وادي الموت: هنا السائحون يتحملون أعلى درجات الحرارة من أجل سيلفي

  • تاريخ النشر: الخميس، 01 أكتوبر 2020
وادي الموت: هنا السائحون يتحملون أعلى درجات الحرارة من أجل سيلفي
مقالات ذات صلة
تمثال أبو الهول: حارس الأهرامات الغامض
رسومات كهوف تاسيلي: كيف جسدت حياتنا المعاصرة وعمرها 30 ألف عام؟
حكاية قصر البارون في مصر: بناء مذهل تسكنه قصص الأشباح

جرت العادة أن يتخذ الناس ارتفاع درجات الحرارة المرتفعة ذريعة للبقاء في المنزل، لكن الأمر يختلف في ولاية نيفادا الأمريكية، فهناك يبحث البعض عن أكثر البقاع سخونة من أجل صورة بتقنية السيلفي.

وادي الموت

يقطع الكثير من السائحين آلاف الكيلومترات، ذهاباً إلى وادي الموت في ولاية نيفادا الأمريكية، والذي يتميز بكونه واحداً من أكثر الأماكن حرارة على سطح الأرض، فقط من أجل التقاط صورة سيلفي.

وادي الموت أحد أكثر الأماكن حرارة على وجه الأرض

وخلال الشهر الماضي، سجلت حديقة وادي الموت الوطنية في نيفادا، أعلى درجة حرارة منذ عشرات السنوات، حيث بلغت 139 فهرنهايت، أي ما يعادل 59 درجة مئوية، وبهذه المناسبة توافد عليها السائحون على أمل التقاط صورة مع مقايس الحرارة الشهير في مركز فرينس كريك.

أعلى نسبة زيارات على الإطلاق

في واقع الأمر، هذا النوع من السياحة كان موجوداً منذ فترة، حيث اعتاد السائحون من العديد من الدول القدوم إلى وادي الموت، لكن الشهر الماضي شهد أعلى نسبة زيارات على الإطلاق، بفضل ارتفاع درجات الحرارة.

سائحة تلتقط سيلفي مع مقياس درجة الحرارة في وادي الموت

ولم يقتصر الأمر على السائحين من أوروبا الذين يسافرون إلى وادي الموت لتجربة درجات حرارة لم يعهدوها في بلدانهم، فمئات الأمريكيين هذا العام قطعوا آلاف الكيلومترات لالتقاط صور لأنفسهم في هذا الموقع ومن ثم نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي.

حتى إن السائحين يمكثون في سياراتهم المكيفة ويراقبون مقياس الحرارة، وبمجرد وصول درجة إلى أعلى مستوى لها، ينزلون من سياراتهم ويبدأون التقاط صور السيلفي.