التبولة: حكاية طبق المقبلات الأشهر في المطبخ الشامي

  • تاريخ النشر: الأحد، 24 يناير 2021
التبولة: حكاية طبق المقبلات الأشهر في المطبخ الشامي
مقالات ذات صلة
جواز سفر كورونا الرقمي: كيف يمكن الحصول عليه من "إياتا"؟
عرش بلقيس
5 نصائح لاختيار الملابس المناسبة للسفر جواً

هي سلطة شعبية متوسطية، وهي ملكة المقبلات في المطبخ الشامي، فلا تخلو منه مائدة في أي بيت لبناني أو سوري، كما انتشرت بين باقي بلدان حوض المتوسط.

في حلقة اليوم من برنامج "مأكولات حول العالم" نقدم لكم تاريخ التبولة الشامية وأصل اسمها ومكوناتها.

مكونات التبولة

تتكون التبولة من البقدونس والطماطم المقشرة والبرغل والنعناع الأخضر، ويضاف إليها عصير الليمون وزيت الزيون.

تاريخ طبق التبولة

عُرف طبق التبولة للمرة الأولى عام 1800 قبل الميلاد من قبل الكلدانيين، ثم سافر نحو بلاد الفينيقيين واستقر قرب شواطئ البحر الأبيض المتوسط.

ويُعتقد أن قدماء اللبنانيين هم من أضافوا البرغل إلى الوصفة الأصلية التي وصلتهم خلال العصر المملوكي في منطقة البقاع، بسبب انتشار زراعة القمح في تلك المنطقة.

أصل اسم التبولة

يُعتقد ان اسم التبولة جاء في فترة البتوحات الآشورية من كلمة توابل، وهي من الفعل "تَبّل"، وهو اسم عربي اكتسبته هذه السلطة بسبب إضافة توابل مختلفة إليها وخلط مكوناتها الناعمة.

أكبر صحن تبولة في العالم 

في عام 2009، سجل نحو 300 طباخ لبناني رقماً قياسياً في موسوعة غينيس بعد إعدادهم أكبر صحن تبولة في العالم، وقد استخدموا في إعداده 3.5 طن من البقدونس والطماطم والبصل والنعناع ليصنعوا طبقاً بلغ قطره 5  أمتار.

اليوم الوطني للتبولة

ويحتفل اللبنانيون في كل عام باليوم الوطني للتبولة في السبت الأول من شهر يوليو منذ عام 2001.

انتقال التبولة إلى أمريكا اللاتينية

وبالإضافة إلى بلاد الشام، فقد انتقلت التبولة أيضاً إلى دول أمريكا اللاتينية كالبرازيل والدومينيكان، حيث تعرف هناك باسم "تيبيلي"، وذلك بفضل الكثير من المهاجرين ذوي الأصول السورية واللبنانية.