مقهى جديد بالإمارات لطائر البومة وهل هو "نذير شؤم"؟

فكرة مقهى للبوم من أين جائت وهل نجحت هذه الفكرة تعرف معنا على مقهى البوم الإماراتي عن قرب

  • تاريخ النشر: الأحد، 23 مايو 2021
مقهى جديد بالإمارات لطائر البومة وهل هو "نذير شؤم"؟
مقالات ذات صلة
أكثر 10 وجهات سياحية خطورة في العالم
اليوم العالمي للمصاصة
أماكن للفسح والخروجات بدبي في العيد

مقهى جديد بالإمارات لطائر البومة وهل هو "نذير شؤم"؟مقهى جديد يدخلك عالم الأساطير وأيام ألف ليلة وليلة ودنيا الأبيض والأسود، لطالما سمعنا عن طائر البوم باعتباره "نذير شؤم" ولكن  هل فكرت يوماً في زيارة مقهى "بومة" هذه ليست مزحه فلقد تم افتتاح مقهى خاص بالبوم في مدينة أبوظبي، إذ أن هناك احتمال كبير أن تتغير مشاعرك تجاهها.

مقهى للبوم من أين جائت وهل نجحت هذه الفكرة تعرف معنا على مقهى البوم الإماراتي عن قرب

بعد سفر عبدالله الحمادي مع شريكاً له بغرض السياحة إلى اليابان، وجد محمد الشحي ما يُعرف بمقاهي البوم التي تنتشر بكثرة في اليابان.

مقهى بومة في الإمارات

بدأت الفكرة تنمو لدى الشحي من كونها مجرد هواية منزلية إلى خلق بيئة اجتماعية وتفاعلية لطيور البوم التي لديه.

طور الشحي الفكرة لتناسب المجتمع الإماراتي وافتتح مقهى "بومة" عام 2020، مع شركائه عبدالله الحمادي و أحمد المنصوري، ليكون أول مقهى للبوم في مدينة دبي.

مقهى البوم الأول في الشرق الأوسط ودبي والخليج العربي

هذا المقهى يُعد هو الأول من نوعه في الشرق الأوسط، حيث يقع مقهى البوم الأول من نوعه في دبي والواقع في ممشى قرية السيف بالعاصمة الإماراتية، أبوظبي.

ستتمكن داخل المقهى من التفاعل مع البوم ومشاهدته علن قرب

تجربة الزوار وغالباً ما تكون هي الأولى من نوعها في لقاء طائر البوم والتفاعل معه، ما يفسر حماسهم عند دخول المقهى ومشاهدة الطائر عن قرب.

من قواعد زيارتك للمطعم الهدوء وعدم استخدام الكاميرات

للاستمتاع بمشاهدة البوم في المطعم عليك التحلي بالهدوء وعدم إصدار أي أصوات أو استخدام الكاميرا وتبدأ التجربة بتعقيم أيادي الزوار بمعقم خالٍ من الكحول وخاص بالطيور، ثم يتم إعلامهم بقواعد الزيارة وعدم إصدار أصوات عالية، أو استخدام ضوء الفلاش أثناء التصوير.

أحد مدربي الطيور سيصطحب الحضور جولة تعريفية متوفرة باللغة العربية، والإنجليزية كذلك الروسية.

وتقدم هذه الجولة معلومات عن الفصائل المختلفة للطيور، وتعريف الزوار بأسمائها وأطباعها المختلفة. وفي نهاية الجولة، يتسنى للزوار فرصة التقاط الصور مع الطيور أثناء حملها أو لمسها.

مقهى بومة في الإمارات

يعتبر الاعتناء بطائر البوم هو أحد الركائز الأساسية لاستمرارية المقهى، كما يعد أولوية بالنسبة لفريق العمل، فهل تفكر في الذهاب إلى الأمارات في رحلة سياحية والتوجه إلى مدينة أبوظبي للاستمتاع بمشاهدة البوم عن قرب وهل تجرؤ على ذلك وكيف سيستقبلك البوم.

من الذي يقوم بالاعتناء بالبوم في المقهى

ويتواجد اثنان من مدربي الطيور يومياً في المقهى، حيث تكمن مهمته في الاعتناء بالطيور ومرافقة الزوار خلال جولاتهم.

يرجى عدم إزعاج البوم تصرف بهدوء خلال جولتك السياحية الغريبة

يتضمن برنامج عناية المدربين بالطيور وتحضير الطعام وتقديمه للطيور، مع تعقيم بيئتها باستمرار، والإشراف المستمر على الزوار لتفادي أن يتسببوا بأي مضايقات. ويعمل الفريق لمدة 8 ساعات يومياً، ما يعطي الطيور 16 ساعة من الراحة والخصوصية، والهدوء.

لا داعي للقلق طائر البوم من الطيور الاجتماعية

وتُعد طيور البوم فضولية واجتماعية، بحسب قول الشحي لموقع CNN بالعربية، لذلك يتم أخذها إلى أماكن عامة تسمح باصطحاب الحيوانات الأليفة، عند اعتدال الجو. ليس ذلك فحسب، فهناك اهتمام دائم وفحص الطيور بشكل دوري.

البوم ودود في هذا المقهى وفق الشحي صاحب المقهى

أشار صاحب المقهى إلى أن هذه الطيور مستوردة من جميع أنحاء العالم عن طريق متخصصين في رعاية وتربية البوم منذ الصغر، ما يفسر طبعها الودي.

وفي تصريح له حول اهتمامه بطائر البوم أشار إلى أنه ضد صيد الطيور و الإتجار بها، لأن ذلك يسلب حق الطائر في الحياة البرية التي عاشها منذ الصغر. إلا أن الوضع  يختلف الوضع بالنسبة للطائر الذي يعيش بالقرب من البشر منذ الصغر، فهو ينشأ على حب و اهتمام البشر، تماماً مثل أي حيوان آخر، كالقطط و الكلاب".

وأضاف أن بعض الطيور قد تم إنقاذها بسبب عدم قدرتها على الحياة في الطبيعة لأسباب مختلفة، كعدم القدرة على الطيران بسبب عيب خلقي.

البوم من الطيور المظلومة وهي ليست نذير شؤم حسب ما يعتقد الكثيرون

وعن رأي صاحب المقهى حول نظرة الناس إلى طائر البوم على أنه نذير شؤم، قال: "يعد طائر البوم مظلوماً بسبب فكرة اجتماعية توارثناها في مجتمعاتنا، و لكن اقتراب الناس من هذه الطيور و التفاعل معها قد ساهم بشكل كبير في تغيير نظرة الزوار لهذا الطائر الجميل".

مقهى بومة في الإمارات وبيئة صحية لطيور البوم

ويبقى الهدف الأساسي لمقهى البومة هو توفير بيئة صحية و اجتماعية مختلفة لهذا الطائر، حيث يخوض فيها الزوار تجربة فريدة ترسخ في الذاكرة و الأذهان، مع إضافة وجهة مختلفة للزوار في أمارة أبوظبي.

أهم ما في الأمر بالنسبة لمقهى البوم هو الهدوء التام

ومن بين التحديات التي واجهها الشحي وشركاؤه عند افتتاح المقهى هي إيجاد موقع هادئ يوفر مساحة كافية لطيور البوم، بالإضافة إلى الحصول على الموافقة لممارسة نشاط يشمل تقديم أطعمة و مشروبات بوجود حيوانات أليفة.

بمساعدة هيئة أبو ظبي للزراعة والسلامة الغذائية، تم اتباع كافة المعايير و الاشتراطات الصحية للمكان الذي وقع عليه الاختيار خلال مراحل التخطيط الأولى للمشروع.

مقهى بومة في الإمارات والبحث عن موظفين ذوي خبرة قبل الافتتاح

بالتأكيد لقد كانت هناك بعض التحديات لعثور شركاء المقهى على موظف لديه خبرة في التعامل مع طيور البوم، إلا أن الحظ حالفهم بفريق عمل تم تدريبه منذ البداية على الاهتمام بالطيور، لتصبح اليوم في أيادٍ أمينة.

السياح هم الفئات الأكثر زيارة لمقهى البوم وعشاق سياحة المغامرات

ويتم استهداف الزوار من جميع أطياف المجتمع، سواء من العائلات، والسياح، وحتى طلاب المدارس.

مقهى بومة في الإمارات من الفئات التي تحرص على زيارة مقهى البوم الرسامين

وتنتاب الشحي مشاعر السعادة عندما يشهد ردود فعل مختلفة لزوار المقهى، فبعضهم يقوم بإحضار معداته لرسم الطيور عن قرب، بينما يكسر آخرون حاجز الخوف بمعانقتها.

مطالبة صاحب المقهى بعدم صيد الطيور لتعيش بأمان

يأمل الشحي الاستمرار في توعية المجتمع بالأهمية البيئية لطائر البوم، وكيفية الاعتناء به وتغذيته، بالإضافة إلى تفادي الإتجار بالطيور التي تعرضت للصيد.