صور: إمارة ليختنشتاين في جبال الألب

  • تاريخ النشر: الإثنين، 15 أغسطس 2016
صور: إمارة ليختنشتاين في جبال الألب
مقالات ذات صلة
السياحة في قارمش: متعة التزلج في قلب جبال الألب
هل سمعتم بهذا البلد؟ ليختنشتاين
حمله معه من سنغافورة: زائر بريطاني ينقل فيروس كورونا إلى جبال الألب

إمارة ليختنشتاين هي دولة غير ساحلية تقع  في وادي الراين في جبال الألب في أوروبا الوسطى، تحدها سويسرا إلى الغرب والجنوب والنمسا في الشرق.

تزيد مساحة إمارة ليختنشتاين قليلًا عن 160 كيلومتر مربع ويقدر عدد سكانها بنحو 35 ألف نسمة.

تستعمل ليختنشتاين اللغة الألمانية وتعتبر الدولة الوحيدة التي تقع بالكامل في جبال الألب وتنقسم إلى 11 بلدية، وتعرف بأنها إمارة حيث نظامها ملكي دستوري يرأسه الأمير هانز آدم الثاني.

وتتميز الكثير من تضاريسها كونها جبلية ما يجعلها مقصدًا للرياضات الشتوية، وتوجد بها العديد من الحقول المزروعة والمزارع الصغيرة سواء في الجنوب (أوبرلاند أو الأراضي العليا) وفي الشمال (أونترلاند أو الأراضي الدنيا). 

كانت ليختينشتاين في الماضي جزء من الإمبراطورية الرومانية ولم يكن لها أهمية بسبب موقعها غير الاستراتيجي وليس لها تأثير في التاريخ الأوروبي، كانت الأسرة الحاكمة في الإمارة إحدى أغنى الأسر النبيلة في القرون الوسطى في ألمانيا قامت هذه الأسرة بشراء مقاطعتي في عامي 1699 م و1712 م وفي عام 1719 م وتمت تسمية المقاطعتين باسم ليختينشتاين نسبة إلى اسم العائلة المالكة، وكانت الإمارة مرتبطة بشكل وثيق بالنمسا حتى الحرب العالمية الأولى.

ومن الناحية الاقتصادية، تعرف ليشتنشتاين بأنها جنة للضرائب، حيث تستوفي نسبة قليلة من الضرائب على المؤسسات لا تتجاوز في أقصى الحدود نسبة 20%، وهو ما حدا بنحو 74 ألف شركة إلى أن تسجل نفسها وتنشئ مكاتب إسمية في ليشتنشتاين، وبذلك يكون عدد الشركات المسجلة هناك أكثر من عدد سكان الدولة نفسها، ويعتمد اقتصاد البلاد بشكل أساسي على مؤسسات الخدمات المالية وعلى قطاع السياحة، وصناعات الإلكترونيات والصناعات الغذائية. وتستخدم الفرنك السويسري كعملة رسمية وتستورد 90% من طاقتها، وهي لا تمتلك موارد طبيعية كبيرة.

تم نشر هذا المقال مسبقاً على القيادي. لمشاهدة المقال الأصلي، انقر هنا