عادات إندونيسية غريبة: يعيشون مع الموتى ويقطعون أصابع النساء

  • تاريخ النشر: الأحد، 11 أبريل 2021 آخر تحديث: الإثنين، 27 سبتمبر 2021
عادات إندونيسية غريبة: يعيشون مع الموتى ويقطعون أصابع النساء
مقالات ذات صلة
عادات يونانية غريبة: لا يحترمون الوقت ويحشون الكعك نقوداً
عادات بريطانية غريبة: يتسابقون بالمقلاة ويشربون الشاي عصراً
7 عادات إسبانية يراها الأجانب غريبة: إنهم يأكلون بذور عباد الشمس

تتنوع العادات والتقاليد في مختلف دول العالم تبعاً لاختلاف الثقافات، ولكل شعب عاداته الخاصة التي قد يراها البعض غريبة، كتلك التي لا يزال يتمسك بها الشعب الإندونيسي حتى الآن.

وفي حلقة اليوم من برنامج "عادات الشعوب"، نقدم لك أغرب عادات الشعب الإندونيسي.

اغرب العادات والتقاليد في إندونيسيا

تقاليد الزواج

تقاليد الزواج في إندونيسيا يتميز بعضها بالغرابة والطرافة في الوقت نفسه، حيث يضطر والد العروس إلى حمل ابنته من بيتها إلى بيت زوجها، فلا يجوز لقدمها أن تطأ الأرض يوم زفافها وفقاً للأعراف، كما أن والد العروس عليه أن يستضيف العريس في بيته لمدة  يوماً كشهر عسل.

أما في فترة الخطوبة، فمن الممنوع على العروس أن تخرج من منزلها نهائياً، سواء كانت تلك الفترة يوماً أو ألف يوم، حتى يوم الزفاف.

قطع أصابع النساء

ومن الطقوس الغريبة لدى بعض قبائل إندونيسيا تلك التي تتعلق بالحداد، ففي قبيلة "داني" تجبر النساء على قطع عقلات من أصابعهن عند وفاة أحد أفراد الأسرة، ويتم ذلك عن طريق ربط عقلة الإصبع بحبل رفيع لمدة 30 دقيقة ليتم بترها، وبعد ذلك تترك في الشمس لتجف ثم يتم حرقها ودفنها في مكان خاص.

التلطخ بالطين

يرمز الطين عند الإندونيسيين إلى عودة الروح لطبيعتها الأصلية، ولذلك تلطخ النساء أجسامهن بالطين خلال طقوس الحداد لفترة زمنية معنية.

العيش مع الأموات

بعض الجماعات العرقية في منطقة توراجا الإندونيسية، تطبق طقوساً غريبة، حيث يعيش أهل هذه المنطقة مع جثث ذويهم لعدة أشهر قبل دفنها.
ويتم الحفاظ على الجثث عن طريق الإبقاء عليها في غرفة منفصلة بالمنزل.

وفي كل عام، يستخرج الأهل جثث موتاهم وينظفوها ويلبسوها افخم الثياب، ثم يتجولون بها في أرجاء المدينة كان الجثة هي من تتجول بنفسها، ويُعد هذا الطقس وفاءً للمتوفيين.

يوم الصمت

يقال إنه يوم اختفاء قوى الشر، وهو عطلة وطنية هندوسية يُحتفل بها في جزيرة بالي بالتحديد، حيث يقطنها الكثير من الهندوس.

وخلال هذا اليوم، يُمنع الهندوس وكذلك السائحون من مغادرة المنازل أو الفنادق ليلاً، حيث لا يُسمع أي ضوضاء في الجزيرة الصاخبة.