شاهد: الحفر العملاقة في سيبيريا تواصل الظهور وتحير العلماء

  • تاريخ النشر: : الثلاثاء، 08 سبتمبر 2020 آخر تحديث: : الثلاثاء، 08 سبتمبر 2020
شاهد: الحفر العملاقة في سيبيريا تواصل الظهور وتحير العلماء
مقالات ذات صلة
بينها الشمس والظل والوشم: أغرب 10 ضرائب مفروضة حول العالم
نعش حي صديق للبيئة: مصنوع من الفطر ويحلل الجثة في 3 أعوام
برج خليفة يوثق أكبر حفل لمعرفة جنس المولود: 21 مليون مشاهدة في أسبوع

في ظاهرة لم يحسم العلماء سرها،  تواصل الحفر العملاقة الغامضة الظهور في أراضي سيبيريا في روسيا، حيث ظهرت حفرة عملاقة جديدة اكتشفها طاقم تصوير تابع للتليفزيون الروسي كان يستعد لتصوير فيلم، وأثناء تحليقه فوق شبه جزيرة يامال في سيبيريا، يوليو/ تموز الماضي، لاحظ الحفرة التي لم يكن لها وجود في المنطقة خلال رحلاته السابقة.

هل نتجت الحفر الغامضة عن انفجار ضخم؟

شاهد: الحفر العملاقة في سيبيريا تواصل الظهور وتحير العلماء

عقب اكتشاف الحفرة، زار مجموعة من العلماء الموقع، وأعلنوا أن عمقها يصل إلى 30 متراً وعرضها 20 متراً، وأنها تشكلت على الأرجح بسبب انفجار ضخم ناتج عن تراكم غاز الميثان تحت الأرض، وهي عملية تُعرف باسم البراكيم الجليدية، مشيرين إلى أن تغير المناخ وارتفاع درجات الحرارة يعتبرا السبب المباشر لانفجار غاز الميثان، بحسب موقع Business Insider الأمريكي. 

آراء تستبعد تشكل الحفر العملاقة نتيجة انفجار

في المقابل، قال العالم الروسي إيفجيني تشوفيلين، في مقابلة مع مجلة News week: حتى الآن لا توجد وجهة نظر شاملة تفسر سبب تشكل هذه الحفر.

ولا يؤيد تشوفيلين فكرة أن انفجاراً كان وراء تشكل هذه الحفرة، ومع ذلك يقول: يصعب اكتشاف أو معرفة ذلك أثناء إجراء الدراسة، لافتاً إلى أن هذه الحفر تبقى لمدة عام أو عامين فقط، وهي في منطقة نائية قليلة الملاحظة، لكن قد يتغير ذلك مع تكنولوجيا الاستشعار عن بعد واستكشاف منطقة يامال في سيبيريا بشكل أدق.

خزان طبيعي من غاز الميثان

تتكون ثلثي الأراضي الروسية من التربة الصقيعية، وهي خزان طبيعي ضخم من غاز الميثان المسبب للاحتباس الحراري، ويعتقد العلماء أن الميثان يحاصر داخل جيوب عميقة من الأرض غير المجمدة.

ويحدث الميثان المتراكم ضغطاً هائلاً على الأرض، ولذلك بمجرد أن تبدأ التربة الصقيعية فوقها في الذوبان، تصبح الأرض غير مستقرة ما يتسبب في انفجارات هائلة.

تغير المناخ عامل أساسي

يوضح العلماء أنه مع ارتفاع درجات الحرارة في جميع أنحاء العالم وتغير المناخ، أصبح ذوبان التربة الصقيعية أكثر شيوعاً، ما يؤدي إلى تشكل المزيد من الحفر.

وأيد تشوفيلين، فكرة تسبب تغير المناخ في حدوث مثل هذه الانفجارات، لكنه يرى أن هذا الرأي لا يزال يتطلب الكثير من البحث والتحقيق.

هذه الحفرة ليست الأولى

تمثل الحفرة المكتشفة أخيراً التاسعة على الأقل التي تم رصدها في المنطقة منذ عام 2013، ومن حينها لا يزال العلماء يدرسون الأمر في محاولة منهم لمعرفة المزيد عن كيفية تشكلها.

وبحسب شبكة CNN الأمريكية، على العلماء القيام بعملهم الذي يتطلب صعود الثقوب باستخدام معدات التسلق في أسرع وقت ممكن قبل ان تتحول الحفرة الجديدة إلى بحيرة في غضون عامين كسابقاتها.

شاهد: الحفر العملاقة في سيبيريا تواصل الظهور وتحير العلماء

الحفر العملاقة أمر محير

يقول تشوفيلين إن المشكلة الرئيسية في أمر الحفر العملاقة، تتمثل في سرعة تشكلها جيولوجياً بشكل لا يصدق وقصر عمرها كذلك قبل أن تتحول إلى بحيرات.

وأضاف أن الحفرة الجديدة واحدة من أكبر الحفر المكتشفة حتى الآن، واعداً بشر معلومات أكثر تفصيلاً عن هذه الظاهرة في مجلة علمية مستقبلاً.