مدينة البندقية تحظر دخول المجموعات السياحية الكبيرة

  • تاريخ النشر: منذ 6 أيام
مدينة البندقية تحظر دخول المجموعات السياحية الكبيرة

تستمر مدينة البندقية الإيطالية المعروفة في اتخاذ تدابير صارمة وشديد للحد من التأثيرات السلبية للسياحة المفرطة، إذ أعلنت عن حظر المجموعات السياحية الكبيرة واستخدام مكبرات الصوت مؤخرًا بالمدينة حيث تمثل هذه الخطوة تصعيد جديد بعد فرض رسوم على المتنزهين النهاريين بوقت سابق من هذا العام، وهو ما يؤكد عزم السلطات على حماية المدينة التاريخية وكذلك السكان من الأعباء التي تفرضها السياحة المفرطة.

فيما يعتبر الزحام ليس بجديد على هذه المدينة حيث يصل عدد سكان بها في إيطاليا إلى 250 ألف نسمة فقط، إلا أن هناك أكثر من 13 مليون سائح تستقبلهم كل عام حيث تعتبر القنوات التاريخية في المدينة واحدة من مناطق الجذب السياحي الأكثر زيارة بقارة أوروبا، ولكن تأثير هذه الشعبية يمكن أن يكون ضارًا حتى أن منظمة اليونسكو كذلك قد اقترحت إدراج البندقية على قائمتها المهددة بالانقراض العام الماضي .

ونفذت البندقية تدابير مختلفة لمعالجة مشكلة الاكتظاظ في السنوات الأخيرة، حيث قد حظرت المدينة السفن السياحية في عام 2021، وكذلك قد قدمت دخولًا إلزاميًا مجانيًا بقيمة 5 يورو للسياح الذين يقومون برحلات يومية هذا العام وتبع ذلك منع مكبرات الصوت والمجموعات السياحية التي يزيد عددها عن 25 شخصا.

حيث يستهدف هذا الحظر المجموعات السياحية التي تتجاوز حجمًا معينًا، إذ تسببت الأعداد الكبيرة من الزوار في ازدحام الشوارع والأماكن السياحية، مما يعوق حياة السكان المحليين ويدمر البنية التحتية التاريخية.

وجاء هذا الإجراء استجابة لشكاوى السكان المحليين الذين يعانون من الضجيج المستمر الناجم عن المرشدين السياحيين الذين يستخدمون مكبرات الصوت لتوجيه السياح. يهدف الحظر إلى الحفاظ على الهدوء والنظام في المدينة.

والبندقية لم تكتفِ بهذه الإجراءات فقط، بل أضافت مجموعة من التدابير الأخرى في سبيل معالجة المشكلة المتفاقمة حيث تم فرض رسوم على الزوار الذين يأتون للمدينة فقط خلال النهار دون المبيت، في محاولة للحد من الأعداد الهائلة للزوار اليوميين.

واعتبر البعض بإنه نظرًا لأن المدينة شهدت نزوحًا جماعيًا للسكان بسبب السياحة المفرطة، فإن هذا الإجراء الجديد الشديد لا يمكن إلا أن يكون أمرًا جيدًا.

وتم اتخاذ إجراءات لحجب بعض المناظر الخلابة عن مناطق الجذب الرئيسية من خلال توجيه الحشود إلى مسارات بديلة، مما يساهم في توزيع الزوار بشكل أكثر توازنًا وتقليل الضغط على المواقع الشهيرة وتم اقتراح هذه القيود في الأصل بشهر ديسمبر، فيما سوف يتم تطبيقها هذا الشهر. وتطبق على أولئك السياح الذين يشاهدون المعالم السياحية بالمنطقة المحيطة بالقنوات في وسط مدينة البندقية، بالإضافة إلى بورانو ومورانو وتورسيلو
 

اشترك في قناة سائح على واتس آب لجولات حول العالم