذا تنجو الشعب المرجانية في البحر الأحمر؟

بحسب العلماء فإن تلك الشعاب المرجانية عاشت لفترة طويلة وسط مياه شديدة الحرارة جنوب البحر الأحمر قبل أن تهاجر شمالاً حيث درجات حرارة أكثر اعتدالاً، الأمر الذي جعلها قادرة على تحمل الظروف الحرارية الجديدة، فهي تستطيع العيش في ظروف حرارية أعلى من التي تعيشها حالياً.

ورغم عدم تأثر شعاب البحر الأحمر المرجانية بظاهرة الاحتباس الحرارية، إلا أن العلماء يشددون على أهمية تلقيص انبعاثات الغازات الضارة، لحماية هذه الثروة المرجانية.