ألمانيا تركز على السياحة المسؤولة واستقطاب المسافرين

من دول مجلس التعاون الخليجي من خلال حملة فيل جود

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 20 سبتمبر 2022
ألمانيا تركز على السياحة المسؤولة واستقطاب المسافرين
مقالات ذات صلة
السياحة المسؤولة هل سمعت عنها من قبل!
السياحة في برلين ألمانيا
الأمن السياحي في دبي وأرقام الطوارئ للمسافرين

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 13 سبتمبر 2022: أعلنت ألمانيا، الوجهة السياحية المتنوعة، عن إطلاق حملة فيل جود لموسمي الخريف والشتاء، بهدف تشجيع المسافرين على استكشاف الثقافة الألمانية ووجهاتها المستدامة والمميزة. وتوفر ألمانيا أفضل عروض السياحة المستدامة في أوروبا، بدءاً من المناظر الطبيعية الخلابة والأطباق الأصيلة الشهية ووصولاً إلى المعالم الحضرية والمواقع التراثية التي تشتهر بها الدولة.

وتقدم حملة فيل جود السياحية للمسافرين مجموعةً من النصائح والإرشادات لتسليط الضوء على المبادرات البيئية في ألمانيا، وتزويد السيّاح بالمعلومات والأدوات اللازمة لخفض بصمتهم الكربونية عند زيارة المناطق السياحية.

وانسجاماً مع أهداف وكالة البيئة الألمانية بتخفيض انبعاثات الغازات المُسببة للاحتباس الحراري بنسبة 65% بحلول عام 2030، وتحقيق الحياد المناخي الكامل بحلول عام 2045، يواصل المجلس الوطني الألماني للسياحة إطلاق المبادرات اللازمة لتحقيق هذه الطموحات، بما فيها حملة فيل جود السياحية.

وتسلّط الولايات والبلدات الألمانية في إطار المبادرة الضوء على حلولها المبتكرة للنقل، إلى جانب وجهاتها الخضراء الرائدة ومنتزهاتها الواسعة، لتوفير تجربة سياحية ممتعة ومسؤولة بيئياً. وتقدم برلين تشكيلةً واسعة من الوجهات الصديقة للبيئة، بما فيها مطاعم الأطباق النباتية والفعاليات المميزة ضمن المساحة الحضرية للمدينة، في حين تعتمد مدينة فينتربرغ في شمال الراين وستفاليا على نظام مستدام لإدارة تجارب الضيوف. وتتضمن مدينة فرايبورغ منزلاً ينتج الطاقة بدلاً من استهلاكها، ويعمل على توفير أفضل قيمة طاقة في العالم للأبنية ويمثل أعلى المعايير العالمية التي تواكب احتياجات المستقبل. وتشتهر بلدة دايدزهايم بغابتها السوداء، التي تتميّز بطبيعتها الهادئة وإنتاج المأكولات المحلية والحلى اليدوية، كما تم اعتماد مدينة تسيله مؤخراً بصفتها وجهة مستدامة بفضل مبادراتها وممارساتها الصديقة للبيئة.

وتعليقاً على هذا الموضوع، قالت يامينا صوفو، مديرة إدارة المبيعات والتسويق للمكتب الوطني الألماني للسياحة التابع للمجلس الوطني الألماني للسياحة: "يُظهر السيّاح اليوم، ولا سيما من دول مجلس التعاون الخليجي، اهتماماً أكبر بالجوانب البيئية والممارسات المستدامة عند التخطيط لرحلاتهم".

وأضافت: "تقدم حملة فيل جود للمسافرين الإرشادات والنصائح اللازمة لاختبار رحلات مستدامة على أراضي الدولة، إضافةً إلى تقليص بصمتهم البيئية وحساب كمية الانبعاثات الكربونية التي يتسببون بها باستخدام أداتنا الخاصة لحساب الانبعاثات، مما يضمن في النهاية تجربةً حيادية التأثير على المناخ ومستدامة قدر الإمكان".

وتوجّه الحملة المسافرين لاستخدام موقع myclimate.org لحساب كمية الانبعاثات الكربونية الناجمة عن سفرهم سواء بالسيارة أو رحلات الطيران. كما تشجعهم على دعم برامج حماية البيئة في العديد من الدول حول العالم، والتي تشمل تأمين مواقد الطهو لسكّان كينيا وإعادة التشجير في نيكاراجوا وغيرها. وتأتي هذه المبادرة في إطار الجهود العالمية لرسم ملامح مستقبلٍ أفضل للجميع وضمان استمتاع المسافرين بتجربة سياحية صديقة للبيئة قدر الإمكان.

يويست: التنقّل في أرجاء الجزيرة على متن الأحصنة

جزيرة يويست هي وجهة مستدامة ومعتمدة بفضل التزامها الراسخ بحماية المناخ ومبادراتها العديدة لحماية البيئة، بما فيها منع استخدام السيارات في الجزيرة والتشجيع على التنقل بواسطة العربات التي تجرّها الأحصنة. وتفرض الجزيرة على جميع الزوار ركن سياراتهم في البر الرئيسي لألمانيا قبل دخولهم إلى الجزيرة، مما يمنح الحياة فيها إيقاعاً بطيئاً ويتيح للزوار تجربةً سياحية خالية من التوتر.

سارلاند: في قلب الطبيعة

حصلت سارلاند، أصغر ولاية اتحادية في ألمانيا، على اعتمادها الأول كوجهةٍ مستدامة من مؤسسة تور سيرت غير الربحية لاعتماد الوجهات السياحية. ويخضع 66% من مساحة سارلاند إلى قوانين الحفاظ على الطبيعة، ما يجعلها ملاذاً آمناً للعديد من أنواع الحيوانات النادرة والمحمية. كما تتضمن مساراتٍ مميزة لمغامرات التنزّه وركوب الدراجات وصولاً إلى متنزه هونسروك-هوخفالد الوطني، ومحمية بلايسجاو المدرجة على قوائم اليونيسكو بسبب تنوعها الأحيائي والمعروفة بمسارها الذي ترسمه زهور الأوركيد، إضافةً إلى متنزه سار-هونسروك الطبيعي. وبذلك تقدم سارلاند للزوّار تجربةً غامرة في قلب الطبيعة النقية، وبدون التأثير على البيئة.

الغابة السوداء العالية: مساحات طبيعية شاسعة وخلّابة

تتضمن الغابة السوداء العالية، المعتمدة كوجهةٍ مستدامة من مؤسسة تور سيرت، مساحاتٍ طبيعية متنوعة تشمل غابات كثيفة بإطلالات مميزة، مع بحيرات صافية وشلالات غزيرة، ما يمنح الزوّار فرصة اختبار أجمل الجولات الليلية وسط الطبيعة النقية مع مرشدين سياحيين معتمدين. وتتيح الوجهة للسيّاح إمكانية الاستمتاع بأنشطة التنزه وركوب الدراجات الهوائية والكهربائية، إضافةً إلى ممارسة السباحة والتسلّق والجولف والإبحار في القوارب والتسوّق، واستكشاف الوجهات الثقافية التي تقدمها المنطقة ومساعدة المزارعين.

وبالإضافة إلى ما سبق، توفر ألمانيا مجموعةً كبيرة من المواقع والأنشطة التي تتيح للمسافرين استكشافها. لمزيدٍ من التفاصيل حول حملة فيل جود في ألمانيا، يرجى زيارة الرابط.

-انتهى–

لمحة حول المجلس الوطني الألماني للسياحة

يعد المجلس الوطني الألماني للسياحة (GNTB) المؤسسة الوطنية المسؤولة عن السياحة في ألمانيا، ويعمل بالنيابة عن الوزارة الاتحادية للشؤون الاقتصادية والطاقة، لتمثيل ألمانيا كوجهة سياحية متميزة، بتمويل من الوزارة بما يتماشى مع قرار البرلمان الألماني. ويتعاون المجلس بشكل وثيق مع قطاع السفر الألماني وشركاء من القطاع الخاص ومؤسسات تجارية، لتطوير استراتيجيات وحملات تسويقية تهدف إلى تعزيز الصورة الإيجابية لوجهات السفر الألمانية في الخارج، وتشجيع السياحة في ألمانيا.

يتّبع المجلس الوطني الألماني للسياحة استراتيجية تعتمد على ثلاثة محاور لمواجهة تحديات كوفيد-19 واستئناف نشاطه الطبيعي:

           رفع مستوى الوعي حول ألمانيا باعتبارها وجهة سياحية، والترويج لصورتها حول العالم مع التركيز على التزامها بقضايا الاستدامة والتخفيف من آثار تغير المناخ.

           دعم قطاع السفر الذي تشرف عليه الشركات الصغيرة والمتوسطة من خلال إدارة العلاقات وتبادل المعارف.

           تطوير خطط عمل قائمة على نتائج أبحاث الأسواق المستهدفة والتحليل المستمر لمتطلبات العملاء المتغيرة.

التركيز على التحول الرقمي والاستدامة:

يحرص المجلس الوطني الألماني للسياحة على تعزيز السياحة المستدامة بالتماشي مع أهداف الحكومة الألمانية، حيث يركّز على التحول الرقمي والاستدامة.

ولطالما شكّلت الاستدامة محوراً رئيسياً على جدول أعمال المجلس لأكثر من عقدٍ من الزمن، ويتم التعامل معها بوصفها قضية استراتيجية في مختلف مناحي المنظمة. ويتبع المجلس استراتيجيةً تستند إلى ثلاث ركائز وتجمع بين مشاركة المعرفة مع شركاء خارجيين ودعم استراتيجية التواصل مع مبادرات الاستدامة الداخلية. كما يحرص على تعزيز السياحة المسؤولة بوصفها مجال نموٍ أساسي، من خلال تقديم ألمانيا كوجهة مستدامة وشاملة إلى سوق السفر الدولي، الأمر الذي يحظى بأهمية خاصة مع التغير المتسارع في قيم المسافرين العالميين نحو مسؤولية اجتماعية وبيئيةٍ أكبر بسبب أزمة كوفيد-19.

ويُعدّ المجلس الوطني الألماني للسياحة رائداً في استخدام التقنيات الغامرة (الواقع الافتراضي والمعزز والمختلط) والمساعدين الصوتيين وغيرها من واجهات الحوار وتطبيقات الذكاء الاصطناعي مثل روبوتات الدردشة. ولضمان ظهور العروض السياحية على منصات التسويق القائمة على تقنيات الذكاء الاصطناعي، يشرف المجلس على مشروع البيانات المفتوحة التابع لقطاع السياحة الألماني، الذي يهدف إلى تطوير المعرفة السياحية.

ويضم المجلس الوطني الألماني للسياحة 27 وكالة خارجية في مختلف أنحاء العالم يديرها من مقره في فرانكفورت.

لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة مركزنا الإعلامي الإلكتروني عبر الرابط: www.germany.travel/presse. لتحميل الصور الإعلامية، يرجى التسجيل عبر الرابط الإلكتروني: https://dam.germany.travel

الموقع الإلكتروني: www.germany.travel

فيسبوك: facebook.com/germanytourism

إنستاجرام: instagram.com/germanytourism

Instagram.com/germanytourismar

تويتر:twitter.com/germanytourism

لمزيد من المعلومات، يرجى التواصل مع:

إيما باترسون/ أومي قيزرا عليم

بريد الكتروني germantourism@actionprgroup.com، هاتف +971 58 5099830