تقاليد الساري النابضة بالحياة في الهند

  • تاريخ النشر: الإثنين، 19 أبريل 2021 آخر تحديث: الأربعاء، 22 ديسمبر 2021
تقاليد الساري النابضة بالحياة في الهند
مقالات ذات صلة
أين تذهب في براغ؟ عاصمة التشيك النابضة بالحياة
سافر معنا إلى كارتاخينا: أشهر المدن الكولومبية النابضة بالحياة
السياحة في سلوفاكيا: دولة نابضة بالحياة يمسها التاريخ المظلم

تلبس نساء جنوب آسيا ملابس من الحرير والأقطان الملونة منذ زمن طويل، حيث أن طرق صناعة وارتداء هذه الملابس مبهرة ومتنوعة ويطلق عليها أسم ساري، وكلمة "ساري" تعني "قطعة قماش" باللغة السنسكريتية، لكن بالنسبة للنساء الهنديات وقليل من الرجال الذين يلفون أنفسهم بالحرير أو القطن أو الكتان لآلاف السنين فإن هذه الأقمشة هي أكثر من مجرد ملابس بسيطة، إنها أحد الرموز الوطنية التي يفخر بها الهنود وأحد أهم عادات وتقاليد الهند، وهي مثال رئيسي على الاختلافات الغنية في ولايات الهند البالغ عددها 29 ولاية.

حيث يقول مؤرخ النسيج المقيم في دلهي رتا كابور تشيشتي Rta Kapur Chishti مؤلف كتاب ساريس الهند Saris of India والمؤسس المشارك لشركة Taanbaan وهي شركة نسيج مكرسة لإحياء أساليب الغزل والنسيج الهندية التقليدية والحفاظ عليها "لقد ملأ الساري كرمز وواقع شبه القارة الهندية من خلال جاذبيته وقدرته على إخفاء وكشف شخصية الشخص الذي يرتديه".

فأول ذكر للساري موجود في Rig Veda وهو كتاب هندوسي من الترانيم يعود تاريخه إلى 3000 قبل الميلاد، وتظهر الملابس الساري على المنحوتات الهندية من القرن الأول حتى القرن السادس أيضًا. وما يسميه تشيشتي "بالثوب السحري غير المخيط" مناسب بشكل مثالي لمناخ الهند الحار للغاية وهو أحد عادات اللباس المحتشم لكل من المجتمعات الهندوسية والمسلمة. كما لا يزال الساري أيضًا تقليديًا للنساء في دول جنوب آسيا الأخرى بما في ذلك باكستان وبنغلاديش ونيبال.

ولا تزال الهند واحدة من ثقافات الحرف اليدوية العظيمة، حيث تعد مركزًا قويًا للصباغة والطباعة ونسج الحرير وكلها ممثلة في واحد على الأقل من الأنواع الإقليمية التي تقدر بـ 30 نوعًا من الساري.

تقاليد الساري النابضة بالحياة في الهند

  • ففي مدينة فاراناسي Varanasi الواقعة على ضفاف نهر الغانج ينحني النساجون على أنوال خشبية قديمة لصنع حرير باناراسيBanarasi  وعادة ما يكون باللون الأحمر الفاتح ومزين بخيوط زاري المعدنية.
  • أما في ولاية كيرالاKerala  الاستوائية يعكس الساري الأبيض في الغالب أنماطًا كانت شائعة قبل القرن التاسع عشر حيث جمعت صبغات الأنيلين aniline الملونة وصبغات كرايولا Crayola التي تم رصدها في جميع أنحاء شبه القارة الهندية اليوم.
  • وفي ولاية البنغال الغربية يرتدي الناس بالشوري ساري Balchuri saris وهو نوع من الساري مبني على أساس التصاميم الموجودة على جدران معابد الطين المصنوعة من الطين المحروق في المنطقة.

ويقول دارشان دودوريا Darshan Dudhoria الرئيس التنفيذي لشركة Indian Silk House Agencies على الإنترنت "كل ساري يحمل قصة عن المجتمع والأشخاص من حوله".

ومع ذلك فإن العولمة والمنافسة على البضائع الرخيصة جعلت الساري الذي ينسج باستخدام الآلات منتشرًا في العقود الأخيرة. حيث يتم شحن العديد من النسخ السيئة من الملابس التقليدية من الصين، فوجدت عائلات النسيج منذ فترة طويلة نفسها عاطلة عن العمل ولا قيمة لها.

تقاليد الساري النابضة بالحياة في الهند

فبعض النساء لا سيما في المناطق الريفية ما زلن يلفن ويطوين على أنفسهن قطع من القطن أو الكتان أو غيرها من الأقمشة للعمل اليومي، ويقول كريستين ماكنايت سيثي Cristin McKnight Seth خبير المنسوجات من جنوب آسيا وأستاذ تاريخ الفن في كلية كوركوران للفنون والتصميم بجامعة جورج واشنطن "من المرجح أن ترى الساري على النساء الأكبر سناً والخالات والجدات في بعض المناطق فقد يرتدونها طوال الوقت، وإن النساء الأصغر سنًا وسكان المدن قد يختارون الملابس الغربية أو سراويل (سترة وبنطلون) في معظم الأيام ولكن الساري النابض بالحياة سيستخدم لحفل زفاف أو أي حفلة أخرى".

ووفقًا لتشيشتي هناك أكثر من مائة طريقة لثني الساري اعتمادًا على المنطقة والقماش وطول وعرض الثوب وما قد يفعله مرتديه في ذلك اليوم، ومن بين تقنيات ارتداء الساري

  1. سترة نيفي المنتشرة في كل مكان وهي مطوية وملفوفة حول الخصر مع نهاية الثوب المزخرفة ملقاة على الكتف الأيسر.
  2. وسترة دارامبور الريفية والتي تحول بذكاء قطعة مستطيلة طويلة من القماش إلى سروال بطول الركبة.

حيث تعرض معظم العروض الساري ثوبًا نسائيًا من الكولي (قمة مقصوصة) وغالبًا ما يساعد هذا على تثبيت التفاف النسيج والتلاعب بمنظره. وتحتاج بعض طيات الساري إلى الإمساك بغرز أو دبابيس والبعض الآخر يكون أكثر حرية وكأنه نسيج الأوريغامي للجسم.

حيث يشق الساري طريقه عبر معظم أنحاء الهند وترتديه النساء اللواتي يعشن في شوارع مومباي على الدراجات أو الممثلات اللائي يقمن ببطولة في أحد أفلام بوليوود أو يقوم بتزيين أجيال متعددة من عائلة ما في راجاستان Rajasthan.

تقاليد الساري النابضة بالحياة في الهند

كما يمكن للزوار الذين تغريهم حيوية الساري التسوق لشراء الساري لأخذه إلى المنزل، وعلى عكس الملابس التقليدية الأخرى في بعض الثقافات لا يقتصر الساري على أشخاص من جنسية واحدة أو مجموعة من المعتقدات. حيث يقول تشيشتي "لا أعتقد أنه من غير المحترم أن يرتدي الغربيون الساري بل إنه لشرف كبير".

يبحث السائحون والسكان المحليون ومن لديه حفلة زفاف عن الساري في المتاجر، حيث يبدو الساري مصطفًا في كل زقاق في جودبور Jodhpur أو في كل شارع مزدحم في مومباي. حيث ستجده في متاجر غالية مثل Ekaya Banaras في دلهي والمعروفة باستخدام الحرير لصناعة الساري يدويًا أو Nalli في تشيناي الذي تم افتتاحه منذ عام 1928 ويمتد على طابقين من مبنى على طراز الآرت ديكو Art Deco في حي ناجار Nagar.

كم يمكن الحصول على الساري مقابل أقل من 20 دولارًا من أي بائع متجول في الهند أو قد يصل سعره أحيانًا إلى 10000 دولار للأنواع الفاخرة، ويقول تشيشتي "عندما تشتري الساري عادة ما تكون عملية طويلة حيث تحصل على قماش الساري في أحد المتاجر، ويكون لديك بلوزة مصممة في مكان آخر وتشتري ثوب نسائي من متجر آخر"، ويضيف "لكن قطعة القماش التي أصبحت مبدعة والتي تعبر عن الكثير من الاختلافات الثقافية في الهند مهمة للغاية وبالتأكيد تستحق الاحتفال بها."