إطلالة النجوم سيطر عليها الطابع الفرعوني مع أروع الحكايات عن الموكب

نجوم مصر يتألقون ويعرضون قصص وحكايات تاريخ مصر خلال موكب نقل المومياوات

  • تاريخ النشر: السبت، 03 أبريل 2021 آخر تحديث: الأحد، 04 أبريل 2021
إطلالة النجوم سيطر عليها الطابع الفرعوني مع أروع الحكايات عن الموكب
مقالات ذات صلة
مظاهر استقبال الشعب السوري شهر رمضان الكريم
أهم المراكز التجارية والشعبية في جدة
صور لأول صلاة تراويح في المسجدين الحرام والنبوي: أهلاً رمضان

شاهد حصرياً الآن بث مباشر لموكب المومياوات الملكية إلى متحف الحضارة المصرية الذي يضم موكب المومياوات الملكية، مع تفاصيل  الاستعدادات لموكب نقل المومياوات الملكية  ونجوم الفن يتألقون بالملابس الفرعونية وحكايات حول تاريخ مصر العظيم.

نقل المومياوات مشهد حضاري سياحي من الطراز الأول

22 مومياء ملكية تُنقل من المتحف المصري بميدان التحرير، إلى المتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط، في مشهد ينتظره العالم أجمع، مساء اليوم، السبت الموافق 3 من شهر أبريل الجاري، الساعة الخامسة مساء، ويمكن مشاهدة بث مباشر لنقل موكب المومياوات الملكية إلى متحف الحضارة المصرية من هـــنــا أو هــنــا.

نقل المومياوات الملكية إلى متحف الحضارة المصرية

الملك رمسيس الثاني، والملك سيتي الأول، والملكة أحمس نفرتاري والملكة مريت آمون،  أبرز المومياوات الملكية، التي ينتظرها العالم في بث مباشر لنقل موكب المومياوات الملكية إلى متحف الحضارة المصرية، وتعود أصولهم إلى عصر الأسر الـ17 و18 و19 و20، وذلك اليوم، وسط استعدادات كبيرة.

استعدادات مكثفة لنقل المومياوات الملكية إلى متحف الحضارة المصرية

ينطلق البث المباشر لنقل موكب المومياوات الملكية من المتحف المصري بالتحرير، إلى متحف الحضارة المصرية، وذلك وسط استعدادات مكثفة من قبل جميع أجهزة الدولة المصرية، لظهور الحدث التاريخي في شكله المميز.

فنانين وفنانات يتألقون في الموكب الملكي وحفل إفتتاح المتحف القومي للحضارة

وفي ظهور مختلف لهم، يرتدي فنانون وفنانات، أزياء فرعونية، منهم منى زكي وسوسن بدر وحسين فهمي، لاستقبال المومياوات الملكية في مشهد يجسد قيمة وعظمة الحضارة المصرية القديمة التي أبهرت العالم بمحتوياتها.

إنارة كلاسيكية ضمن الاستعدادات النهائية لنقل موكب المومياوات الملكية

الورود والزهور لتزيين كوبري المانسترلي، مع تهذيب وتجميل الأشجار بشكل يظهر جمالها،  تم أيضاً تصميم أعمدة الإنارة بشكل كلاسيكي رائع، كلها ضمن الاستعدادات النهائية لنقل موكب المومياوات الملكية إلى متحف الحضارة المصرية، وظهور الحدث العالمي بشكل يليق بمكانة مصر.

نجوم مصر يتألقون ويعرضون قصص وحكايات تاريخ مصر وحضارتها الفرعونية

إطلالة النجوم سيطر عليها الطابع الفرعوني، فنجد اختيار الأقمشة التي تعكس عبق الماضي، مرورا بتصميم الملابس ليقارب أزياء المصريين القدماء مع اختيار ألوان الملابس التي كانت بين الأبيض الناصع والأزرق والذهبي.

استعدادات موكب نقل المومياوات الملكية

جولات ميدانية مكثفة أجرتها، المهندسة جيهان عبدالمنعم، نائب محافظ القاهرة للمنطقة الجنوبية، للوقوف على الاستعدادات النهائية لعملية نقل موكب المومياوات الملكية من المتحف المصري بالتحرير إلى متحف الحضارة المصرية، والتي شددت خلالها على سرعة الانتهاء من طلاء أعمدة الإنارة الموجودة بالمسار نقل المومياوات، ورفع كفاءة النافورة التجميلية التي تقع في ميدان فم الخليج.

مصر تبهر العالم

وتشهد مصر اليوم الحدث الأضخم في عام 2021، والذي يحظى باهتمام عالمي كبير، حيث تنقل مومياوات 22 ملكاً وملكة فرعونية في رحلة من المتحف المصري في ميدان التحرير وسط العاصمة القاهرة إلى المتحف القومي للحضارة في القاهرة أيضاً.

بالأسماء ملوك مصر الذين تم نقلهم إلى المتحف القومي للحضارة بالفسطاط

والملوك والملكات الذين يضمهم الموكب بينهم 18 ملكاً و4 ملكات ينتمون جميعاً إلى عصر الأسرات الـ17، 18، 19 و20، وهم: الملك رمسيس الثاني، رمسيس الثالث، رمسيس الرابع، رمسيس الخامس، رمسيس السادس، رمسيس التاسع، تحتمس الثاني، تحتمس الاول، تحتمس الثالث، تحتمس الرابع، سقنن رع، حتشبسوت، أمنحتب الأول، أمنحتب الثاني، أمنحتب الثالث، أحمس نفرتاري، ميريت آمون، سبتاح، مرنبتاح، الملكة تي، سيتي الأول وسيتي الثاني.

تعرف على مكان إكتشاف المومياوات الملكية لفراعنة وملوك مصر القديمة

واكتشف علماء الآثار أغلب المومياوات الملكية في خبيئتين، الأولى "خبيئة الدير البحري" غرب محافظة الأقصر في عام 1881، والثانية "مقبرة الملك أمنحتب الثاني" في وادي الملوك عام 1898.

تغطية إعلامية متميزة لمسيرة نقل المومياوات الملكية

ويحظى الموكب الملكي، بتغطية إعلامية واسعة بمشاركة وسائل الإعلام من نحو 60 دولة، بحسب تصريحات وزير السياحة والآثار المصري الدكتور خالد العناني. ويأتي تنظيم هذا الموكب في إطار توجهات الدولة المصرية لإتمام الأنشطة الأثرية والثقافية العالمية، على نحو يتسق مع عظمة وعراقة الحضارة المصرية القديمة، ويبرز جهودها الجارية لتطوير وتحديث القاهرة وغيرها من المدن القديمة. ويُعوّل على حدث "نقل المومياوات الملكية"، لفت نظر العالم تجاه مصر كوجهة سياحية فريدة وتحفيز السائحين من حول العالم لزيارة المقاصد الأثرية في مصر، ويُنقل الحدث بـ14 لغة من لغات الدول المصدرة للسياحة.

سبل السياحة الثقافية في مصر

فالسياحة الثقافية التي يهتم خلالها السائح بزيارة المتاحف والمعابد الأثرية تأثرت كغيرها من أنواع السياحة الأخرى بتداعيات أزمة كورونا، لتجد الحكومة المصرية في هذا الحدث فرصة ذهبية للترويج للمقاصد الأثرية في مختلف أنحائها سواء في القاهرة العاصمة أو الجيزة التي تستعد لافتتاح المتحف المصري الكبير الذي يضم أكثر من 100 ألف قطعة أثرية، أو في محافظة الأقصر التي توصف بأنها متحف مفتوح يضم أكثر من ثلث آثار العالم. وتسهم السياحة الثقافية بنسبة تزيد على 25% من إيرادات القطاع السياحي في مصر.

السياحة تعود لمصر رغم تداعيات فيروس كورونا

والتي سجلت نحو 13 مليار دولار في 2019، ثم تراجعت إلى نحو 4 مليارات دولار خلال 2020 بسبب أزمة كورونا، إلا أن ثمة مطالب بالعمل على الترويج للمقاصد السياحية الأثرية بشكل أكبر لزيادة مساهمتها في الإيرادات وأعداد السائحين الزائرين لمصر.