ما لاتعرفونه عن السومو (المصارعة اليابانية)

  • تاريخ النشر: : الأربعاء، 22 يوليو 2020 آخر تحديث: : الأربعاء، 22 يوليو 2020
ما لاتعرفونه عن السومو (المصارعة اليابانية)
مقالات ذات صلة
الصين تخطط لمدينة المستقبل: مضادة للأوبئة وصديقة للبيئة
تحويل الطائرات إلى مقاهي: ابتكار تايلاندي لعشاق السفر في زمن الكورونا
COMAC C919: طائرة صينية جديدة تدخل المنافسة مع بوينغ وإيرباص

السومو

تعتبر رياضة الـ سومو من الرياضات القتالية اليابانية.الشبيهة بالكاراتيه والجودو وهي  تحظى بشعبية كبيرة في البلاد وتدخل في الطقوس اليابانية القديمة، ويعتبرها اليابانيون أكثر من مجرد رياضة عادية، فهي تقليد وتراث يجمعون على وجوب الحفاظ عليه.

تم ذكر كلمة "سومو" لأول مرة سنة 712 م في كتابات الـكوجيكي (古事記) أو "وقائع الأحداث القديمة" وهي أولى المدونات اليابانية المعروفة. تروي الـ"كوجيكي" قصة صراع سومو دار بين إلهين قديمين، "تاكيمي كازوتشي" و "تاكيمي ناكاتا"، ثم انتصار الأول. بعد انتصاره استولى الشعب الذي يقوده "تاكيمي كازوتشي" على جزر الأرخبيل الياباني، كما انحدر من صلبه أباطرة اليابان الحاليين.

السوموتوري

يطلق على مصارعي السومو اسم "سوموتوري" أو "ريكيشي". جسمهم عار إلا من الـ"ماواشي"، و هي قطعة من القماش تلف حول الخصر و مابين الأرجل. يمكن مسك مصارعي السومو من هذه القطعة، وعدا ذلك فأي مسكة أخرى تعتبر ممنوعة. يقوم السوموتوري بتسريح شعرهم وفق تقليعة "شون ماجي" اليابانية، الشعر مملس (أملس) بواسطة دهن خاص. كما يمسك عن طريق حلية (حِلْيَةٌ) خاصة (وتسمى بالعربية: كُعَيْكَة).

ما لاتعرفونه عن السومو (المصارعة اليابانية)

النزال

قبل النزال يقوم المصارعين بالتحمية، عن طريق رفع الرجل اليمنى، ثم اليسرى مع البقاء في وضعية محنية أو ما يسمى بالـ"سيكو". كما يقومان بعملية التطهير و يتم فيها رمي حفنه من الملح فوق الـ"دوهيو" أو الحلبة و التي تحدها دائرة قطرها 4 أمتار.

ينطلق النزال مع اشارة الحكم و الذي يعرض الناحية الثانية من مروحته. بعد مرحلة الترصد، يلمس السوموتوري الأرض بكلتا يديهم للتعبير عن قبولهم النزال. تبدأ مرحلة المواجهة الجسدية، يرتمى كل من المصارعين على الآخر. هدف النزال هو رمي المصارع الآخر إلى خارج الدائرة أو وضعه على الأرض. يمكن للمصارعين استعمال احدى المسكات المسموحة (عددها 70) و التي تذكرها قوانين اللعبة المعروفة باسم "كاميريتي".

بعض قوانين اللعبة:

  • أول المتصارعين "ريكيشي" الذي يلمس الأرض بأي من أطراف جسده عدا رجليه يعتبر خاسراً.
  • أول "المتصارعين" الذي يلمس المنطقة خارج الدائرة يعتبر خاسراً.
  • المصارع الذي يستعمل تقنية غير مشروعة أو "كينجيتي" يعتبر خاسراً.
  • المصارع الذي يفقد الـ"ماواشي" (قطعة القماش) يعتبر خاسراً.

ما لاتعرفونه عن السومو (المصارعة اليابانية)ما لاتعرفونه عن السومو (المصارعة اليابانية)ما لاتعرفونه عن السومو (المصارعة اليابانية)
الترتيب

خلال الدورات، يكون هدف المصارع الحصول على عدد من الانتصارات يكون أكبر من عدد الهزائم، في مجموع 15 نزالاً. إذا أفلح المتصارع في ذلك يخلع عليه لقب "كاشي-كوشي" و يربح بعض المراتب في التصنيف العام للمصارعين، إذا فشل يتقهقر ترتيبه في التصنيف.

إذا ماأظهر أحد المصارعين مقدرة خارقة، تقوم اتحادية المصرعة بمنحه لقب "يوكوزونا" (بالـيابانية: 横綱 = إله السومو الحي). يحتفظ المصارع باللقب مدى الحياة و لا يمن أن يتراجع في التصنيف بعدها. أثناء دورات المصارعة يتم منح جوائر للمصارعين الذين يتمكنون من التغلب على الـ"يوكوزونا"، كما يتم تكريم أولئك الذين حققو أكبر مجموع من الانتصارات أو الذين أظهرو مهارات عالية. يتم بث مباريات السومو في كامل الـيابان و تحظى اللعبة بشعبية كبيرة وسط اليابانيين.

ولتسليط الضوء أكثر على تلك الرياضة نشارككم 5 معلومات قد لاتعرفونها عن هذه الرياضة الغربية:

1- اليوكوزونا لليابانيين فقط 

بسبب جذب تلك الرياضة للعديد من الرياضيين غير اليابانيين من جميع أنحاء العالم، تم حجب منح مرتبة "يوكوزونا" - أعلى المراتب في مصارعة السومو- إلى أي مصارع سومو غير ياباني.

ولقد تم منع الأجانب أو الـ"غايجين" من الحصول على لقب اليوكوزونا، فحتى المصارع ذو الشعبية كونيشيكي  صاحب الوزن الأثقل في اللعبة بـ287 كيلوغراماً لم يتم منحه مرتبة "اليوكوزونا" بسبب ولادته في هاواي.

ولكن في عام 1993 تم منح مرتبة "اليوكوزونا" لأول مرة لغير اليابانيين إلى بطل آخر من هاواي يسمى تشاد روان، وكان يتمتع بشعبية كبيرة بسبب قوته ووزنه البالغ 227 كيلوغراماً.

ومنذ أكثر من عقد من الزمن والمصارعون العمالقة الحاصلون على مرتبة "اليوكوزونا" في تزايد مستمر؛ حيث سيطر المصارعون من أوروبا الشرقية ومنغوليا على قمة الهرم في رياضة السومو في هذا الوقت، حيث ينتمي أقوى 3 مصارعين حاصلين على مرتبة "اليوكوزونا" إلى منغوليا.

وتتنوع طبقات ومستويات مصارعي السومو، ويطلق على كل مستوى اسم محدد، فعلى سبيل المثال تعد مرتبة "جوريو" و"مايه غاشيرا" مرتبة المبتدئين من المصارعين.

بينما تُمنح مرتبة "سنياكو" و"أوزيكي" للمصارعين المحترفين، وأخيراً المرتبة الأخيرة والأقوى وهي "يوكوزونا"، وهي أعلى المراتب في تلك الرياضة.

ولعل محبي المصارعة الحرة يتذكرون جيداً المصارع الياباني الراحل يوكوزونا الذي كانت له شعبية كبيرة في رياضة المصارعة الحرة، وكان أضخم المصارعين على الإطلاق.

2- الشرف أو الانتحار

بالتأكيد في كل لعبة رياضية يعد تواجد الحكام أمرًا أساسيًا، فهم جزء أساسي من الرياضة وكثيراً ما تعرضوا إلى سخط الجماهير أو اللاعبين بسبب قراراتهم، وهذا أمر طبيعي، فالحكم يأخذ القرار في جزء من الثانية.

وبالنسبة لرياضة السومو يتميز الحكام الذين يطلق عليهم  "جيوجي" بحملهم للسكاكين؛ تعبيراً عن الشرف والنزاهة وتفضيلهم الانتحار وإنهاء حياتهم عن عدم التحلي بالشرف.

وفيما يخص الصعوبات التي يواجهها حكام رياضة السومو، فمجرد التواجد داخل حلبة ضيقة مع عمالقة تلك الرياضة يعد أمرًا خطيرًا ولعل حادثة الحكم شوزابورو كيمورا الذي سقط خارج الحلبة وتعرض للإصابات الخطرة عام 2012 هي الأسوأ.

3- نظام الغذائي 

تختلف الحمية الغذائية لمصارعي السومو عن البشر الطبيعيين أو الرياضيين، فالهدف من النظام الغذائي لدى مصارع السومو ليس إنقاص الوزن أو زيادة كتلة العضلات، بل زيادة الوزن بشكل مباشر.

فالوزن الزائد هو أهم عوامل الربح بالنسبة لمصارع السومو، وبدونه سوف يتعرض للإذلال والخسائر المدوية بداخل الحلبة، لذلك الاسيتقاظ مبكراً وممارسة التمارين الرياضية، والتدريب على معدة فارغة بهدف إبطاء عملية حرق الدهون هو أول ما يقوم به مصارع السومو في الصباح.

ما لاتعرفونه عن السومو (المصارعة اليابانية)

ويلي تلك العملية إعداد وجبات كبيرة تتكون من الحساء الذي يسمى "تشانكوناب"، والذي يحتوي على كميات كبيرة من اللحوم والخضراوات بالإضافة إلى الأرز.

بالطبع تلك هي مجرد البداية، فبجانب هذا الطبق وعلى مدار اليوم تكون هناك الكثير من الوجبات الجانبية مختلفة المكونات والتي يستمر المصارعون في تناولها، حتى يشعروا بالغثيان والتخمة.

وبعد التدريبات وتناول الكثير من الطعام يذهب مصارعو السومو إلى النوم، في محاولة لتكتل أكثر نسبة ممكنة من الدهون بداخل أوزانهم لاكتساب المزيد من الوزن.

4- المافيا اليابانية

شهدت شعبية السومو انحساراً كبيراً لدى اليابانيين، خاصةً الشباب  لصالح رياضة البيسبول والغولف، وهو ما جعل حضور مباريات السومو يقتصر على كبار السن.

ولقد أدى هذا الانحسار إلى استغلال المافيا اليابانية "الياكوزا"  للأمر وتسببوا في الكثير من حالات ابتزاز المصارعين والمراهنات الرياضية غير المشروعة  في اليابان، وهو ما جعل الفساد ينتشر في أجواء رياضة السومو.

وفي عام 2010  تم شطب المصارع الياباني المخضرم كوتوميتسوكي من رياضة السومو اليابانية بشكل رسمي بعد أن تورط في المراهنات الرياضية لرياضة البيسبول.

وبالفعل تم القبض على عدد من المصارعين بعد التلاعب في المباريات وتعمد الهزيمة للكثير منهم أثناء المباريات، ولقد بلغ الأمر ذروته عندما تم إلغاء بطولة مارس الكبرى عام 2011 لأول مرة منذ عام 1946.

5- حياة صعبة 

أجسام مصارعي السومو الضخمة قد تجعل البعض يعتقد أنهم لا يهتمون سوى بالأكل والنوم فقط، ولكن هذا الأمر بعيد تمامًا عن الحقيقة، فحياة مصارع السومو صعبة، وتحتوي على الكثير من الالتزام تماماً مثل حياة الجندي.

فالتدريبات الجسدية التي يخضع لها المصارعون صعبة للغاية وليست سهلة أو بسيطة، كما أن أسلوب حياة مصارع السومو غير الهادف للثروة أو الشهرة، والذي لا يؤمن براتب شهري ثابت له  سوى عندما يصبح في المراتب العليا في الرياضة يضع مصارع السومو تحت ضغط كبير.

ولا شك أن أسلوب حياة مصارع السومو ذي المرتبة المنخفضة جعل من تلك الرياضة مهنة أكثر منها مجرد لعبة رياضية، فهو مجبر على أن يقدم خدماته لمن يسبقه من الرياضيين الآخرين في المرتبة أو المستوى ولا يحق له التذمر.

وصحياً هناك الكثير من التحديات التي تواجه مصارعي السومو، فهم يعانون من مشاكل صحية خطرة للغاية، بسبب أوزانهم الزائدة مثل مشاكل الكبد والكلى والاختلالات الهرمونية، مما يجعل أعمارهم تقل بمعدل 10 سنوات بالمقارنة مع الأشخاص العاديين.