اضطراب الرحلات الجوية الطويلة

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 09 فبراير 2021
اضطراب الرحلات الجوية الطويلة
مقالات ذات صلة
ما الذي ينبغي أن نعرفه عن فيروس كورونا
الحل الناجح لسفر آمن في زمن كورونا عندي فما رأيك أنت نتعرف عليه معاً
السفر بالقطار: مميزات تدفعك لتفضيله على الطائرة في رحلاتك القصيرة

ما هو Jet Lag؟ هو اضطراب الرحلات الجوية الطويلة، وينتج هذا الاضطراب عن عدم التوافق بين الساعة البيولوجية للجسم وبين الوقت في بلد المقصد، ويمكن القول بأنه حالة فسيولوجية تحدث نتيجة للتعديلات الطارئة على الساعة البيولوجية للجسم، وتصنف على أنها واحدة من مسببات اضطراب النوم. إن هذا الاضطراب يأتي نتيجة السفر لمسافات طويلة وبسرعة كبيرة (بين الشرق والغرب أو بين الغرب والشرق) على متن الطائرة.

إذن السفر إلى مكان ما بمنطقة زمنية مختلفة يسبب ما يسمى اضطراب الرحلات الجوية الطويلة مما يؤدي إلى الإرهاق والأرق وعدم الانتباه كما يسبب أيضاً مشاكل في الجهاز الهضمي، ويعتبر الأرق أحد الآثار الشائعة لاضطراب الرحلات الجوية الطويلة.

والاضطرابات لا ترتبط بطول الرحلة، ولكن بالتنقل أو بالمسافة المقطوعة بين (الشرق والغرب). فالطيران لمدة عشر ساعات من أوروبا إلى أفريقيا الجنوبية لا يسبب اضطراب الرحلات الجوية الطويلة، ولكن الطيران لمدة خمس ساعات من الغرب إلى الساحل الشرقي للولايات المتحدة قد يؤدي إلى اضطراب الرحلات الجوية الطويلة.

وهناك بعض الأدلة تشير إلى أن السفر من الغرب إلى الشرق يسبب اضطراباً أكثر للغالبية من الناس، وربما يعود ذلك إلى أن معظم الناس لديهم ساعة بيولوجية أطول. وقد تكون الرحلات إلى الشرق تتطلب من الناس البقاء مستيقظين لأكثر من ليلة كاملة من أجل التكيف مع المنطقة الزمنية المحلية. فعلى سبيل المثال، نفس الجدول الزمنى لشخص مسافر جواً إلى الشرق يختلف عما إذا كان مسافراً إلى الغرب.

الأعراض

  • مشاكل في الجهاز الهضمي
  • الصداع
  • التعب ،واضطرابات في النوم، والأرق المؤقت
  • الترنح، والتهيج
  • اكتئاب طفيف

ما الذي يسبب اضطراب الرحلات الجوية الطويلة؟

يؤثر تغيير المنطقة الزمنية على الجسم، تظهر الأبحاث أن اضطراب الرحلات الجوية الطويلة يُلاحظ عادة في الرحلات الجوية من الغرب إلى الشرق خلال النهار، وكلما كان الراكب أكبر سنًا زادت مخاطر الإصابة باضطراب الرحلات الجوية الطويلة حيث يمكن للأصغر سناً أن يتكيفوا مع هذه التغييرات بسهولة أكبر من كبار السن.

أجسامنا لها روتين معين خلال 24 ساعة، فيحدث اضطراب الرحلات الجوية الطويلة نتيجة الاضطراب في هذا الروتين. لذلك يمكن أن يكون لدينا اضطراب الرحلات الجوية الطويلة في البلد الذي نسافر إليه أي بلد القصد، حيث يتغير روتين أجسامنا، فعلى سبيل المثال، هناك فرق ثلاث ساعات عند السفر بين اسطنبول وبيشكيك، حيث تستغرق الرحلات من بيشكيك إلى اسطنبول حوالي 5 ساعات، فإذا الشخص سافر من إسطنبول في الساعة 12 فإنه سيصل إلى بيشكيك في الساعة 20.30 وليس الساعة 17.30 وهذا يتسبب في اضطراب الرحلات الجوية الطويلة. لذلك يتوجب عليك القيام ببعض الأمور التي تخفف من إرهاق ما بعد السفر.

كيف تقلل من آثار اضطراب الرحلات الجوية الطويلة؟

بسبب اختلاف المنطقة الزمنية، يمكن أن يؤثر اضطراب الرحلات الجوية الطويلة على الجميع ولكن بشكل مختلف، وذلك اعتمادًا على الخصائص الفسيولوجية والنفسية للأشخاص. ويمكن أن يكون اضطراب الرحلات الجوية الطويلة طويلًا أو قصيرًا، ولا يوجد علاج لاضطراب الرحلات الجوية الطويلة ولكن هناك بعض الطرق لتقليل آثاره السلبية. وإليك بعض هذه الطرق

  • إذا كنت ستسافر إلى مكان بمنطقة زمنية مختلفة، فيمكنك تعديل روتينك البيولوجي وفقًا لذلك، ولكن لا يوصى بتغيير روتينك البيولوجي إذا كنت لن تبقى هناك لأكثر من يومين.
  • لا تتناول الكحول ولا تتعب نفسك في اليوم السابق للرحلة.
  • يفضل هبوط الرحلات في وقت مبكر من المساء لإتاحة الوقت لتعديل روتين نومك بسهولة.
  • إذا كنت ستحضر اجتماعًا مهمًا، يمكنك الذهاب قبل الاجتماع بيوم أو يومين، لتعديل روتينك وفقًا للمنطقة الزمنية.
  • أن تكون مستيقظًا أثناء النهار، سيساعدك على التقليل من إرهاق السفر.