تعرف على أشهى المأكولات في مالطا عبر التاريخ

صور لأهم المواقع السياحية في رومانيا: هل سمعت عن قلعة دراكولا؟

بريطانيا تستعين بالقندس لحمايتها من الفيضانات: كيف؟

  • الأربعاء، 20 نوفمبر 2019 الأربعاء، 20 نوفمبر 2019
بريطانيا تستعين بالقندس لحمايتها من الفيضانات: كيف؟

إذا كنت تعلم أن حيوان القندس من أشهر الحيوانات التي تبني السدود في المياه، فلن تتعجب إذا علمت أن بعض المناطق البريطانية قررت الاستعانة به لحمايتها من الفيضانات.

فبحسب شبكة سكاي نيوز عربية، أعلنت جمعية National trust المكلفة بحماية الإرث التاريخي والطبيعي لبريطانيا، مشروعاً لإطلاق قنادس أوراسية في منطقتين بجنوب انجلترا العام المقبل.


بريطانيا تستعين بالقندس لحمايتها من الفيضانات: كيف؟

وذكرت الجمعية أن القوارض من فصيلة القندس تمتلك مزايا استثنائية في بناء السدود، ولهذا قررت استخدامها في مواجهة الفيضانات.

وأشار بن إيردلي، مسؤول المشروع في أحد الموقعين، إلى أن السدود التي تبنيها القنادس تتيح حبس المياه خلال فترات الجفاف، كما تحسّن جودة المياه من خلال حبس الرواسب النهرية.

وقد فُقدت هذه القوارض من الأنهار البريطانية منذ مطلع القرن السادس عشر، لأنها كانت محببة لدى الصيادين؛ طمعاً في فروها ولحمها وغددها التي تصدر إفرازات زيتية معطرة تستخدم في إنتاج المنكهات الغذائية.


بريطانيا تستعين بالقندس لحمايتها من الفيضانات: كيف؟

وأضاف إيردلي: إعادة هذا الحيوان إلى بريطانيا قد يسهم في جعل مناطقنا أكثر مقاومة للتغير المناخي وظروف الطقس القصوى التي يتسبب بها.

القندس هو حيوان برمائي قارض يعيش في أمريكا الشمالية وأوروبا، وهو ثاني أكبر القوارض في العالم بعد خنزير الماء. يشتهر القندس بالسدود الكبيرة التي يبنيها في البحيرات والأنهار والجداول، من فروع الأشجار التي يقطعها.

ويعد القندس مهندساً بيئياً، فهو الكائن الوحيد بعد الإنسان القادر على تغيير الموطن الطبيعي وتشكيل نظام بيئي جديد، إذ يقطع القندس الأشجار ويبني السدود ويشق القنوات.


بريطانيا تستعين بالقندس لحمايتها من الفيضانات: كيف؟

وببناء للسدود يساعد على تشكيل برك من المياه الساكنة تستوطنها حيوانات ونباتات جديدة، فيساهم بذلك في تغيير النظام البيئي كلياً، كما تغير السدود التي يبنيها الغابات من حولها.

وتبنى السدود لإبطاء حركة الماء في النهر أو الجدول ولتوسيع مساحة الماء وعمقه.

ويحمي ازدياد مستوى الماء القنادس من الحيوانات الضارية كالقيوط والذئب والدب ومع مضي الوقت تتراكم المواد وتنمو النباتات على السد وحوله فيصبح متيناً. ويبلغ ارتفاع السد حوالي 1.5 متر وعرضه عند قاعدته 3 متراً.