أبواب مدينة القاهرة القديمة

  • تاريخ النشر: السبت، 01 مايو 2021
أبواب مدينة القاهرة القديمة
مقالات ذات صلة
أجمل مدينة في السعودية بمعالمها المشهورة للجميع
أجمل مدينة في المغرب لا تفوت زيارة معالمها الرائعة
19 دولة تستقبل مواطني دولة الأمارات بدون تصريح تعرف عليهم

تعد مدينة القاهرة من أكثر المدن تنوعاً ثقافياً وحضارياً، حيث شهدت العديد من الحقب التاريخية المختلفة على مر العصور، وتوجد فيها العديد من المعالم القديمة والحديثة، فأصبحت متحفاً مفتوحاً يضم آثاراً فرعونية ويونانية ورومانية وقبطية وإسلامية. يعود تاريخ المدينة إلى نشأة مدينة أون الفرعونية أو هليوبوليس "عين شمس حالياً" والتي تعد واحدة من أقدم مدن العالم القديم. أما القاهرة بطرازها الحالي فيعود تاريخ إنشائها إلى الفتح الإسلامي لمصر على يد عمرو بن العاص عام 641 م وإنشائه مدينة الفسطاط، ثم إنشاء العباسيين لمدينة العسكر، فبناء أحمد بن طولون لمدينة القطائع، ومع دخول الفاطميين مصر قادمين من إفريقية (تونس حالياً) بدأ القائد جوهر الصقلي في بناء العاصمة الجديدة للدولة الفاطمية بأمر من الخليفة الفاطمي المعز لدين الله وذلك في عام 969م، وأطلق عليها الخليفة اسم "القاهرة". وأطلق على القاهرة- على مر العصور- العديد من الأسماء، فهي مدينة الألف مئذنة ومصر المحروسة وقاهرة المعز. شهدت القاهرة خلال العصر الإسلامي أرقى فنون العمارة التي تمثلت في بناء القلاع والحصون والأسوار والمدارس والمساجد، مما منحها لمحةً جماليةً لا زالت موجودة بأحيائها القديمة حتى الآن. سميت القاهرة بالقلعة أو الحصن، تبدو على شكل مربع أبعاده 1200 م 2 في الطول و1100 م 2 في العرض.

عندما استقر الحكم الفاطمي (969-1171) في القاهرة تحت قيادة المعز لدين الله سميت (القاهرة المعز) لأنها زينت ضواحيها الأربعة بالمباني الفخمة والأماكن المبهجة والحدائق. زادها هذا من البهجة والجمال.

كانت مدينة الفسطاط كبيرة ومهمة بسبب كثرة المباني والناس وفيها الكثير من وسائل العيش، ولهذا حرص جوهر الصقلي عليها، فأقام البوابات المحصنة ونصبها حولها في جدار من أربعة جوانب. قام ببناء القنطرة بشارع باب الشعرية، كما قام ببناء جدار ليحيط بالقصر، لكن هذا تم تدميره بالكامل.

لم تدافع هذه البوابات عن البلاد ضد الأعداء فحسب، بل تم بناؤها أيضًا لأغراض سياسية وإدارية، بحيث لا يُسمح لأحد بدخول القاهرة أو البقاء فيها إلا لسكانها أو من يدخلها لأسباب معينة وفي النهار فقط.

بنى أمير الجيوش بدر الجمالي في عام 1087 باب الفتوح وباب النصر وباب زويلة وكلها كانت مبنية من طوابق. وكانت بوابات القاهرة في ذلك الوقت ثمانية على كل جانب.

وقام صلاح الدين الأيوبي ببناء الجدار الثالث عام 1171. وأراد أن يحيط بالقاهرة قلعة مصر القديمة بجدار واحد يمتد من باب القنطرة حتى باب الشعرية، من باب الشعرية إلى باب البحر، من قلعة المكسي في النهاية. من الجدار الشمالي لنهر النيل بجوار مسجد المكسي. تمنى صلاح الدين أن يلتحق هذا الجدار بالجدار من باب النصر إلى برج الظفر، ثم باب البركية، ثم باب الوزير، ولكن لسوء الحظ لم تتحقق كل هذه الأحلام بسبب وفاة صلاح الدين. ولا تزال بعض بوابات القاهرة موجودة والبعض الآخر لم يعد موجودًا.

باب البحر

كان باب البحر أحد البوابات الخارجية للقاهرة في نهاية سورها الشمالي من الجانب الغربي.

أبواب مدينة القاهرة القديمة

باب شارع الوزير

شيده في عام 1174 وزير صلاح الدين بهاء الدين قرقوش للدفاع عن العاصمة وإحاطة لها كلها بضفة النيل الشرقية. ولكن تم تدميره في عهد محمد علي.

وعرف بباب المكاشي أو المكاسي لأنها كانت تقع في قرية المقاص التي كانت تسمى المكيسين ثم باب البحر، حيث كانت تطل على النيل، ثم سميت باب الحديد، يقع هذا الباب عند مدخل شارع البحر من ميدان رمسيس.

باب البركية، البوابة الأولى

بناه جوهر الصقلي عند إنشاء أول سور. كان يسمى باب الغريب، ولكن هدم عام 1936 وحلت محلها جامعة الأزهر.

باب البركية، البوابة الثانية

بناه صلاح الدين في عام 1184 في سور القاهرة الشرقي الذي كان يقع في الصحراء الشرقية بهدف توسيع القاهرة من الجانب الشرقي.

الباب الجديد

أقيم عام 1170 في الجدار الشرقي المطل على الصحراء. يقع على بعد 150 متر جنوب برج الظفر. كانت البوابة الثالثة ولا تزال في الجدار الشرقي بين باب البركية وباب المخروق.

باب الحسينية

تم تشييده على رأس الطريق الذي يربط بين باب الفتوح بميدان الجيش المعروف اليوم بشارع الحسينية وشارع البيوين. تم تدمير هذه البوابة عام 1895.

باب الخلق

كان على رأس الطريق الذي ينضم إلى باب زويلة وميدان باب الخلق المعروف اليوم بشارع تحت الربيع.

أقيمت هذه البوابة أيام الملك نجم الدين أيوب عام 1241. في البداية كانت تسمى باب الخارق، لكن الكلمة اعتبرت غير صحيحة وتم رفضها.

ولما كانت هذه الساحة قد مر عليها كثير من الناس، فقد استبدلت إدارة التنظيم هذه الكلمة في عهد الخديوي إسماعيل وأطلقوا عليها اسم باب الخلق الذي يعرف اليوم بميدان أحمد ماهر.

باب الخوجة

كان باب الخوجة أحد بوابات القاهرة على الجدار الغربي باتجاه مسجد القاضي في ميدان زين العابدين بشارع النهرين، لكنه اختفى.

باب زويلة

بناه قائد الجيوش بدر الجمالي عام 1092 في الجدار الغربي. كانت من أكبر بوابات القاهرة. تم وضعه على رأس شارع المعز لدين الله من الجهة الغربية. وفوقه مآذن مسجد الملك المؤيد.

أبواب مدينة القاهرة القديمة

باب الوجود، قلعة الجبل

كانت بوابة مصممة خصيصًا لدخول كبار الأمراء وكبار مسؤولي الدولة، مثل الوزراء والموظفين. في الوقت الحاضر، تُعرف باسم بوابة الوسطاني.

يقع بالضبط في البوابة الوسطى التي تفصل البوابة البحرية العامة للقلعة عن الفناء الذي كان يوجد فيه مسجد النصر محمد بن قلاوون ومسجد محمد علي بالقلعة.

باب سعدة

كانت إحدى بوابات القاهرة القديمة في السور الغربي الموازي للخليج المصري. أنشأه جوهر وقت بناء السور الأول. وهي ذات صلة بسعادة بن هاين ابن المعز لدين الله.

باب السلسلة، قلعة الجبل

تعرف اليوم باسم بوابة العرب، وتطل على قلعة الجبل. بني فيها مآذن كبيرة. في الماضي كانت تُعرف باسم بوابة الإسطبل.

باب الشعرية

هذه البوابة موجودة في الجدار الشمالي للقاهرة وبناها صلاح الدين، غرب الخليج المصري على المسافة الواقعة بين الخليج وباب البحر. تقع في ساحة العدوي على رأس سوق الجرير قبل توسيع المربع المذكور أعلاه. هذا الباب مفتوحًا من الخارج إلى ميدان العدوي من شوارع الزعفراني والعدوي والفجالة. كل هذه الطرق تقع خارج السور الشرقي في القاهرة، وفيها كان باب الشعرية. تمت إزالة هذه البوابة بسبب صدع عام 1884.

باب الغوري

يقع هذا الباب وسط سوق خان الخليلي. لا يزال هناك مع نفس النقوش والكتابات. بني بأمر من الأمير قنصوة الغوري. إنه بوابة عملاقة عالية جدا مزخرفة بزخارف.

باب الفتوح

بناه جوهر الصقلي، وجدده بدر الجمالي عام 1087. ويتكون من برجين دائريين. كان المدخل في المنتصف، وعلى جانبي البرجين نافذتان، حول فتحاتها زخارف تتكون من أعمدة صغيرة.

أبواب مدينة القاهرة القديمة

باب النصر

بناه جوهر الصقلي، وجدده بدر الجمالي عام 1085. وتعتبر هذه البوابة من المعالم الإسلامية المتبقية. تتكون واجهته من مربعين بهما منحوتات من السيوف والدروع.

يوجد في منتصف الباب الضخم للغاية اسم المنشئ وتاريخ البناء أعلاه. ويصل الدرج إلى أعلى الباب وهو مبنى من الحجر وهو الأول من نوعه في العمارة الإسلامية.

أبواب مدينة القاهرة القديمة

باب الوزير

هي إحدى بوابات القاهرة الخارجية بالجدار الأخير الذي أقامه صلاح الدين على المسافة الواقعة بين بوابة المهروق وقلعة الجبل. وافتتحه الوزير نجم الدين محمد المعروف آنذاك بوزير بغداد. كان وزيرا للملك المنصور محمد بن كلوري عام 1341 ، ولهذا سمي بباب الوزير. ويوجد أيضا شارع باب الوزير ومقبرة باب الوزير، ولا يزال موجودًا حتى الآن.

أبواب مدينة القاهرة القديمة

باب خان الخليلي

في عام 1511 أراد الأمير سيف الدين جركس الخليلي، في عصر الملك الظاهر برقوق في القرن الرابع عشر، بناء بوابة مميزة، فاختار مقبرة الزعفران، أمر السلطان الغوري بهدم البوابة المتميزة وإعادة بنائها. وهي معروفة اليوم بوكالة القطن. وعلى الرغم من التغييرات التي حدثت في الخان، إلا أن مدخلها لا يزال باقيا مع زخارفها وكتاباتها. أنشأ الغوري بوابتين كبيرتين تعجّان بالزخارف، لا يزال اسم الغوري وألقابه موجودة. وخان الخليلي هو المكان الذي يتكرر فيه السياح القادمين من جميع أنحاء العالم لزيارة مصر، إنه مكان تجمع الحرف والفنون الأصلية في القاهرة.

أبواب مدينة القاهرة القديمة

باب التوفيق

تقع على مسافة 10 أمتار غرب سور صلاح الدين الشرقي على ما تبقى من سور بدر الجمالي (1097). يقول بعض المؤرخين أن هذه البوابة أقيمت بدلاً من باب البركية القديم.

باب الفرج

لا يمكن تتبع هذه البوابة في الوقت الحاضر. كانت تقع في الجدار الجنوبي للقاهرة حيث يقع قبر ست سعدة في الجانب الغربي من المبنى الأمني ​​بميدان أحمد ماهر.

باب قايت باي (مقبرة)

بني عام 1494 ويقع في نهاية شارع السيدة عائشة في الجهة الغربية. ويسمى بوابة قايت باي نسبة إلى الملك أشرف قايت باي الذي جدد البوابة الحالية وأطلق عليه أيضًا اسم بوابة السيدة عائشة.

باب قصر السلحدار

بني عام 1347 في سوق السلاح. يقع بالقرب من مدرسة الجاي يوسف. وهو من القصور المتبقية التي بناها الأمير منغ السلحدار. مليء بالزخارف والكتابات حول القبة المغطاة للمدخل التي تدل على اسم المنشئ وألقابه.

باب القلعة

كان يقع في أحد الجدران الداخلية للشطر الشمالي الشرقي لقلعة الجبل. كان الجدار يفصل بين الصالة الواقعة خلف البوابة العامة للقلعة وأرضية السلطان. في هذه القاعة، كان الأمراء يجلسون وينتظرون حتى يُسمح لهم بالدخول. وعرفت بهذا الاسم لوجود أبراج عالية بناها الظاهر بيبرس. وبعد فترة من الزمن دمرها الملك المنصور وشيدت قبة، ثم دمرها الملك الناصر محمد بن قلاوون. وتم تجديد البوابة.

باب القنطرة

إنه إحدى بوابات القاهرة التي أنشأها صلاح الدين الأيوبي عام 1173 على الحافة الشرقية للخليج. وتعرف بباب القنطرة لأنها تقع باتجاه القنطرة التي بناها جوهر الصقلي على الخليج. وتم في وقت لاحق تدمير هذه البوابة. مكانها الحالي في بداية الشارع المسمى باب شعرية الذي يربط بين شارع الخليج وشارع أمير الجيوش.

الباب الأخضر

تم إنشاؤه من كتلة من الحجر المنقوش، يبلغ ارتفاعه 5.85 متر وعرضه 6.65 متر. وهذه البوابة موازية لمسجد الحسين من الشمال الغربي، إنه النصب التذكاري الفاطمي الوحيد الموجود لقبر الحسين.