بينها الحليب: مشروبات يختلف مذاقها من بلد لآخر

  • تاريخ النشر: السبت، 22 أغسطس 2020
بينها الحليب: مشروبات يختلف مذاقها من بلد لآخر
مقالات ذات صلة
اليوم الوطني الإماراتي: 13 شرطاً للاحتفال في رأس الخيمة
وفقاً للأولويات: خارطة توزيع لقاحات كورونا حول العالم
جزيرة ياس تكشف عن برنامجها الترفيهي في احتفالات اليوم الوطني الـ 49

إذا كنت معتاد السفر والتجول بين البلدان، فبالتأكيد لاحظت اختلافاً بين مذاق ونكهات بعض المشروبات في البلدان المختلفة، أنت محق، فالكثير من المنتجات والمشروبات تختلف من بلد لآخر لأسباب عدة، على عكس ما يعتقد الكثيرون بان المنتجات اليومية التي نعرفها ونحبها لها المذاق ذاته في جميع بلدان العالم، خاصة إذا كانت تتعلق بعلامات تجارية عالمية.

عندما تتذوق فانتا أو كوكاكولا خلال زيارتك لإيطاليا، ستجدها مختلفة للغاية عن مثيلتها في الولايات المتحدة الأمريكية، ولذلك أسباب عدة.

تجول بين صفحات الألبوم بالأعلى وتعرف على مشروبات يختلف مذاقها من بلد إلى آخر، وتعرف الأسباب التي يبدو بعضها غريباً.

مشروبات يختلف مذاقها من بلد لآخر

الحليب

قد يساعدك كوب من الحليب على الاسترخاء قبل النوم، لكنك قد تتفاجأ عندما تعلم أن نكهة الحليب تختلف من مكان لآخر بسبب اختلاف نسبة الدهون في النظام الغذائي للبقرة، واختلاف الهرمونات والمضادات الحيوية التي يتم إعطائها للبقرة، وبالطبع لن ننسى اختلاف عملية البسترة.

في بعض المجتمعات مثل قبيلة الماساي الكينية، يتم استهلاك الحليب الخام أو غير المبستر، ولذلك تكون نكهته أكثر حلاوة ودسامة، كما يستهلك سكان هضبة التبت الحليب الخام، لكنهم يعتمدون على حليب الياك أكثر من حليب البقر العادي، حيث يتميز حليب الياك بطعمه الأغنى والأكثر حلاوة من الحليب البقري، كما أنهم يصنعون الزبدة من حليب حيوانات الياك، ولا يستخدمون الزبدة في وجباتهم فحسب، بل ينكهون بها الشاي بالإضافة إلى الملح.

لذلك يختلف الشاي لدى سكان هضبة التبت اختلافاً كبيراً عن الشاي المتعارف عليه.

لكن في حين أن حليب الياك يحظى بشعبية أكبر من الحليب غير المبستر في التبت، إلا أنه أكثر عرضة للفساد والتلف، كما أن مذاقه يصبح مراً مع الوقت، لذلك فإن البسترة أمر ضروري لمعالجة الحليب الخام، فمثلاً تستخدم ألمانيا العلاج بالحرارة العالية لضمان نظافة الحليب.

وفي بعض البلدان كاليابان مثلاً، لا تكفي المراعي لتغطية احتياجات السوق من الحليب ومشتقاته، لذلك تلجأ اليابان لطرق مبتكرة لتغطية حاجة شعبها من الحليب، وتستورد الشركات الحليب المجفف وتضيف له الماء، ثم تضيف كمية من حليب الأبقار من كيوشو أو هوكايدو وبهذه الطريقة يوهمون المستهلكين أنهم يشربون حليب أبقار يابانية محلية.

الشوكولا الساخنة

أين يمكنك تذوق أفضل شكولاتة ساخنة في العالم؟ بالطبع يختلف مذاق الشكولاتة الساخنة من بلد لآخر، فعلى سبيل المثال: في فرنسا يتم صنع الشكولاتة الساخنة باستخدام قطع من كريم الشكولاتة والسكر، ويتميز قوام الشكولاتة الساخنة الفرنسية بلزوجته وتماسكه لدرجة أنك ستطلب ملعقة لتناوله.

أما في المجر فيتم رش القليل من الفلفل الحلو على مشروبات الكاكاو الساخنة، أما الكولومبيون فيميلون لإضافة القرفة ومكعبات الجبن التي تعطي نكهة حلوة ومالحة للشكولاتة الساخنة.

القهوة

يمكن أن يختلف مذاق القهوة باختلاف طريقة تحضيرها أو باختلاف المنكهات المضافة إليها، لكن قد تتأثر حبوب البن ذاتها بتغير الطقس والتربة، فمثلاً يختلف مذاق قهوة الكونا التي تEزرع على جانب بركان هاواي النشط في الولايات المتحدة عن مذاق القهوة المعروف، كما أن معالجة حبوب البن تؤثر بشكل كبير في تغير مذاقها.

وتعتبر القهوة الإثيوبية أفضل أنواع القهوة لكونها تُستخرج من أشجار البن البرية بدلاً من زراعتها في المزارع، أما كهوة كوبي لواك أو قهوة الزباد الإندونيسية، فتعتبر واحدة من أغلى أنواع القهوة وألذها، وتصنع هذه القهوة عن طريق حيوان زبّاد النخيل، حيث يتم إطعامه الكرز وحبوب البن لتتخمر داخل جهازه الهضمي، وعندما تخرج من أمعائه يتم تنظيفها من المخلفات الأخرى.

النسكافيه

تصنع شركة نسكافيه ما يقارب 200 نوع مختلف، كل نوع مخصص لمنطقة معينة وبلد معين، فمثلاً النسكافيه في آسيا عبارة عن مزيج من الحليب والقهوة والسكر، أما في المملكة المتحدة فإن النسكافيه هناك مصنوع من حبوب البن من سومطرة في إندونيسيا.

مشروب فانتا

من المشروبات المميزة للغاية من حيث النكهات المختلفة وأشكال العبوات، لكن ماذا عن الطعم؟ يظن البعض أن طعم هذا المشروب هو ذاته في جميع أنحاء العالم، لكن في الواقع فإن طعمه يختلف باختلاف الشركات المصنعة.

فعلى سبيل المثال، يختلف طعم مشروب فاتنا البرتقالي من بلد لآخر بسبب اختلاف المكونات التي تدخل في تصنيعه، حيث تختلف جودة السكر من بلد لاخر ما يؤثر على نكهة فانتا بشكل كبير، كما تستخدم الدول الأوروبية مثل إيطاليا واليابان النكهات الطبيعية فقط في تصنيعه، أي عصير البرتقال الطبيعي، لكن الحال يختلف في الولايات المتحدة التي تلجأ لاستخدام مكسبات طعم صناعية وملونات بدلاً من العصير الطبيعي.

وتزيد نسبة السكر في مشروب فانتا الأمريكي بمعدل 30% مقارنة بنفس المشروب في الدول الأوروبية، ونتيجة لهذا، أفاد بعض الأمريكيين الذين تذوقوا الفانتا الأوروبية بأن طعمها أشبه بطعم البرتقال المنعش.

هذا الاختلاف ليس محصوراً في أمريكا وأوروبا فحسب، بل إن مشروب الفانتا في بعض دول شرق آسيا مثل تايلاند وفيتنام، يميل مذاقه ليكون أكثر حلاوة من بقية مشروبات فانتا في أماكن أخرى حول العالم.

أما من ناحية النكهات، فإن الدول الآسيوية كاليابان تُصنع نكهات مختلفة، فهناك يمكنك العثور على الفانتا بنكهة الموز أو البطيخ وحتى نكهة الحليب.

مشروب كوكا كولا

يختلف مذاق مشروب كوكاكولا في المكسيك عنه في الولايت المتحدة، ويعتقد بعض الخبراء أن المشروب المكسيكي الصنع أكثر حلاوة من الأمريكي والسبب في ذلك يعود إلى استخدام قصب السكر بدلاً من شراب الذرة عالي الفركتوز.

ويتم تصنيع الكوكاكولا باستخدام قصب السكر في المكسيك فقط لتصيره للولايات المتحدة الأمريكية، أما كوكاكولا المصنوعة للاستهلاك داخل المكسيك يدخل في تصنيعها شراب الذرة عالي الفركتوز حالها كحال باقي البلدان تقريباً.

في حقبة الثمانينيات، كان قصب السكر يُستخدم في إنتاج الكوكاكولا للحصول على منتج أرخص، ويصر البعض على أن الكوكاكولا المكسيكية المصدرة التي يدخل قصب السكر في مكوناتها مذاقها أخلى.

وفي بعض الأحيان يختلف طعم الكوكاكولا حتى داخل البلد الواحد، فمثلاً سيخبرك عشاق المشروب أن ما يتم تقديمه في ماكدونالدز ألذ من باقي البائعين الآخرين، وذلك لأن سلسلة المطاعم الشهيرة تحتفظ بمشروب الكوكا داخل حاويات معدنية للحفاظ على نكهتها، في حين يحتفظ باقي البائعين بمشروباتهم داخل حاويات بلاستيكية.

كما تختلف نكهة Coca Cola Diet بشكل كبير بين دول العالم بسبب الاختلاف في مستويات الكربونات، بالإضافة إلى اختلاف أنواع المحليات.