أشهى أطباق البطاطس حول العالم: تفضلها أمريكية أم أوروبية؟

  • تاريخ النشر: الإثنين، 26 أبريل 2021
أشهى أطباق البطاطس حول العالم: تفضلها أمريكية أم أوروبية؟
مقالات ذات صلة
أبرز الفعاليات والأنشطة الترفيهية العائلية والألعاب في دبي بالعيد
تعرف على اهم فعاليات العيد في المملكة العربية السعودية 2021
الألعاب المائية والشواطئ الذهبية وأهم عوامل الجذب السياحي في دبي

هي رابع أهم المحاصيل الزراعية في العالم بعد الأرز والقمح والذرة، استطاعت شق طريقها إلى قلوب المليارات حول العالم بفضل قيمتها الغذائية وقدرتها على الصمود في وجه الحروب والتخفي تحت الأرض بعيداً عن أعين جامعي الثمار، إنها البطاطس، تلك تُعدها كل دولة من دول العالم أحد أطعمتها المحلية الأصيلة.

ورغم أنه في وقتنا الحالي تحتل الصين والهند وروسيا وأوكرانيا، صدارة الدول المنتجة للبطاطس في العالم، إن أن موطنها الأصلي يعود إلى جبال الإنديز في أمريكا الجنوبية، حيث استُخدمت كمحصول غذائي للمرة الأولى منذ نحو 8 آلاف عام، بينما لم تعرفها أوروبا إلا في منتصف القرن الـ16 الميلادي.

تاريخ البطاطس

تقول مؤرخة الطعام ريبيكا إيرل، إن البطاطس انطلقت من جبال الإنديز لتحقق نجاحاً مدوياً في أنحاء العالم، حتى يعتبرها سكان المعمورة اليوم طعاماً محصلياً، مضيفة: "البطاطس هي المهاجر الأكثر نجاحاً في العالم، لدرجة أن موطنه الأصلي لم يعد معروفاً للمنتجين والمستهلكين"، بحسب موقع BBC عربي.

ونجح المزارعون في جبال الإنديز في تحسين وزراعة أول محصول للبطاطس بالقرب من بحيرة تيتيكاكا، على بعد نحو 1000 كيلومتر من العاصمة البيروفية ليما، ومنها انتشرت البطاطس عبر سلسلة جبال كوريديليرا وأصبحت تشكل الغذاء الأساسي للمجتمعات الأصلية مثل شعب الإنكا.

وفي عام 1532، قضى الغزو الفرنسي على حضارة الإنكا، لكن زراعة البطاطس لم تندثر، بل حمل الغزاة الإسبان درناتها كشأن المحاصيل الأخرى مثل: الطماطم والأفوكادو والذرة عبر المحيط الأطلنطي؛ لتخرج البطاطس لأول مرة في تاريخها من الأمريكتين.

وبوصول البطاطس إلى إسبانيا، انتقلت إلى مختلف دول أوروبا ومنها إلى روسيا في أربعينيات القرن الـ19، ورغم فشل محاولات زراعتها في البداية بسبب اختلاف الطقس عن موطنها الأصلي، إلا أن المزارعين استطاعوا استنباط أنواعاً من البطاطس تنمو في ظروف الطقس لديهم.

وإلى جانب كونها محصولاً زراعياً موفراً وسهل في زراعته وتخزينه، اكتشف المزارعون في أوروبا التي مزقتها الحروب والصراعات آنذاك، ميزة أخرى للبطاطس، وهي سهولة إخفائها تحت الأرض عن جباة الضرائب والجنود الذين كانوا ينهبون أراضي الفلاحين ومخازن الحبوب.

فوائد البطاطس

للبطاطس فوائد منقطعة النظير، حيث تحتوي على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها جسم الإنسان، باستثناء فيتامين "أ، د"، ويمكن الحصول عليهما بالحفاظ على قشرة البطاطس مع إضافة بعض الحليب ومشتقاته.

ويوفركل 100 جرام من البطاطس، جرامين من البروتين.

أطباق البطاطس الشهية حول العالم

ومع انتشار البطاطس حول العالم، ابتكر عشاقها أطباقاً شهية متنوعة أصبحت مع مرور الزمن أطعمة محلية لها تاريخ، ففي هذه الدولة تقدم مهروسة وفي تلك تقدم ممزوجة مع الخضروات أو مقلية أو في صورة سلطة أو شطائر، ما رأيك لو تتعرف معنا على أشهى أطباق البطاطس حول العالم؟

تجول بين صفحات الألبوم بالأعلى واختر أي طبق ستجرب.

البطاطس المهروسة

البعض يقول إنها ظهرت في المملكة المتحدة، وبالتحديد في منتصف القرن الـ18، وربما يشبه طبق البطاطس المهروسة الذي نتناوله اليوم الطبق الأصلي إلى حد كبير، حيث يشتمل على البطاطس المسلوقة المهروسة مع الزبدة أو الحليب أو الكريمة وقليل من الملح.

وحول العالم، يوجد أطباق متنوعة من البطاطس المهروسة كتلك الممزوجة مع الخضروات أو البيض أو اللحم.

السلطة الروسية

تعود إلى القرن الـ19، وبالتحديد إلى مطعم "The Hermitage" الروسي الشهير.

ويشتمل هذا الطبق عادة على مكعبات البطاطس ومجموعة من الخضروات، ويُضاف إليها تتبيلة كريمية ومخللات.

بطاطس الدوقة- فرنسا

في هذا الطبق، تُهرس البطاطس مع صفار البيض والزبدة وجوز الطيب، ثم تُحضر على هيئة أقراص حلزنية تُدهن لاحقاً بالزبدة قبل تحميرها في الفرن حتى يتحول لونها إلى الذهبي.

بطاطس بوتين- كندا

هو طبق شهير في مطاعم مدينة كيبك، لكن يبدو أن أحد هذه المطاعم سئم من كتابة "البطاطس المقلية مع الجبن وصلصلة اللحم" على هذه الوجبة، فأطلق عليه اسم "بوتين"، وهو يعني إما حلوى البودينغ أو الفوضى.

طبق بوميس آنا- فرنسا

طبق شهير للغاية في فرنسا، يتم تحضيره بتقشير البطاطس وتقطيعها إلى شرائح، ثم تُضاف الزبدة إلى طبقاتها المتعددة ويتم خبزها حتى تأخذ شكل الكعكة.

بطاطس بيروجي- بولندا

يرجع تاريخ هذا الطبق إلى القرن الـ13، وانتشر من بولندا إلى جميع أنحاء أوروبا الشرقية.

وتشبه البطاطس في هذا الطبق حلوى الزلابية، ويمكن حشوها بأي شيء يخطر على البال، بما في ذلك مخلل الملفوف واللحم المفروم وأيضاً الفاكهة.

بطاطس جامجا جيون- كوريا

تأخذ البطاطس في هذا الطبق شكل الشطيرة التي تُصنع من البطاطس المبشورة والبصل المقلي حتى تصبح ذهبية اللون.

ويفضل الكوريون تناول فطيرة البطاطس اللذيذة التقليدية خاصة في الأيام الماطرة.

بطاطس جنوكتشي- إيطاليا

لهذا الطبق شهرة في جميع أنحاء شبه الجزيرة الإيطالية، ويُصنع من البطاطس والدقيق والملح، ولا بد من تناول هذا الطبق سريعاً فور طهيه حتى يزال طرياً.

بطاطس روستي- سويسرا

هو طبق غير رسمي في سويسرا، حيث كان يأكله المزارعون، ولكن إذا عزمت على تحضيره فعليك استخدام البطاطس المسلوقة لضمان المستوى المثالي من هشاشة الـ "روستي".

بطاطس سارلاديس- فرنسا

يعود أصل هذا الطبق إلى بلدة سارلا في بيريغورد، وإذا راودك فضولك لتحضير هذا الطبق، قطع البطاطس إلى شرائح ثم اقلها في دهون البط.

بطاطس غراتن- فرنسا

يحضر هذا الطبق من خلال تقطيع شرائح البطاطس المسلوقة مع الكريمة أو صلصة البشاميل والجبن، ثم خبزها حتى تصبح ساخنة ومغرية.

بطاطس كارتوفلكلوس- ألمانيا

اعتاد الألمان على تقديم هذا الطبق مع اللحم المشوي يوم الأحد، ويتم تحضيره عن طريق تقطيع البطاطس وتشكيلها إلى كرات صغيرة بإضافة القليل من التوابل.

البطاطس المقلية 

ربما يكون الطبق المفضل في العالم، فكل ما عليك لتحضيره تقطيع البطاطس وقليها في الزيت فقط.

والبعض يقول إن بداية البطاطس المقلية كانت من بلجيكا، عندما تناول الجنود الأمريكيون الطعام المالح لأول مرة خلال الحرب العالمية الأولى.

ويختلف تحضير رقائق البطاطس المقلية، كما يُعرف هذا الطبق في المملكة المتحدة وأستراليا وغيرها، من شخص إلى آخر من ناحية القرمشة وملمس النتيجة النهائية.

بطاطس هاش- الولايات المتحدة 

طبق مغري للغاية على وجبة الإفطار، حيث تقطع البطاطس إلى مكعبات صغيرة ويضاف إليها بعض التوابل، ويفضل البعض إضافة الخضروات، ثم تطهى جيداً حتى تصبح ذهبية اللون، ويتم تقديمها مع البيض المقلي.

بطاطس هاش براونز- الولايات المتحدة

ظهر هذا الطبق للمرة الأولى في الولايات المتحدة في منتصف خمسينيات القرن الـ20، لكن وفقاً للمؤلف باري بوبيك، قد يعود مصطلح "هاش براونز" إلى عام 1911.

وتشبه هذه البطاطس، تلك المقلية في المنزل، لكنها غالباً ما تقدم في الفنادق وعربات الطعام، ويُعد هذا الطبق جزء لا يتجزأ من قائمة الإفطار في "ماكدونالدز".

بطاطس ودجز- أستراليا

يتم تقديم هذا الطبق غالباً مع صلصة الفلفل الحلو والحار، وعادة ما تكون قطع البطاطس المخبوزة أو المقلية مُتبلة بالبهارات.

خبز البطاطس- أيرلندا

لتحضير هذا الطبق يتم تحويل بقايا البطاطس المهروسة إلى عجينة لعمل مثلثات، تُعرف باسم Farls، ثم طهيها على صينية أو في المقلاة، وغالباً ما يتم الاستمتاع بخبز البطاطس مع البيض المقلي على وجبة الإفطار.

سلطة البطاطس اليابانية

اهرس البطاطس جيداً، واستخدم المايونيز الياباني المعروف باسم "Kewpie"، لتصبح في نصف طريقك إلى تحضير سلطة بطاطس يابانية لذيذة.

طبق Champ- أيرلندا

مع معرفة الأسر الأيرلندية طبق البطاطس المهروسة، أصبحوا يمزجونها مع اللفت أو الملفوف لتحضير وجبة يستعد بها العمال ليوم طويل.

كما كان هذا الطبق أيضاً أحد الوجبات التقليدية في عيد الهالوين، حيث يتم وضع عملة معدنية أو قطعة قماش أو عصا داخل البطاطس المهروسة، ويمكن لك أن تتنبأ بحظك الجيد أو السيء اعتماداً على ما يظهر في طبقك.

طبق Stoemp- بلجيكا

هو طبق شتوي شهي، يتم تحضيره بمزج البطاطس المهروسة مع الخضروات الموسمية مثل براعمل بروكسل، الكراث واللفت، وتُعد هذه الطريقة مفيدة لاستخدام بقايا الطعام. 

فطائر كوكو سيبزاميني- إيران

يُحضر هذا الطبق بإضافة مسحوق الكركم والزعفرات إلى خليط البيض الممزوج مع البطاطس المهروسة لصنع الفطائر.

فطيرة اللحم مع البطاطس المهروسة والبازلاء- أستراليا

رغم أن فطائر اللحم نشأت أساساً في بريطانيا، إلا أنها انتشرت في أستراليا بشكل واسع، حيث يتناول الأستراليون نحو 270 مليون فطيرة لحم في العام.

وتعتبر فطيرة اللحم المغطاة بالبطاطس المهروسة والبازلاء الطرية من أكثر الوجبات مبيعاً في عربات الفطائر الشهيرة في سيدني.

فطيرة شيبرد- المملكة المتحدة

لتحضير هذا الطبق، يُخلط اللحم المفروم مع البصل والجزر والأعشاب وغيرها من الخضروات المختارة، ثم يُغطى بطبقة من البطاطس المهروسة ويتم خبزه في الفرن حتى يصبح مقرمشاً من الأعلى.