سياحة الأطعمة في مصر نمط جديد يعكس ثقافة الشعب المصري

الطعام.. أقصر طـــريق لجذب الأجانب فهل جربت سياحة الطعام في مصر

  • تاريخ النشر: الأحد، 02 يناير 2022
سياحة الأطعمة في مصر نمط جديد يعكس ثقافة الشعب المصري
مقالات ذات صلة
السياحة الخضراء في مصر
السياحة الترفيهية في مصر
السياحة العلاجية في مصر

سياحة الأطعمة في مصر نمط جديد يعكس ثقافة الشعب المصري، أصبحتْ سياحةُ الطعام والبحثُ عن أطباق جديدة واحدة من أشهرِ أنواعِ السياحةِ في العالم ومنَ المطابخِ المميزةِ في هذه الفئةِ المطبخُ المصريُّ قبلَ أن تذهبُوا للسياحةِ في مصرَ تعرفُوا على أشهى الأطباقِ المصرية.

الكشري وأفضل الأكلات المصرية وسياحة الطعام 

أشهَرُ الأكلاتِ المصريةِ على الرغمِ من أصلِها الهنديِّ، لكنَّ تطويرَ المطبخِ المصريِّ بوضعِ المكرونةِ جعلَها في مكانٍ مختلفٍ وهي مُكوَّنةٌ من الأرزِ والعدسِ والمكرونةِ والحُمُّصِ المسلوقِ ورقائقِ البصلِ المَقليَّةِ وصلصةِ الطماطمِ مع الثومِ والخلِّ والدَّقَّةِ التي تُصنَعُ من الثومِ والخلِّ والكمُّونِ والليمونِ ومنَ المطابخِ المميزةِ في هذه الفئةِ المطبخُ المصريُّ، وقبلَ أن تذهبُوا للسياحةِ في مصرَ تعرفُوا على أشهى الأطباقِ المصريةِ.

الفلافل (الطعمية) وسياحة الطعام   

وتُصنَعُ من الفولِ المدشوشِ (المُقشَّرِ) وقد تُصنَعُ في بلدانٍ أخرى من الحُمُّصِ ولها رائحةٌ مميزةٌ ويتمُّ تناولُها غالبًا مع الفولِ المُدمَّسِ.

الملوخية والأطباق المميزة وسياحة الطعام   

وهي من الأطباقِ المُميَّزةِ وتُصنَعُ من أوراقِ الملوخية التي يتمُّ خَرطُها ووضعُها مع المَرقِ ويُوضَعُ عليها الثومُ والكزبرةُ التي تُعطِيها رائحةً تخلِبُ العقلَ

الفَطيرُ المُشَلتَتُ وسياحة الأكلات التراثية والتي تشتهر بها مصر 

يعُودُ إلى عصرِ القدماءِ المِصريينَ ويُصنَعُ من الماءِ والدقيقِ والسمنِ ويُؤكَلُ مع الجُبنِ والعَسلِ والمِشْ الذي يعودُ –مِثلَ الفطيرِ– إلى قدماءِ المصريينَ

البِصَارةُ وأشهر أنواع السياحة في العالم إنها سياحة الطعام 

هل يأتي السياح إلى مصر من أجل تجربة الطعام المصري

وسياحة الطعام في مصر

تُصنَعُ البِصارَةُ في عدةٍ دُولٍ عربيَّةٍ، كالمغربِ وفلسطينَ وفي مِصرَ تتمُّ إضافةُ الأوراقِ العُشبيةِ أو المُلوخيَّةِ المُجفَّفةِ إلى الفولِ المُقشَّرِ ويُطهَوْنَ معًا ويُقدَّمُ ويُوضَعُ عليها البصلُ المقليُّ وترجِعُ أصولُها إلى القدماءِ المِصريين.

سياحة الأطعمة في مصر نمط جديد يعكس ثقافة الشعب المصري   

أنواع مختلفة من الأطعمة تشتهر بها مصر فهل ستجربها!

المنتدى العالمي لسياحة الأطعمة

إنه يعد منصة لريادة الأعمال والابتكار في مجال السياحة، بهدف تبادل التجارب الناجحة.

بدعوة من منظمة السياحة العالمية، تشارك مصر متمثلة في المنشآت والمطاعم السياحية الخاضعة لإشرافها، في مسابقة "سياحة الأطعمة" التي تعقد في بلجيكا خلال الفترة من 1 إلى 3 يونيو/حزيران المقبل.

سياحة الأطعمة ومنتدى عالمي تشارك به مصر 

وقدمت منظمة السياحة العالمية UNWTO دعوة إلى مصر للمشاركة في المسابقة في نسختها الثانية التي تتيح المنافسة للمشاركين وتقديم مشروعاتهم في المنتدى العالمي الـ6 لمنظمة السياحة العالمية حول "سياحة الأطعمة".

المنتدى العالمي لسياحة الأطعمة

يعد المنتدى العالمي سياحة الأطعمة منصة لريادة الأعمال والابتكار في مجال السياحة، بهدف تبادل التجارب الناجحة ودعم الاستثمار في قطاع السياحة.

"المنظمة العربية" تدعو لتطبيق نمط سياحي جديد وواعد بملايين الزوار
ومؤخرا أصبحت سياحة الأطعمة نمطا مهما من أنماط السياحة، خاصة أنها تعد عاملا رئيسيا في تحديد السائح وجهته، بهدف التعرف على ثقافات جديدة في بلاد مختلفة عبر الاستمتاع بتجربة الأطعمة والمأكولات والمشروبات التي ترتبط ارتباطا وثيقا بتراث وتاريخ كل دولة.

وخلال العقود الماضية، كان الطعام مثل المقاصد السياحية يتم اكتشافه أثناء الرحلة قبل أن يظهر نمط سياحة الطعام، وفي السنوات الأخيرة تحولت اختيارات ورغبات الكثير من المسافرين بناء على طبيعة المأكولات والمشروبات في المدن السياحية.

وتشير منظمة السياحة العالمية في الكتيب الأخير الذي أصدرته عن سياحة الأطعمة أن وجهات المسافرين بدأت تحدد بناءً على نوع الطعام ودرجة ارتباطه بتراث المدن، ما يجعل المدن السياحية القديمة والمناطق الريفية متصدرة في هذا النوع من السياحة.

الطعام انعكاساً لسياحة الشعوب وتراثها وثقافتها 

ويصبح الطعام انعكاسا طبيعيا لتراث وثقافة الشعوب وفي مصر تتميز مناطق النوبة والصعيد بمأكولات ومشروب مختلفة عن باقي المدن السياحية، وهي الأطعمة الأقرب إلى التراث المصري القديم.

بينما تتميز الواحات ومدن مرسى مطروح وسيناء بمأكولات بدوية ترتبط بطبيعة موقعها الجغرافي في مصر، إضافة إلى انتشار الأطعمة والمشروبات الشعبية القديمة في مدينتي القاهرة والإسكندرية.

سياحة الأطعمة في مصر تراث يتوارثه الأجيال    

وتتميز سياحة الأطعمة بالتواصل المباشر مع المجتمعات المحلية، ما يؤثر إيجابيا على اقتصادها بتشغيل عمالة أكبر في جميع المنشآت الفندقية والسياحية وهو الهدف التي تسعى السياحة المستدامة إلى تطبيقه مع مراعاة الجانبين البيئي والمجتمعي.

ويصبح هذا النوع من السياحة عنصر جذب رئيسيا للأنماط السياحية الأخرى، خاصة أنه نمط غير موسمي على عكس السياحة الشاطئية وسياحة المغامرات، ويستهدف أسواق سياحية على مدار العام من مختلف دول العالم.

هل لسياحة الطعام أنماطاً متعددة اكتشفها مع موقع سائح 

ورغم حداثة سياحة الطعام، فإن وسائل التواصل الاجتماعي نجحت في نشر النمط بين مختلف دول العالم، عبر الفيديوهات والصور المختلفة، ليصبح الطعام عنصرا حيويا في التجارب السياحية.

وأقيمت النسخة الأولى من مسابقة سياحة الأطعمة، العام الماضي، بمشاركة أكثر من 300 مبادرة من 84 دولة، وتنوعت المبادرات المقدمة بين تطبيق تقنيات حديثة ومبادرات داعمة للمجتمعات المحلية.

الطعام.. أقصر طـــريق لجذب الأجانب فهل جربت سياحة الطعام في مصر

الملوخية بالطشة، والمسقعة الحـــارة والفــــتة الدســمة.. أكـــلات اشـــتهر بهــا المطــبخ المصــرى، ووقــع فـــى هــواها الكثير من السائحين وأغلبهم يأتى لمصر لتذوق ما لذ وطاب من أكـلات الشارع، تجارب سياحية لعشاق الأكل واحدة من عناصر جذب السياحة على مستوى العالم للتعرف على ثقافة البلد والاندماج مع أهلها.

هل أنت من عشاق الطعام إذن اجعل مصر وجهتك السياحية لتجربة سياحة الطعام 

ورغم ثراء المطبخ المصري بأكلات تراثية وأخرى من وجه بحري والصعيد، فإن سياحة الأكل لم تنل بعد حقها من الاهتمام والترويج بالمحافل الدولية.

فأغلب مهرجانات الطهي تقام بجهود فردية، فضلاً عن قلة أعدادها، وأشهرها مهرجان الطعام المصري الذي تنظمه رابطة طهاة شرم الشيخ وجمعية الطهاة المصريين بالتعاون مع الاتحاد العالمي للحلويات والشوكولاتة.

 ودخلت مصر التاريخ مرة ثانية بتصنيعها أكبر طبق فول في العالم ضمن فعاليات مهرجان الفول المصري، الذي يعد الوجبة الشعبية الأولى في مصر وبلغت مساحة الطبق 100 متر مربع، وحاز إعجاب المحكمين الإنجليز.

ومؤخراً، روّجت وزارة السياحة والآثار لسياحة الطعام من خلال عدد من الأكلات المصرية التراثية الشهيرة لتقوم منظمة السياحة العالمية بتبنى توزيعها، واعتمد الحساب الرسمى لتنشيط السياحة على موقع "تويتر" هاشتاج "هى دى مصر"، مستخدماً أكلات ومشروبات متميزة، منها البطيخ مع الجبنة، والعسل والطحينة، وأطباق سمك الدنيس.

مانجو وكباب وإعجاب السفير الإنجليزي بهما وبالطعام في مصر

للأكل المصري سحر خاص ونكهة مميزة جعلت السفير الإنجليزي السابق في القاهرة جون كاسن، يتذوق معظم الأطباق حتى الغريب منها بالنسبة إليه، فتناول الفسيخ والرنجة في أعياد الربيع وشم النسيم والتي تعد من الأطباق المميزة في ذلك اليوم، ولم يكتفِ بتجربته تلك، بل عزم زملاءه في السفارة على تناول الإفطار من عربة فول بالسيدة زينب وظهر تلذذه بمذاق الطعام.

أما في حب المانجو من الإسماعيلية(الإسماعيلاوي) فله قصة شهيرة، إذ قطع أميالاً ليصل إلى محافظة الإسماعيلية حتى يتذوق المانجو التي تشتهر بها، مؤكداً أن مذاقها هو الأفضل بين كافة الفواكه، كما نشر صوراً له وهو يشترى "غزل البنات" وعصير قصب من أحد شوارع القاهرة.

زعيم الأغلبية الإيطالي يعجب بالأكل المصري وسياحة الطعام بها

ولم يكن كاسن وحده الذى سُحِر بأكل المصريين، فزعيم الأغلبية الإيطالي، لوتشو باراني، عمد إلى زيارة أحد مطاعم اللحوم المشوية بشارع شبرا الشعبي لتناول الكباب وأطباق الموزة، وظهر وهو يتناول طبقه بنهم واستمتاع، مؤكداً أن الطعام المصري لا يمكن الصمود أمامه.

أما الفنان العالمي فان دام، فأعلن ولعه بالكباب وحمص الشام، وأشار إلى أنه تناول كميات كبيرة منهما فى أثناء زيارته الأخيرة إلى مصر.

مبادرات السياحة الغذائية وسياحة الطعام في مصر 

في موازاة ذلك، ظهرت مبادرات شبابية عديدة أيقن مطلقوها أن السياحة الغذائية هى حجر الأساس فى منظومة تنشيط السياحة، فاستقطبوا سائحين عشقوا فن الطهى المصرى من كافة المحافظات، بل إنهم أقاموا صداقات معهم ودفعوهم لتجربة كافة الأطباق فى أجواء مصرية خالصة.

أحمد هلال، مرشد سياحي ينتمي لأسرة ريفية بسيطة من قرية "أبهنس" بمحافظة المنوفية، أطلق مبادرة "جيسي فارم" لإحياء التراث الريفي وتنشيط السياحة الريفية التي أصبحت في طريقها للاندثار.

ولا يعلم السائحون عنها شيئاً واحتل الطعام الريفي مكانة خاصة ضمن مبادرته، حيث يجرى تقديم الطعام المطهو على "الكانون"، وكذلك الفطير المشلتت من الفرن البلدي، وحققت مبادرته نجاحاً فائقاً وجعلت بلدته الصغيرة محط أنظار العالم بعد زيارة عدة أفواج سياحية لها منها إسبانيا والولايات المتحدة والهند وغيرها.

يقول أحمد لموقع سائح للسفر والسياحة لا يوجد اهتمام في مصر بسياحة الأكل رغم ثراء مطبخنا بأطعمة مختلفة وتعد الأكلات الريفية من الأطعمة التي يجهلها السائح وكذلك التراث الريفي مثل الفرن البلدي والكانون ومعدات الحصاد القديمة مثل النورج، ما دفعني لإطلاق مبادرتي داخل الحقول الخضراء وتتضمن جولة على الحمير في الحقول والحدائق للاستمتاع بالطبيعة الساحرة.

أطعمة البيئة الريفية المصرية ومبادارات لتشيط سياحة الطعام  

يتابع: تشمل المبادرة أيضاً تقديم أطعمة تشتهر بها البيئة الريفية، مثل طواجن البطاطس والدجاج المطهو داخل الفرن البلدي وكذلك الفطير المشلتت وأطباق الجبنة القديمة المخزنة في البلاص أو الزلعة، مع شرب المياه من الطلمبة أو الزير.

وعن نجاح مبادرته يقول: منذ اليوم الأول لقدوم أصدقائي الإنجليز إلى القرية حتى عشقوها وعقدوا صداقات مع أهلها رغم اختلاف اللغة، ناهيك بالطقس الساحر الذي يختلف عن جو الريف الإنجليزي وشاركت بعض الأجنبيات سيدات القرية في شواء البطاطا داخل الفرن البلدي وطهو الطواجن المختلفة، بل إنهن قررن إعدادها في بيوتهن بلندن لحلاوتها وطعمها المميز، مؤكداً أن سياحة الأكل تلعب دوراً كبيراً في تنشيط السياحة.

أكبر طبق كشري وسياحة الأطعمة في مصر

في مساء أحد الأيام انتابت الحيرة عمرو أشرف ورفاقه حول المطعم الذي يتناولون فيه عشاءهم وثار نقاش بينهم بشأن أفضل المطاعم، ومدى نظافتها وأسعارها، فقرروا النزول إلى الشارع والبحث عن جودة الطعام ومذاقه وأسعاره، حتى أنهم جربوا ما يزيد على مائتي مطعم في القاهرة والإسكندرية ليهديهم تفكيرهم إلى إطلاق تطبيق إلكتروني على الموبايل أسموه "إنجزني"، متخصص في البحث عن أفضل المطاعم وتوفير طريقة للطلب عبر الإنترنت.

وجاءتهم فكرة إقامة مهرجان عالمي للطعام للإسهام في تنشيط سياحة الأكل على غرار المهرجانات الإيطالية والدنماركية، وتعاونوا مع أحد أشهر محلات الكشرى بالقاهرة وصنعوا أكبر طبق كشرى بالعالم وصل وزنه لأكثر من ستة آلاف كيلوجرامات والذى دخل موسوعة جينيس للأرقام القياسية وتوجهوا لدعوة كبار الطهاة الإنجليز بجانب بعض الطهاة الهنود فضلاً عن أشهر الطهاة المصريين.

الطعام أقرب طريق لاستقطاب السياح إلى مصر 

فيما يقول رضا مصطفى، خبير السياحة الغذائية: تحتل سياحة الأكل مكانة كبرى عند السائحين، فكل سائح يحب تناول أطعمة الدولة التي يزورها للتعرف إلى ثقافتها وتاريخها.

وتتمتع مصر بتنوع كبير في الأطعمة من شأنه أن ينعش هذه السياحة، فلدينا الطعام الريفي والنوبي والبدوي وكلها مطابخ ذات نكهة مميزة، ويمكن الاستفادة من ذلك التنوع بترويج السياحة عبر إقامة مهرجانات الطهي والتذوق ودعوة كبار الطهاة الأجانب للمشاركة فيها، مشيرا إلى أن هذه السياحة تعد واحدة من مصادر الدخل الاقتصادي الهامة.

ويقـــــترح مصطــفـى الاسـتـعـانـــة بأشــهــر الشخصيات العالمية ودعوتهم لزيارة مصر وتناول الأطعمة والفواكه المحلية كإحدى وسائل تنشيط السياحة، وكذلك التوسع في إطلاق مهرجانات الطهى العالمية وتقديم جوائز قيمة للفائزين.

أما الدكتورة لمياء كامل، مساعدة وزير السياحة للترويج، فتقول: يتنوع المطبخ المصري بالكثير من النكهات، وأخيراً نجح الطهاة المصريون في دمج عدة أكلات مع بعضها البعض بنكهة مصرية خالصة وهذا بلا شك يجذب المزيد من السائحين العاشقين لسياحة الأكل، مؤكدة أن الوزارة تروج هذه السياحة بالتعاون مع منظمة السياحة العالمية من خلال إعداد قائمة بالأكل التراثي الشهير مثل الفول والطعمية والفريك وأم على.