بينها ولاية أمريكية: مدن حول العالم تستقطب سكاناً جدد بعروض مغرية

  • تاريخ النشر: الإثنين، 16 نوفمبر 2020
بينها ولاية أمريكية: مدن حول العالم تستقطب سكاناً جدد بعروض مغرية
مقالات ذات صلة
لمدة 10 سنوات: هؤلاء يستفيديون من برنامج الإقامة الذهبية في الإمارات
طريقة اصدار تصريح سفر
مرونة ومزايا للمواطن: السعودية تُلغي الكفالة وتستبدلها بهذه المبادرة

يحلم الكثيرون بالهجرة والإقامة خارج حدود بلادهم، لكن تكلفة السفر والمعيشة تمثل حائلاً كبيراً يحتاج الكثير من التخطيط، وفي النهاية ربما ينتهي بهم الأمر لإلغاء الفكرة تماماً، لكن ماذا لو كنت من هؤلاء وعُرض عليك الهجرة بالإضافة إلى راتب تحصل عليه؟ هذا ما تقدمه حالياً العديد من المدن حول العالم في حاجة إلى سكان لتعميرها، ولتحقيق أهدافها تمنح النازحين إليها أموالاً ومميزات أخرى.

وفي الآونة الأخيرة، جذبت ولاية أمريكية الأنظار إليها بعدما أطلقت مبادرة يحصل بموجبها النازحون إليها منحة تقدر بـ10 آلاف دولار.

ولاية أمريكية تطلب سكاناً

وأطلقت ولاية أركنساس الأمريكية، عن طريق مجلس شمال غرب الولاية، مبادرة "الحياة تصلح هنا"، تقدم بموجبها منحة قيمتها 10 آلاف دولار، لمن يقرر الانتقال والعيش في تلك المنطقة.

وقرر المجلس استثمار مبلغ تتجاوز قيمته المليون دولار على مدى الأشهر الـ6 المقبلة؛ لاستقطاب سكان جدد من أصحاب المواهب الكبيرة.

وترويجاً للإعلان، نشر مجلس شمال غرب الولاية بياناً يتحدث فيه عن جمال المنطقة كونها من أفضل المناطق من ناحية التكلفة المعيشية والطبيعة الخلابة والثقافة والفنون والمطبخ على مستوى البلاد، كما يزيد دخل الفرد في المنطقة بنسبة 14% عن متوسط الدخل الوطني في الولايات المتحدة بأكملها.

وفي هذا العرض، يحصل السكان القادمون على المبلغ المالي المحدد، بالإضافة إلى دراجة هوائية، وأكد المجلس أن المبلغ المقدم سيساعد الأشخاص المنتقلين على بدء حياة جديدة بشكل جيد، بحسب موقع موقع talkbusiness.

الولاية الأمريكية ليست الوحيدة التي تقدم مثل هذا العرض، بل سبقتها مدن وقرى أخرى، كما حدث في إيطاليا وإسبانيا على سبيل المثال.

قرية إيطالية تقدم 40 ألف جنيه إسترليني مقابل الهجرة إليها

وأعلنت بلدة إيطالية تبعد إلى الشرق من العاصمة روما نحو ساعتين، تفاصيل الهجرة إليها والإقامة فيها نظير مبلغ مالي يصل إلى 40 ألف جنيه إسترليني.

ويقدر عدد سكان هذه القرية بنحو 115 نسمة فقط أغلبهم من كبار السن، حيث يهاجر السكان الأصليين بشكل مستمر إلى المدن.

مدينة إسبانية تستقطب الشباب

بونجا أتورياس الإسبانية، مثال آخر للمدن التي تستقطب السكان خاصة الشباب منهم، ولتحسين الاقتصاد بها، تعرض مبلغ 3 آلاف يورو على الأزواج للانتقال والعيش فيها، كما تدفع لهم 3 آلاف يورو أخرى لكل طفل ينجبونه فيها.

مقاطعة كندية تستقطب حديثي التخرج

تعرض مقاطعة سكاتشيوان الكندية على حديثي التخرج الذين لم يحصلوا بعد على فرصة جيدة في حياتهم المهنية، 20 ألف دولار كندي، إذا ما قرروا الانتقال للعيش والعمل فيها لمدة 7 سنوات.

مدينة أمريكية أخرى تستقطب السكان

نبراسكا، تلك المدينة الأمريكية الصغيرة التي يعيش سكانها في هدوء تام ويستمتعون بالمناظر الطبيعية الخلابة، ونظراً لقلة عدد سكانها، عرضت حكومتها قطعة أرض مجاناً مقابل عرض فكرة جيدة لتحسين البنية التحتية فيها.

إضافة إلى المدن التي تحتاج إلى سكان هناك مدن أخرى استقطبت سائحين بأفكار جذابة.

إقامة لمدة أسبوع لجذب السائحين

في أغسطس الماضي، قدمت قرية إيطالية أخرى عرضاً سخياً لاستقطاب السائحين وتشجيعهم على زيارتها، وعرضت على الراغبين منهم إقامة مجانية تصل لمدة أسبوع داخل أحد منازلها الجذابة.

وجاءت الحملة التي أطلقتها القرية لاستقطاب السائحين بعنوان "أطلق العنان لروحك في موليزي"، على أن تستقبل 12 زائر كل أسبوع، وبسبب هذا الإعلان تلقت القرية العديد من الطلبات لزيارتها.

عطلة أخرى مجانية

وفي يوليو الماضي، ومع تخفيف قيود السفر داخل إيطاليا في ظل استمرار أزمة فيروس كورونا المستجد، قدمت بلدة سان جيوفاني في جنوب إيطاليا، مجموعة من الأفكار لجذب الزوار إليها.

ووفرت البلدة الصغيرة 40 إقامة أسبوعية في بعض منازلها الفارغها، حيث يمكن للزوار المكوث لمدة 7 ليالٍ مجاناً في المنازل المتاحة، الأمر الذي من شأنه توفير المزيد من المال للاستمتاع بمطاعم القرية ذات الطبيعة الخلابة.

وتضمنت شروط الحصول على هذه العطلة المجانية، عدم امتلاك الشخص منزلاً داخل القرية أو إقامته بها هو أو أي من أفراد عائلته.