نادرة لكن لا ينجو منها أحد: هذه أبرز أسباب حوادث الطائرات

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 13 يناير 2021 آخر تحديث: الخميس، 23 سبتمبر 2021
نادرة لكن لا ينجو منها أحد: هذه أبرز أسباب حوادث الطائرات
مقالات ذات صلة
أبرز حوادث الطائرات في عام 2018 حول العالم بالصور والأرقام
أسباب قاطعة تجعل الطائرات لا تطير فوق التبت
لهذه الأسباب لا يتم تزويد طائرات الركاب بمظلات الطوارىء

أحدث اختراع الطائرة ثورة في عالمنا المعاصر، حولت الأرض الشاسعة إلى قرية صغيرة يمكن التنقل من شرقها إلى غربها في بضع ساعات، لكن تبقى حوادث الطائرات من أكثر الأمور التي تثير القلق في نفوس المسافرين، خاصة أنه من النادر أن ينجو أحد من حادث تحطم طائرة.

ورغم أن ضحايا الطائرات المنكوبة يكونون بالعشرات وربما المئات، إلا أنه يمكن القول بإن عوامل الأمان في الطائرات أكبر بكثير مقارنة بوسائل التنقل الأخرى، فاحتمال وقوع حادثة طيران أقل من احتمالات حوادث السيارات بنحو 200 مرة.

ووفقاً لتقرير سابق لصحيفة "ذي إيكونوميست"، فإن احتمال تحطم الطائرة حوالي 1 في 5.4 مليون، وهناك دراسات تقول إن الاحتمالات تصل إلى 1 في 11 مليوناً.

وحوداث الطائرات يقف وراءها أسباب عدة، بعضها بسبب البشر وبعضها الآخر يكون بتدخل مباشر من الطبيعة، فإذا كنت ترغب في معرفة تلك الأسباب، تابع معنا السطور التالية.

أبرز أسباب حوداث الطيران


الأعطال الميكانيكية

وفقاً لدراسة أجرتها شركة "بوينغ"، فإن حوالي 20% من حوادث الطائرات التجارية تقع نتيجة عطل ميكاميكي، وتُعد هذه النسبة المئوية تطوراً رائعاً مقارنة مع بدايات إقلاع الطائرات قبل عقود، حين كان العطل الميكانيكي يتسبب فيما يقرب من 80% من حوادث التحطم.

ويعود الفضل في انخفاض تلك النسبة إلى التطور الذي طرأ على هندسة الطيران.

أخطاء بشرية

تختلف الأرقام والإحصاءات حول هذا السبب، لكن الخبراء يتفقون على أن الخطأ البشري هو السبب الأكبر لحوادث الطائرات.

وأجرى موقع PlaneCrashInfo.com، دراسة تحليلية لأكثر من 1000 حادث طيران مميت في جميع أنحاء العالم خلال الفترة من 1950 إلى 2010، وتبين أن خطأ الطيار شكل عاملاً في أكثر من نصف الحوادث خلال تلك الفترة، حوالي 53%، وبالتالي يحتل الطيارون الترتيب الأول في كثير من الأحيان.

وترتفع تلك النسبة إذا تم إضافة أخطاء باقي العناصر البشرية المحتملة، مثل أخطاء مهندسي أو فنيي ميكانيكا الطائرة ومراقبي الحركة الجوية.

وقدرت شركة "بوينغ" أن الأخطاء البشرية يمكن أن تكون عاملاً مشتركاً في حوالي 80% من حوادث الطائرات، كما يمكن للخطأ البشري أن يؤثر سلباً ويزيد من تفاقم الوضع، جنباً إلى جنب مع الأسباب الأخرى الرئيسية التي تسبب تحطم الطائرة.

فعلى سبيل المثال، إذا اتخذ الطيار قراراً خاطئاً بشأن الطقس، يمكن أن يكون لذلك عواقب وخيمة على جميع من هم على متن الطائرة.

أعطال متعمدة

تعتبر الحوادث المتعمدة، بما فيها الهجمات الإرهابية على سبيل المثال، أندر أسباب حوادث الطيران، حيث تحطمت 8% فقط من حوادث رحلات الطيران لأسباب متعمدة منذ خمسينيات القرن الماضي وفقاً لـPlaneCrashInfo.com.

الطقس

يعتبر الطقس عاملاً مشتركاً ساهم في حوالي 23% من حوادث الطائرات، ويؤكد خبراء السلامة الجوية أن العواصف الرعدية تمثل خطورة بشكل خاص على الطائرات، وأن التحليق مباشرة عبر عاصفة رعدية يمكن أن يؤدي إلى نتائج كارثية، في المقابل يمكن للطائرة الصمود أمام البرق.

وعلى الرغم من إلغاء معظم شركات الطيران رحلاتها عشية أي إعصار، إلا أنه من الشائع نسبياً أن تسمح بانطلاق رحلاتها الجوية خلال عاصفة رعدية أو هطول الأمطار، فإن مثل هذه التغيرات المناخية تحدث يومياً في جميع أنحاء العالم، والطيارون يتدربون على كيفية المرور خلالها، بل إنهم يؤدون عملهم بشكل جيد بنسبة 99%.

نصائح للسلامة في الطائرة

الأسباب المذكورة لحوادث الطائرات لم يتعلق أي منها بالركاب، ولكن من الضروري التعرف على بعض النصائح والالتزام بها لسلامتك أولاً وحتى لا تكون سبباً في مشكلة يترتب عليها حادث طائرة في المستقبل، ومن أهم هذه النصائح: 

- تابع باهتمام عرض وسائل الأمن والسلامة الذي تقدمه مضيفات الطيران في بداية كل رحلة.

- اربط حزام مقعدك وانتبه جيداً للوحة المضيئة الخاصة بوضع حزام الأمان.

- التزم بالقيود المفروضة من جانب شركات الطيران الخاصة بمحتويات شنطة اليد أو الظهر التي تحملها داخل الطائرة.

- التزم بتنفيذ تعليمات شركة الطيران التي تسافر على متن طائرتها، بشأن جهاز الكمبيوتر المحمول الخاص بك والهاتف الذكي.
تابع معنا على سائح كل أخبار السفر حول العالم وأهم نصائح السفر وجديد الخطوط الجوية.