ما علاقة ثعابين كرايت بفيروس كورونا الجديد؟

  • تاريخ النشر: الخميس، 23 يناير 2020
ما علاقة ثعابين كرايت بفيروس كورونا الجديد؟
مقالات ذات صلة
الكثير من المتعة: دبي تعيد افتتاح المزيد من الوجهات الترفيهية
أفضل بلد للهجرة
ما رأيك في الإجراءات التي اتخذتها السعودية لاستئناف العمرة والزيارة؟

أثار فيروس كورونا الجديد الذعر في العديد من البلدان، عقب وفاة 17 شخصاً في الصين، بالإضافة إلى إصابة المئات من الأشخاص بهذا الفيروس، فقد ربط الفيروس بثعابين كرايت، خلال الساعات القليلة الماضية، حيث عكف العلماء على سبب تفشي هذا المرض في العديد من الأبحاث. 

في التقرير التالي ما توصل إليه العلماء سواء في الصين أو في المملكة المتحدة أو البرازيل، حتى الآن.

علماء الصين يرجعون سبب المرض إلى ثعابين كرايت؟ 

نقلاً عن موقع، stamfordadvocate، أظهر بحث جديد أن فيروس كورونا القاتل؛ الذي أودى بحياة 17 شخصاً في الصين قد يكون مصدره الثعابين، من قبل علماء صينيين في مجلة علم الفيروسات الطبية، أن الفيروس القاتل قد يكون نشأ في ثعبان شديد السمية يدعى الكريت الصيني.

كان العلماء فحصوا أكواد البروتين من المرضى وقارنوها بعينات من الحيوانات المصابة بالفيروس، بما في ذلك الثعابين. وجد الباحثون أن العينات الموجودة في الأشخاص كانت أكثر تشابهاً مع تلك الموجودة في الكريت الصينية والكوبرا الصينية.

كما كشفت الحكومة الصينية أن سبعة من الأشخاص السبعة عشر الذين لقوا حتفهم؛ بسبب الفيروس التاجي في ووهان لم يكن لديهم ظروف موجودة قبل الإصابة بالمرض.

ما علاقة ثعابين كرايت بفيروس كورونا الجديد؟

ماذا قالت مجلة ناتشر - nature؟

قالت مجلة ناتشر: "إنه مع ارتفاع حالات الإصابة البشرية في تفشي الفيروس الغامض، الذي نشأ في الصين، يسارع العلماء للتعرف على الحيوانات، حيث يشتبهون في أن الوباء قد بدأ من خلالهم. في دراسة مثيرة للجدل نشرت الليلة الماضية، ادعى فريق من الباحثين في الصين أن لديهم إجابة وهي الثعابين".

وكشفت المجلة عن هناك علماء آخرين يقولون إنه لا يوجد دليل على أن الفيروسات مثل هذه، يمكن أن تصيب أنواعاً أخرى غير الثدييات والطيور. يقول ديفيد روبرتسون، عالم الفيروسات بجامعة جلاسجو، المملكة المتحدة: "لا شيء يدعم أن تكون الثعابين متورطة".

ما علاقة ثعابين كرايت بفيروس كورونا الجديد؟

فيروس الصين الجديد: خمسة أسئلة يطرحها العلماء: 

ينتمي العامل المسؤول عن تفشي المرض إلى عائلة كبيرة تسمى فيروسات التاج، التي تشمل الفيروسات التي تسبب متلازمة الجهاز التنفسي الحادة الوخيمة "السارس" ومتلازمة الجهاز التنفسي في الشرق الأوسط "MERS"، كذلك تلك الموجودة خلف نزلات البرد الشائعة.

يرتبط أحدث فيروس ـ المعروف حالياً باسم 2019nCoV ـ ارتباطاً وثيقاً بالسارس والفيروسات ذات الصلة التي تنتشر في الخفافيش. ولكن هذه يمكن أن تصيب الحيوانات الأخرى التي يمكن أن تنقل الفيروس إلى البشر. 

يشتبه العديد من العلماء في أن حيواناً مجهولاً يحمل 2019-nCoV ينشر الفيروس على البشر في سوق المأكولات البحرية الحية والحيوانات البرية في ووهان، حيث تم توثيق الحالات الأولى في ديسمبر.

يقول روبرتسون: "المضيف الوسيط هو القطعة المفقودة في اللغز: كيف أصيب كل هؤلاء الأشخاص بالعدوى؟"

ما علاقة ثعابين كرايت بفيروس كورونا الجديد؟

القنافذ والدجاج والخفافيش:

بحث فريق بقيادة Wei Ji، عالم الأحياء الدقيقة في كلية العلوم الطبية الأساسية بجامعة بكين، عن علامة على أن 2019-nCoV  تكيفت مع أي مضيف حيواني معين.

يتم ترميز معظم الأحماض الأمينية بكودونات متعددة - متواليات من ثلاثة توائم من الحمض النووي أو النوكليوتيدات الحمض النووي الريبي الذي يشفر الأحماض الأمينية. تتمثل إحدى الطرق التي تتكيف بها الفيروسات مع تشفير البروتينات باستخدام نفس اختيار الكودونات مثل مضيفها. 

قارن فريق Wei بين الكودونات التي يفضلها 2019-nCoV  مع تلك التي يفضلها المضيفين المحتملين بما في ذلك القنافذ والبانغولين والخفافيش والدجاج والبشر والأفاعي.

ما علاقة ثعابين كرايت بفيروس كورونا الجديد؟

ما مدى سرعة انتشار فيروس ووهان؟

ذكر الفريق أن اختيار الكودونات 2019-nCoV  كان أكثر تشابهاً لتلك المستخدمة من قبل اثنين من الثعابين: Bungarus multicinctus (الكريت متعدد النطاقات) و Naja atra (الكوبرا الصينية). لاحظ الباحثون أن الثعابين بيعت في سوق ووهان للمأكولات البحرية والحيوانات. وكتبوا في مقال نُشر في 22 يناير 2020 في مجلة Journal of Medical Virology1: "يمكن أن تكون الثعابين مجتمعة، على الأرجح، هي مستودع الحيوانات البرية المحتمل لـ 2019-nCoV".

يقول روبرتسون إنه من غير المحتمل أن يصيب 2019-nCoV أي مضيف حيواني ثانوي لفترة كافية لتغيير جينومه بشكل كبير، مشيراً إلى أن : "هذه العملية تستغرق وقتاً طويلاً".

ما علاقة ثعابين كرايت بفيروس كورونا الجديد؟

الفجوة بين الأدلة:

يقول باولو إدواردو برانداو، عالم الفيروسات بجامعة ساو باولو، الذي يحقق فيما إذا كانت فيروسات كورونا يمكن أن تصيب الثعابين على الإطلاق، قائلاً: "ليس لديهم دليل على أن الثعابين يمكن أن تصاب بهذا الفيروس التاجي الجديد وتكون مضيفة له". موضحاً أنه "لا يوجد دليل ثابت على وجود فيروسات كورونا في مضيفات أخرى غير الثدييات وطيور الأفيس".

ما علاقة ثعابين كرايت بفيروس كورونا الجديد؟

وقف فيروس ووهان:

لم يستجب فريق Wei بعد إلى رسائل البريد الإلكتروني من Nature، التي تسعى من خلال فريقها على الحصول على تعليق على الورقة والنقد الذي تلقاه.

يتشكك العديد من الباحثين في إمكانية تحديد المضيف الحيواني أو مضيفي 2019-nCoV دون مزيد من العمل الميداني والمخبري. يأمل الكثيرون أن تؤدي الاختبارات الوراثية للحيوانات أو المصادر البيئية، مثل الأقفاص والحاويات، من سوق ووهان إلى ظهور أدلة.

يقول تسوي جي، عالم الفيروسات في معهد باستور في شنغهاي، إن الثدييات هي المرشحة الأكثر ترجيحاً، التي كانت جزءً من فريق اكتشف فيروسات مرتبطة بالسارس في الخفافيش من كهف في مقاطعة يوننان بجنوب غرب الصين في عام 20172. 

وأشار إلى أن السارس و 2019- nCoV جزء من مجموعة فرعية للفيروسات تعرف باسم betacoronaviruses. 

ويقول تسوي إن: "العمل الميداني في أعقاب اندلاع السارس 2002-2003 لم يعثر على مثل هذه الفيروسات إلا في الثدييات، لذا من الواضح أن 2019-nCoV هو فيروس من الثدييات."

تم نشر هذا المقال مسبقاً على القيادي. لمشاهدة المقال الأصلي، انقر هنا