تعرفوا على تاريخ أقدم مسجد في الإمارات الذي تم اكتشافه مؤخراً

  • تاريخ النشر: الأحد، 09 سبتمبر 2018
تعرفوا على تاريخ أقدم مسجد في الإمارات الذي تم اكتشافه مؤخراً
مقالات ذات صلة
مشاهد من زلزال اليابان: هزة أرضية بقوة 7.3 ريختر في ذكرى تسونامي 2011
حصرياً.. المقابلة الشخصية مع ستيفان لاجيت
السعودية تعلق دخول القادمين إليها من 20 دولة: بينها مصر والإمارات

اكتشفت دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي وجود مسجد قديم يعود تاريخه إلى أكثر من 1000 عام حسب ما أكد رئيس دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي محمد خليفة المبارك!

وكان السبب في اكتشافه الدراسات التي أجريت في المنطقة قرب موقع مسجد الشيخ خليفة في العين، حيث وجدت 3 انظمة ري وثلاثة أبنية على الأقل بالإضافة إلى المبنى الذي يعود إلى قبل ألف عام، أي أنه يعود إلى الفترة الذهبية المبكرة من العهد الإسلامي في فترة الخلافة العباسية!

أكدت الدراسات أن هذه الأبنية كانت مبنية من الطوب اللبن، وهي عبارة عن بقايا قلعة صغيرة وأبنية أخرى وعلى ما يبدو ان سكان المنطقة كانوا يحصلون على الماء من أنظمة الري التي اكتشفت بالقرب من الأبنية، والجدير بالذكر أن هذه الأنظمة قد بقيت بحالة جيدة بسبب التجسينات التي أدخلها سكان العين عليها لضمان استقرار ومتانة القنوات الممتدة تحت الماء. أما المبنى الذي أكدوا أنه مسجد كان مؤلفاً من  محرابين في الغرفة الداخلية والساحة الخارجية، وهو ما يشير إلى أن الناس اعتادوا الصلاة داخل المسجد وخارجه، تماماً كما يفعلون اليوم، كما عُثر أيضاً على أجزاء من أوانٍ استخدمت على الأرجح للوضوء أو أغراض أخرى داخل المسجد، ويعود تاريخها إلى الفترة بين القرنين التاسع والعاشر الميلاديين، وبناءً على هذه الاكتشافات واختبارات تحديد العمر الزمني بالكربون المشع لأحد الأفلاج المجاورة، فإن هذا المبنى يُعتبر أقدم مسجد معروف في دولة الإمارات.

شاهد أيضاً: بالصور مسجد الشيخ زايد يفوز بجائزتين عالميتين لعجائب العالم

اكتشاف هذه الآثار التاريخية إلى أن منطقة العين كانت مركز حضاري منذ العصور الإسلامية الأولى، وقد قال رئيس دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي محمد خليفة المبارك، في بيان "تثبت المكتشفات الجديدة في العين على مدى ثراء تاريخ المنطقة، مما يتطلب المزيد من الدراسة والتحليل للتعمق في طبيعة الحياة في كل فترة زمنية"، مضيفاً أن "اكتشاف مسجد من العصر العباسي في العين يدلل على التأثيرات المتجذرة للإسلام في المنطقة رغم بعدها عن مركز انبثاق الدين الإسلامي في وقت كانت فيه وسائل النقل بدائية، غير أن الدراسات المرتبطة بالموقع الجديد كشفت أن الروابط والصلات التي شكلها الأجداد مع العالم والحضارات المجاورة قد تخطت حواجز الحدود ومشكلات النقل، فالتأثيرات الحضارية المتبادلة واضحة وعميقة، وهو ما يدعوا إلى المزيد من التحليل لتكوين فهم معمق عن تلك العصور". حسب موقع العربية

هذا وقد أكدت دائرة الثقافة والسياحة استمرار الأبحاث في منطقة العين ومناطق أخرى في أبوظبي لمعرفة المزيد عن تاريخ العصور الإسلامية الأولى، والجدير بالذكر أن علماء الآثار في دائرة الثقافة والسياحة أبوظبي قد اكتشفوا ديراً مسيحياً يعود إلى هذه المرحلة التاريخية المبكرة في جزيرة صير بني ياس، ويؤكد اكتشاف الدير المقومات النبيلة والقيم السامية للمجتمع في أبوظبي في هذه الفترة، وأبرزها التسامح وقبول الأديان الأخرى، والتي لا تزال أحد السمات الأساسية للحياة في دولة الإمارات.