مشهد جذاب دفعها للمغامرة: "سيلفي" يودي بحياة سائحة في أستراليا

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 23 ديسمبر 2020
مشهد جذاب دفعها للمغامرة: "سيلفي" يودي بحياة سائحة في أستراليا
مقالات ذات صلة
السياحة في الجبل الأسود مونتينيغرو
السياحة في تنزانيا
حقائق عن كندا: أكبر مستهلك للمعكرونة والدونات وتضم أطول شارع في العالم

سلوكيات متهورة يقدم السائحون على ممارستها في المواقع السياحية الشهيرة تودي بحياتهم، ومن بينها الإقدام على التقاط صورة بتقنية "السيلفي" مع مشهد بديع، كما حدث تماماً مع هذه المرأة الأسترالية.

وسقطت امرأة إلى حتفها من على حافة منحدر في أستراليا بعد محاولتها التقاط صورة في موقع محفوف بالمخاطر.

وكانت روزي لومبا، 38 عاماً، في زيارة إلى حديقة "جرامبيانز" الوطنية في ولاية فيكتوريا الأسترالية، برفقة زوجها وطفلها، عندما وقع حادث السقوط.

"سيلفي" على جرف يودي بحياة سائحة

وبحسب موقع CNN بالعربية، كانت العائلة عند منصة Boroka Lookout، وهي منصة مشاهدة معلقة على جانب الجرف تتمتع بإطلالة بانورامية على الجبل والمدينة أدناه.

وذكرت الشرطة إن لمومبا تجاوزت حواجز الأمان وعلامات التحذير عند المنصة، من اجل الوقوف على صخرة والتقاط صورة لنفسها، وعندها تعثرت على الحافة وسقطت من ارتفاع شاهق يفوق 80 متراً أسفل وجه الجرف.

ورغم سماع الشهود صراخ السائحة لحظة سقوطها، لكنهم لم يتمكنوا من مساعدتها.

6 ساعات من العمل لاستعادة الجثة

واستغرق عمل الشرطة وخدمة الطوارئ نحو 6 ساعات لتسلق الجرف واستعادة جثة لومبا، بينما تم إغلاق منصة المشاهدة طوال فترة ما بعد الظهيرة أثناء عملية استعادة الجثة، وأعيد فتحها للجمهور بحلول الساعة 10 مساءً.

Boroka Lookout

وتعد منصة المشاهدة Boroka Lookout، بقعة شهيرة لالتقاط الصور بشكل خاص.

وبالبحث على موقع تبادل الصور "إنستغرام"، تبين وجود عشرات الصور التي تعرض أشخاصاً على منحدر، أو أرجل متدلية من الحافة أو متوازنة على صخرة ضيقة بالقرب من الحافة.

تحذيرات بلا جدوى

بدوره أكد المرشد السياحي المحلي، غراهام وود، إنه حذر عملاءه من المغامرة عند حافة منصة المشاهدة قبل نصف ساعة فقط من وقوع حادث سقوط لومبا.

وقال: "لقد نوهت لعملائي أن تسلق الحاجز الذي يقدم عليه العديد من الأشخاص سيؤدي إلى سقوط أحدهم إلى حتفه يوماً ما، أنا حزين لحدوث ذلك.

وفي أعقاب الحادث، حذرت السلطات المعنية الجمهور وطالبتهم بالالتزام بإرشادات السلامة وعدم الإقدام على مثل هذه المغامرات، مؤكدة أنه لا توجد صورة تستحق أن يخسر أي شخص حياته بسببها.

السائح عليه مسؤولية

من جهتها قالت وزيرة شرطة فيكتوريا، ليزا نيفيل: "لا يمكننا وضع حواجز في كل جزء من فيكتوريا، على الناس تحمل المسؤولية.

وقبل أن توقف جائحة فيروس كورونا أنشطة قطاع السفر، كان على الوجهات من كيوتو إلى جمهورية التشيك فرض حظر على التصوير الفوتوغرافي بسبب السلوك المتهور.

حوادث التقاط السيلفي

ووفقاً لدراسة نشرها مجلة طب الأسرة والرعاية الأولية، فإن ما يقارب 259 شخصاً لقوا حتفهم أثناء التقاط صورة "السيلفي"، خلال الفترة بين أكتوبر 2011 ونوفمبر 2017.