بعد بريكست: منظومة بريطانية جديدة لاجتذاب العقول المميزة

الدولة المنفصلة عن الاتحاد الأوروبي تستعد لإصدار تأشيرات سريعة للعلماء والباحثين

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 29 يناير 2020 آخر تحديث: الأحد، 02 فبراير 2020
بعد بريكست: منظومة بريطانية جديدة لاجتذاب العقول المميزة
مقالات ذات صلة
نصائح وخطوات: كيف تتصرف إذا فقدت أوراقك الثبوتية خلال السفر؟
صورة نادرة لأقدم جواز سفر سعودي
لرواد الأعمال: شروط وخطوات الحصول على إقامة دائمة في الإمارات

تتطلع بريطانيا لاستقطاب العقول الموهوبة حول العالم، من خلال إصدار تأشيرات سريعة للعلماء والباحثين وحتى الرياضيين المتميزين والتي تعرف باسم تأشيرات المواهب العالمية Global Talent.

وأعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، أن بلاده ستشرع في إصدار هذه التأشيرات اعتباراً من الشهر القادم فور انفصالها عن الاتحاد الأوروبي - بريكست.

بعد بريكست: منظومة بريطانية جديدة لاجتذاب العقول المميزة

وتشهد الجمعة المقبلة حدث محوري في تاريخ المملكة المتحدة، حيث تغادر الاتحاد الأوروبي، لتنهي سنوات من الجدل بشأن ما إذا كانت بريطانيا ستصبح أفضل أم أسوأ بعيداً عن التكتل الأوروبي وتبدأ مسار إعادة تعريف اقتصادها وأولوياتها المحلية ومكانتها العالمية.

وقال جونسون في بيان: بينما نغادر الاتحاد الأوروبي أريد توجيه رسالة بأن المملكة المتحدة ترحب بالعقول الأكثر موهبة في العالم ومستعدة لدعمها في تحويل أفكارها إلى واقع.

وأضاف: لدى بريطانيا تاريخاً عريقاً و مفتخراً من الاكتشافات العلمية، لكنها تحتاج إلى مواصلة الاستثمار في البحوث المتطورة و المواهب المتنوعة من أجل قيادة هذا المجال و مواجهة تحديات المستقبل و هذا هو السبب في أننا سنترك الاتحاد الأوروبي ونرفع مستوى المهارات و الفرص في جميع أنحاء البلاد.

ويستطيع العلماء والباحثون اعتباراً من 20 فبراير/ شباط المقبل، تسريع طلبات الحصول على تأشيرة دخول إذا كانوا يتم رعايتهم من قبل هيئة معترف بها في بريطانيا.

ووفقاً لتقارير إعلامية تدار هذه التأشيرة بواسطة منظمة المملكة المتحدة للأبحاث و الابتكارات. وقالت المنظمة إن هذه التأشيرة العالمية الجديدة ستشجع الحكومة على زيادة الاستثمار في العلوم و الرياضية و تعزيز و تبسيط نظام تمويل الأبحاث و الابتكار في البلاد، مشيرة إلى أنه لن يكون هناك حدود لعدد المتقدمين.

وتحل التأشيرة الجديدة محل تأشيرة الموهوبين الاستثنائية المعروفة باسم تأشيرة رقم 1 المطبقة على مواطنين من خارج الاتحاد الأوروبي والتي تحدد عدد الباحثين الحاصلين عليها بـ2000 باحث في السنة.

يذكر أن هذه التغييرات، سبق التنويه عنها خلال حملة الانتخابات في أواخر عام 2019.

ووفقا لـBBC News فإن حوالي نصف القوى العلمية العاملة في بريطانيا تنبع من الاتحاد الأوروبي لافتة إلى أن هؤلاء الباحثين لا يحتاجون حاليا إلى تأشيرة سفر لدخول المملكة المتحدة و مع ذلك بعد انتهاء فترة انتقال بريطانيا و خروجها من الاتحاد الأوروبي بتاريخ 31 ديسمبر كانون أول 2020 من المتوقع أن تنتهي حرية الحركة بالنسبة لهم.